اغلاق x
اغلاق x
21/04/2018

الناصرة

24°

القدس

24°

  •   دولار امريكي3.422
  •     08:09 ترامب يشيد "بالصداقة القوية" مع ولي العهد السعودي     08:07 اسرائيل تلاحق "تويتر" بسبب رفضه مطالب لها بحذف محتويات مؤيدة للفلسطينيين     08:04 الناصرة.. اصابة رجل متوسطة بعد تعرضه لعيار ناري     07:47 حملة مداهمات واعتقالات واسعة في القدس     07:46 الاحتلال يعقّب على خطاب عباس: فكّ مسمار الأمان الأخير     07:45 عباس يقطع الطريق أمام غزّة.. فما الخيارات المتاحة؟     07:41 مقتل جندي إسرائيلي متأثراً بإصابته بعيار ناري عن طريق الخطأ     16:37 توقيف الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي احترازياً     16:35 فضيحة اختراق معلومات لصالح ترامب تهز فيسبوك ومطالبات بالتحقيق     16:33 اطلاق نار في مدرسة ثانوية في مريلاند قرب واشنطن     16:19 إصابتان في حادث طرق قرب عين همفراتس     15:25 المحكمة العسكرية في عوفر تقرر محاكمة عهد التميمي في جلسات مغلقة     14:17 عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى     16:37 تخفيف حكم السجن للجندي أزاريا المُدان بقتل فلسطيني والافراج عنه أيّار القادم     16:34 تمرين جوي وأصوات انفجارات عنيفة ستدوي وسط البلاد

    شخصيات تراجيدية فلسطينية

    نصري حجاج نشر: 2016-11-13 08:39:39

    شخصيات تراجيدية فلسطينية

    نصري حجاج

     

    نصري حجاج 
    مع انفجارات الكوارث الإنسانية التي تُهلك الناس والعمران في هذا الكون، يظل الزمن الفلسطيني حاملاً تراجيديات فردية وجمعية لا تتوقف منذ عشرات السنين، وكأن الشعب الفلسطيني هو الشخصية الفريدة التي لا يتخلى عنها كتاب التاريخ، لتكون محور صفحاته النازفة. انقطع الزمن الفلسطيني الخاص منذ النكبة وتشظّى، وصارت الشظايا، كلاً على حدة، تتنفس غبار الحياة، وتلهث لكي تحافظ على ما يشبه الهواء، لتنمو مثل شجيرات الصبار وأسيجة القرى قبل انقطاع الزمن، والتي كلما قُطعت أجزاؤها راح كل جزءٍ يغوص في جسد الأرض، يمتص ما تبقّى من ماء، ليجد طريقه إلى الفضاء. 
    في الأسابيع القليلة الماضية، يذكّرنا التاريخ بشخصيات فلسطينية، بلغت ذروة التراجيديا في الرحيل ومغادرة الحياة، ففي بداية الانتفاضة الثانية، قُتل الطفل محمد الدرة، في مشهد درامي أمام عيون ملايين البشر. أحزن هذا المشهد الناس جميعاً، ليس بالضرورة تعاطفاً مع هوية القتيل، أو رفضاً لهوية القاتل، ولكن مشهد قتل طفلٍ بريء وُجد مصادفةً في مرمى نيران الجنود، وهو يحتمي بجسد أبيه الذي يحتمي بدوره باللاشيء، غير صراخه أمام احتمال الموت: مات الولد، مات الولد. هو مشهد يثير في الناس مشاعر العجز، ويستحضر في نفوسهم كل القسوة واللؤم الذي يحمله الإنسان. ويصّاعد المشهد الدرامي، ليبلغ ذروة الألم، لأن القاتل قتل الطفل وأبقى على الأب حيّاً في لحظةٍ لن ينساها طوال حياته المتبقية، حتى ولو نسي الناس حزنهم أمام مشاهد القتل الفظيعة التي سنشهدها في السنوات اللاحقة على موت محمد الدرة. 
    بعد أسابيع على مقتل الدرة، يُقتل طفل فلسطيني آخر، هو فارس عودة، في لحظةٍ تراجيديةٍ أخرى، وأمام الكاميرات، لكن فارس عودة لن يكون الضحية العاجزة، ولن يكون حضوره أمام الموت مصادفة عبثية، بل سيبلغ ذهابه إلى موته المحتوم حدّته، بما يذكّرنا بأبطال التراجيديات الإغريقية، حيث يذهب البطل التراجيدي إلى مصيره المعروف مسبقاً، لكنه يذهب بدوافع يمتزج فيها اليأس والقنوط والرغبة باقتناص عصير الحياة من لحظة مواجهة الموت، والالتحام بكنهه المجهول. هكذا ذهب الحسين بن علي في كربلاء إلى موته، وهكذا تذهب اليوم شعوب كثيرة إلى مصيرها، والموت يحاصرها من كل جهة، وهي تسعى إلى البحث عن أسباب الحياة. 
    واجه فارس عودة الدبابة الإسرائيلية بجسده الناحل، وبلحمه الطري، وهو يحدّق في الجندي داخل دبابته. وربما يكون محمد الدرة ماثلاً أمامه، حيث لم ير الجندي الذي قتله، وإنما أحسّ برصاصاته تخترق لحمه. ذهب فارس عودة ليس إلى الدبابة، بل ذهب بخياله وحلمه إلى عيني الجندي الإسرائيلي مباشرةً، يحدق فيه ليغير صورة القتيل الخائف المستسلم في حضن أبيه إلى الموت، ليقدم صورة مختلفة، صورة البطل الأسطوريّ التي تستدعي، لمن يشاهدها أمام الشاشات، مشاعر مختلطة من الأسى والحزن والإعجاب والفخر بقدرة اللحم الطري، لطفلٍ ينتمي إلى شعب مظلوم على مواجهة الإله المتوحش العنيد المختفي في دبابته. وربما انقسم المشاهدون أمام ذروة المشهد، حين أردى الجندي فارس عودة، لأنه لم يعد يحتمل نظرات الطفل التي زعزعت ثقته بقوته، وبصلابة الفولاذ، وأساطير روايته عن الله والمكان والزمان. 
    وربما يكون مقتل الرئيس الفلسطيني، ياسر عرفات، ذروة الذرى في تراجيديا الحكاية الفلسطينية، ونهاية الانتفاضة الفلسطينية الثانية. ولم يكن موت عرفات في ذلك اليوم التشريني في مستشفى باريسي، فقد بدأ موته عندما حوصر من العدو، وتخلى عنه قريبون منه، واستكانت مخلوقاته اللزجة التي حظيت برعايته إلى مصيره المحتوم. كان عرفات يعرف أنه سيموت، فقد ذكر لمقرّبين أن القتلة وصلوا إلى غرفة نومه. ولطالما أبدى عرفات، في أحاديثه، فخره بفارس عودة، متماهياً مع الطفل الأسطوري الذي ذهب إلى حتفه، واثقاً من نهايته التراجيدية.


     

    يمكنكم القراءة ايضا

    شهود الزور

    قتلت المليشيات الصربية، في صيف 1995، ثمانية آلاف رجل بوسني في مدينة سيربرينيتسا التي لم يكن عدد سكانها يتجاوز 20 ألفاً. وكانت هذه المدينة...

    رجس من عمل الإنسان

    طفلة لم يبلغ عمرها الثلاث سنوات تصبح نجمة في "السوشيال ميديا" بين ليلة وضحاها، لساعات محدودة، لأن والدتها الفهيمة قررت فجأة أن تتظارف...

    الأغنية السوريّة الحزينة

    تضع أغنية لتسمعها. "البيتلز" كانوا روّاداً في أغانيهم وألبوماتهم. كانوا ثوّار موسيقى بحقّ في زمن غابر. يخرج الصوت من الأغنية: "هاي جود، لا...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك