اغلاق x
اغلاق x
24/07/2017

الناصرة

35°

القدس

31°

  •   دولار امريكي3.61
  •     12:18 بيتح تكفا.. طعن شاب من عرعرة واعتقال مشتبه من قلقيلية     09:47 كفر كنا - اعتقال 3 مشتبهين على اثر اشعال النيران باطارات مطاطية     08:09 ليبرمان يطالب بإعدام منفذ عملية "حلميش"     07:29 قصف مدفعي جنوب قطاع غزة     22:32 كفر كنا...اصابة سائق دراجة نارية بجروح خطيرة جراء حادث طرف     22:23 مواجهات واصابات عند باب الاسباط بالقدس عقب صلاة العشاء     22:13 الطيبة...وقفة تضامنية نصرة للاقصى والشرطة تعتقل شابا     19:54 العثور على عشرات القتلى والجرحى بشاحنة في تكساس     19:38 مقتل أردنيين واصابة اسرائيلي باطلاق نار داخل السفارة الاسرائيلية     18:12 طبريا - مدرّس مشتبه بتنفيذ افعال مشينة بفتية صغار     17:16 المشتركة تدين تصريحات أردان وكاتس وليبرمان ضد النائبين عودة والطيبي والشيخ صلاح وحزب التجمع     16:49 قتلى من "حسم" الإخوانية في اشتباكات مع الأمن المصري     16:44 الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا احمر" وتتهم اسرائيل ب"اللعب النار"     16:40 المرجعيات الدينية تؤكد رفضها لكافة إجراءات الاحتلال بالأقصى     16:32 تجديد حظر النشر حول مصرع مواطن حرقا داخل شقة بحيفا

    شخصيات تراجيدية فلسطينية

    نصري حجاج نشر: 2016-11-13 08:39:39

    شخصيات تراجيدية فلسطينية

    نصري حجاج

     

    نصري حجاج 
    مع انفجارات الكوارث الإنسانية التي تُهلك الناس والعمران في هذا الكون، يظل الزمن الفلسطيني حاملاً تراجيديات فردية وجمعية لا تتوقف منذ عشرات السنين، وكأن الشعب الفلسطيني هو الشخصية الفريدة التي لا يتخلى عنها كتاب التاريخ، لتكون محور صفحاته النازفة. انقطع الزمن الفلسطيني الخاص منذ النكبة وتشظّى، وصارت الشظايا، كلاً على حدة، تتنفس غبار الحياة، وتلهث لكي تحافظ على ما يشبه الهواء، لتنمو مثل شجيرات الصبار وأسيجة القرى قبل انقطاع الزمن، والتي كلما قُطعت أجزاؤها راح كل جزءٍ يغوص في جسد الأرض، يمتص ما تبقّى من ماء، ليجد طريقه إلى الفضاء. 
    في الأسابيع القليلة الماضية، يذكّرنا التاريخ بشخصيات فلسطينية، بلغت ذروة التراجيديا في الرحيل ومغادرة الحياة، ففي بداية الانتفاضة الثانية، قُتل الطفل محمد الدرة، في مشهد درامي أمام عيون ملايين البشر. أحزن هذا المشهد الناس جميعاً، ليس بالضرورة تعاطفاً مع هوية القتيل، أو رفضاً لهوية القاتل، ولكن مشهد قتل طفلٍ بريء وُجد مصادفةً في مرمى نيران الجنود، وهو يحتمي بجسد أبيه الذي يحتمي بدوره باللاشيء، غير صراخه أمام احتمال الموت: مات الولد، مات الولد. هو مشهد يثير في الناس مشاعر العجز، ويستحضر في نفوسهم كل القسوة واللؤم الذي يحمله الإنسان. ويصّاعد المشهد الدرامي، ليبلغ ذروة الألم، لأن القاتل قتل الطفل وأبقى على الأب حيّاً في لحظةٍ لن ينساها طوال حياته المتبقية، حتى ولو نسي الناس حزنهم أمام مشاهد القتل الفظيعة التي سنشهدها في السنوات اللاحقة على موت محمد الدرة. 
    بعد أسابيع على مقتل الدرة، يُقتل طفل فلسطيني آخر، هو فارس عودة، في لحظةٍ تراجيديةٍ أخرى، وأمام الكاميرات، لكن فارس عودة لن يكون الضحية العاجزة، ولن يكون حضوره أمام الموت مصادفة عبثية، بل سيبلغ ذهابه إلى موته المحتوم حدّته، بما يذكّرنا بأبطال التراجيديات الإغريقية، حيث يذهب البطل التراجيدي إلى مصيره المعروف مسبقاً، لكنه يذهب بدوافع يمتزج فيها اليأس والقنوط والرغبة باقتناص عصير الحياة من لحظة مواجهة الموت، والالتحام بكنهه المجهول. هكذا ذهب الحسين بن علي في كربلاء إلى موته، وهكذا تذهب اليوم شعوب كثيرة إلى مصيرها، والموت يحاصرها من كل جهة، وهي تسعى إلى البحث عن أسباب الحياة. 
    واجه فارس عودة الدبابة الإسرائيلية بجسده الناحل، وبلحمه الطري، وهو يحدّق في الجندي داخل دبابته. وربما يكون محمد الدرة ماثلاً أمامه، حيث لم ير الجندي الذي قتله، وإنما أحسّ برصاصاته تخترق لحمه. ذهب فارس عودة ليس إلى الدبابة، بل ذهب بخياله وحلمه إلى عيني الجندي الإسرائيلي مباشرةً، يحدق فيه ليغير صورة القتيل الخائف المستسلم في حضن أبيه إلى الموت، ليقدم صورة مختلفة، صورة البطل الأسطوريّ التي تستدعي، لمن يشاهدها أمام الشاشات، مشاعر مختلطة من الأسى والحزن والإعجاب والفخر بقدرة اللحم الطري، لطفلٍ ينتمي إلى شعب مظلوم على مواجهة الإله المتوحش العنيد المختفي في دبابته. وربما انقسم المشاهدون أمام ذروة المشهد، حين أردى الجندي فارس عودة، لأنه لم يعد يحتمل نظرات الطفل التي زعزعت ثقته بقوته، وبصلابة الفولاذ، وأساطير روايته عن الله والمكان والزمان. 
    وربما يكون مقتل الرئيس الفلسطيني، ياسر عرفات، ذروة الذرى في تراجيديا الحكاية الفلسطينية، ونهاية الانتفاضة الفلسطينية الثانية. ولم يكن موت عرفات في ذلك اليوم التشريني في مستشفى باريسي، فقد بدأ موته عندما حوصر من العدو، وتخلى عنه قريبون منه، واستكانت مخلوقاته اللزجة التي حظيت برعايته إلى مصيره المحتوم. كان عرفات يعرف أنه سيموت، فقد ذكر لمقرّبين أن القتلة وصلوا إلى غرفة نومه. ولطالما أبدى عرفات، في أحاديثه، فخره بفارس عودة، متماهياً مع الطفل الأسطوري الذي ذهب إلى حتفه، واثقاً من نهايته التراجيدية.


     

    يمكنكم القراءة ايضا

    عبدالناصر لم يكن فقيراً

    كنت أجلس مع أحد الأصدقاء نتحدث، وجاءت سيرة جمال عبدالناصر، فانبرى هذا الصديق يعدد مآثره ويذكر فصولاً من أمجاده وفضائله، حتى قال: يكفى...

    ​إغلاق الأقصى في زمن الثرثرة

    لا شيء مثل الأزمات والمحن كاشف للحقائق المؤلمة التي تتستر بالشعارات، ولا شيء يغني عن مواجهة هذه الحقائق بشجاعة مطلقة وبعيداً عن...

    الأزمة الخليجية.. من المستفيد؟

    عندما تم اتخاذ القرار بحصار قطر، تصورت الدول الثلاث التي تقف خلفه، ومن تبعها من الأنظمة الفاشلة، أن دولة قطر حكومة وشعباً ستنهار...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك