اغلاق x
اغلاق x
20/11/2017

الناصرة

24°

القدس

24°

    10:50 الرامة- اعتقال 3 مشتبهين على اثر اطلاق نار اتجاه منزل وسيارات مركونة     10:44 طمرة - القاء مفرقعة اتجاه منزل واعتقال مشتبه     09:12 المركز.. قتيل اثر حادث طرق بين دراجة نارية وسيارة خصوصية     08:27 الحريري يزور مصر الثلاثاء للقاء السيسي     07:31 وزراء الخارجية العرب: لن نعلن الحرب على ايران في المرحلة الحالية     22:16 إضراب شامل في كافة الجامعات الفلسطينية غدا الاثنين     22:08 مصرع 15 امرأة بتدافع على مساعدات بقرية مغربية     22:02 تل ابيب...عملية انعاش لرجل فقد وعيه اثناء ممارسته للرياضة     21:37 طبريا...حادث طرق ذاتي يسفر عن عدة اصابات متفاوتة     21:35 الطيرة - حادث الدهس واعتقال السائق الضالع الهارب     21:34 الشرطة تنهي تحقيقها بعد عدة ساعات مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو     21:18 وفاة الإعلامي والكاتب السياسي عبدالحكيم مفيد اثر نوبة قلبية حادة     17:43 اللد - ضبط كمية ضخمة من البيض المهرب وتوقيف مشتبه     17:37 اتهام شاب ( 22 عاما) عربي من اللد بمهاجمة فتاتين وبالاعتداء عليهما جنسيا     16:18 النائب طلب ابو عرار:" حرمة الاعتداء على المدرسة لا تختلف عن حرمة الاعتداء على المسجد..."

جنة الأحزان

نشر: 2016-12-09 08:50:48

يعجز الأنسان حتى الآن فى مواجهة أخطار التلوث الذى يدمر بيئته وحياته 

لكن العجز الحقيقى يتجلى بوضوح فى فشلنا فى القضاء على تلوث النفس البشرية 

 تلك التى تفسد فى الارض وتسفك الدماء ...وتشوه كل جمال ...
 وتحطم كل  الصلات والأرحام... 

فحينما يعجز اللسان عن التعبير والعقل عن استيعاب الواقع ومرارته...
ويصبح الجسد عليل...وتموت الأحلام  ويكسو ملامحنا الذبول
 وتتحد الابتلاءات والمحن...ونبحث حينها عن مداد للقلم  لنرسم به أوجاعنا ...

 ونخط الكلمات  فى محاولة فاشلة  للتخلص  من أحزاننا التى يسببها لنا
 المفسدون..... لكننا لا نجد الا سراب وهواء ... ندرك  فى هذه اللحظة
 أن القلم  يعانى الشيخوخة والهرم ....

بل وأننا اصبحنا نعشق  الغرق فى جنة الأحزان .... ولم نعد نستطيع 

الخروج منها ..بل  نأبى أن  نتركها  رغم أن جدرانها لا تستوعب

 صرخاتنا  وسماءها قد ضجت من آهاتنا ...

أصبحنا نعشق الدمع الساكن فى الاحداق ...الألم السارى فى الاعماق ....

 والحزن القابع فى الوجدان...والآهة النابضة فى الشريان....

 

لكن ثمة صوت ينادينا من أعماق الروح يخبرنا  أن هذا الالم

 وهذه الآهات  هى الدليل على أن ما نحياه ليس خيال  أو وهم

 لكن هى حقيقة الواقع....  وصوت آخر  من العقل ينبهنا أن هذه الآلام

 والجراح تطهر  أرواحنا  من التلوث البشرى .... وتجعل بيننا وبين

 المفسدين فرق وبين كبير 

 فحين تلقى الروح بعبئها وألمها وحملها أمام الخالق الرحمن الرحيم

  سبحانه وتعالى  ليقضى ويحكم  فيها ... مستسلمين لقضاء الله وقدره

حينها تطهر الأرواح وتتخلص من أدرانها ...وتطفو بخفة

 وتحلق فوق  الهموم والأوجاع وتجعل منها جسراً تعبر  من خلاله إلى

 كينونة  الصابرين الشاكرين ... وندرك أن فى كل خطوة  نخطوها بدرب 

الحياة  مع الألم والحزن والأبتلاء  هناك منحة و حكمة بالغة تزين العقل

 وتعلو بالهمم والروح.

وما أجمل الأحزان والهموم التى تنتهى بنا مع الصابرين الشاكرين

 فى جنة الرحمن .

والحمد لله رب العالمين 

يمكنكم القراءة ايضا

ماتوا .. من أجل ماذا ؟

على الرغم من أن الحياة بلا فائدة .. تُعتبر كالموت المُسبق ، إلا أن هناك تفاصيل غريبة .. تحوم حول النهايات المُحيّرة لمن أفنوا حياتهم بحثاً...

أضغاث أحلام.. أمي وحبات الفلفل الأسود

لاحظت خيطاً للشمس بمجرد أن فتحت عينيّ، أدركت حينها أن الفجر قد بزغ منذ دقائق فقط، لم أكن أشعر بجسدي جيداً، لم أستطِع تلك الليلة أن أغطَّ...

قطر الواقع وأوهام دول الحصار

"إذا تقدّموا نحوي متراً واحداً، فإنني مستعد لأن أتقدم نحوهم عشرة آلاف ميل". بهذه الكلمات، أنهى سمو أمير دولة قطر مقابلته مع شارلي روز،...

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

تعليقات فيسبوك