اغلاق x
اغلاق x
29/03/2017

الناصرة

18°

القدس

14°

  •   دولار امريكي3.646
  •     06:54 تل ابيب يافا : عميل سري اوقع 45 مشتبه بينهم 4 عرب باقتحام بيوت وتجارة بالسلاح والمخدرات     06:44 وفاة مجندة إسرائيلية بعد انهيارها في التدريب     06:32 مفاوضات جنيف.. شبح الفشل يهدد المحادثات السورية     06:01 حورة : شجار يتخلله رشق حجارة واصابة سيدة بجروح     20:28 حيفا- عيارات نارية واصابة رجل عربي بجراح بالغة     17:45 رهط.. 3 اصابات احداها بالغة على خلفية شجار     17:02 اللد : وفاة سهام الزبارقة من اللد ضحية جريمة اطلاق العيارات النارية     15:39 مشاورات سياسية بين فلسطين وتركيا في أنقرة     15:36 غليك يقدم التماساً للمحكمة ضد حظره من اقتحام الاقصى     15:16 ثلاثة اصابات متفاوتة من حادث طرق بجانب مفرق كوكب ابو الهيجاء     14:42 مسؤول ألماني يتهم تركيا بـ"التجسس"     09:33 حريق في منزل ببلدة المقيبلة     07:42 من يافا للطيرة : ضبط سلاح ولائحة اتهام ضد المشتبهين     07:26 جريمة اطلاق نار في ام الفحم تسفر عن اصابة 3 اشخاص احدهم اصابته بالغة     06:44 ام الفحم ..اعتقال مشتبه باطلاق النار اتجاه شابين

    جنة الأحزان

    نشر: 2016-12-09 08:50:48

    يعجز الأنسان حتى الآن فى مواجهة أخطار التلوث الذى يدمر بيئته وحياته 

    لكن العجز الحقيقى يتجلى بوضوح فى فشلنا فى القضاء على تلوث النفس البشرية 

     تلك التى تفسد فى الارض وتسفك الدماء ...وتشوه كل جمال ...
     وتحطم كل  الصلات والأرحام... 

    فحينما يعجز اللسان عن التعبير والعقل عن استيعاب الواقع ومرارته...
    ويصبح الجسد عليل...وتموت الأحلام  ويكسو ملامحنا الذبول
     وتتحد الابتلاءات والمحن...ونبحث حينها عن مداد للقلم  لنرسم به أوجاعنا ...

     ونخط الكلمات  فى محاولة فاشلة  للتخلص  من أحزاننا التى يسببها لنا
     المفسدون..... لكننا لا نجد الا سراب وهواء ... ندرك  فى هذه اللحظة
     أن القلم  يعانى الشيخوخة والهرم ....

    بل وأننا اصبحنا نعشق  الغرق فى جنة الأحزان .... ولم نعد نستطيع 

    الخروج منها ..بل  نأبى أن  نتركها  رغم أن جدرانها لا تستوعب

     صرخاتنا  وسماءها قد ضجت من آهاتنا ...

    أصبحنا نعشق الدمع الساكن فى الاحداق ...الألم السارى فى الاعماق ....

     والحزن القابع فى الوجدان...والآهة النابضة فى الشريان....

     

    لكن ثمة صوت ينادينا من أعماق الروح يخبرنا  أن هذا الالم

     وهذه الآهات  هى الدليل على أن ما نحياه ليس خيال  أو وهم

     لكن هى حقيقة الواقع....  وصوت آخر  من العقل ينبهنا أن هذه الآلام

     والجراح تطهر  أرواحنا  من التلوث البشرى .... وتجعل بيننا وبين

     المفسدين فرق وبين كبير 

     فحين تلقى الروح بعبئها وألمها وحملها أمام الخالق الرحمن الرحيم

      سبحانه وتعالى  ليقضى ويحكم  فيها ... مستسلمين لقضاء الله وقدره

    حينها تطهر الأرواح وتتخلص من أدرانها ...وتطفو بخفة

     وتحلق فوق  الهموم والأوجاع وتجعل منها جسراً تعبر  من خلاله إلى

     كينونة  الصابرين الشاكرين ... وندرك أن فى كل خطوة  نخطوها بدرب 

    الحياة  مع الألم والحزن والأبتلاء  هناك منحة و حكمة بالغة تزين العقل

     وتعلو بالهمم والروح.

    وما أجمل الأحزان والهموم التى تنتهى بنا مع الصابرين الشاكرين

     فى جنة الرحمن .

    والحمد لله رب العالمين 

    يمكنكم القراءة ايضا

    عدت عندما رحل

    عدت عندما رحل هــوَّ…. نداء الإقلاع في مطار هيثرو يعلن عودتي لبلدي بعد خمس سنوات من الدراسه ، بدأت رحلتي في سبتمبر 2011 ، وانتهت في مايو...

    صديق مزيف

    إنّ من بين البشر التي حولنا أناسٌ وضعناهم في حياتنا ليكونوا لنا أصدقاء ، ولكن ليس كلُّ صديقٍ عرفناهُ هوَ فعلًا يستحق بأن يرافقنا ! وذلك...

    هل الأكاديمية تفتح بالفعل أبوابها للمجتمع العربي؟

    هل الأكاديمية تفتح بالفعل أبوابها للمجتمع العربي؟ هل تتيح الأكاديمة الإسرائيلية كسر الحاجز الزجاجي؟ دكتورة رغدة النابسي الكاتبة هي...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك