اغلاق x
اغلاق x
21/02/2018

الناصرة

24°

القدس

24°

  •   دولار امريكي3.422
  •     08:34 اطلاق نار على محل تجاري في أم الفحم     08:21 لاحتلال يعتقل 20 فلسطينيا من الضفة     07:53 معاونو نتنياهو يواجهون قضايا فساد جديدة     07:48 ضبط اسرائيليين بحوزتهم مخدرات في الخليل     19:46 مواجهات مع الاحتلال شمال البيرة     19:44 فتح معبر رفح لـ4 أيام في الاتجاهين بدءًا من يوم غدٍ     19:42 الجزائر تعدم جاسوسا اسرائيليا     19:36 ملادينوف: يجب وقف الاستيطان وهدم منازل الضفة     15:50 ماذا قال الشيخ عن التحقيق مع نتنياهو؟     15:49 النائب دوف حنين: نتنياهو يتهرّب من التحقيقات بمواصلة تحريضه العنصري ضد المواطنين العرب     15:48 النائب الزبارقة ردًا على إعادة طرح قانون منع الأذان: كلما تعاظمت تهم فساد نتنياهو كلما ازدادت التشريعات العنصرية     15:44 النائب بهلول: قانون المؤذن بصيغته الجديدة هو قانون خطير وجائر.     15:30 قتيل اثر انفجار غاز في بناية سكنية بشارع دان بالقدس     15:28 اصابة مسن خطيرة اثر حادث طرق مروع قرب مفرق مجد الكروم     14:39 إصابة خطيرة لشاب (30 عامًا) جراء حادث قرب كرمئيل

    جنة الأحزان

    نشر: 2016-12-09 08:50:48

    يعجز الأنسان حتى الآن فى مواجهة أخطار التلوث الذى يدمر بيئته وحياته 

    لكن العجز الحقيقى يتجلى بوضوح فى فشلنا فى القضاء على تلوث النفس البشرية 

     تلك التى تفسد فى الارض وتسفك الدماء ...وتشوه كل جمال ...
     وتحطم كل  الصلات والأرحام... 

    فحينما يعجز اللسان عن التعبير والعقل عن استيعاب الواقع ومرارته...
    ويصبح الجسد عليل...وتموت الأحلام  ويكسو ملامحنا الذبول
     وتتحد الابتلاءات والمحن...ونبحث حينها عن مداد للقلم  لنرسم به أوجاعنا ...

     ونخط الكلمات  فى محاولة فاشلة  للتخلص  من أحزاننا التى يسببها لنا
     المفسدون..... لكننا لا نجد الا سراب وهواء ... ندرك  فى هذه اللحظة
     أن القلم  يعانى الشيخوخة والهرم ....

    بل وأننا اصبحنا نعشق  الغرق فى جنة الأحزان .... ولم نعد نستطيع 

    الخروج منها ..بل  نأبى أن  نتركها  رغم أن جدرانها لا تستوعب

     صرخاتنا  وسماءها قد ضجت من آهاتنا ...

    أصبحنا نعشق الدمع الساكن فى الاحداق ...الألم السارى فى الاعماق ....

     والحزن القابع فى الوجدان...والآهة النابضة فى الشريان....

     

    لكن ثمة صوت ينادينا من أعماق الروح يخبرنا  أن هذا الالم

     وهذه الآهات  هى الدليل على أن ما نحياه ليس خيال  أو وهم

     لكن هى حقيقة الواقع....  وصوت آخر  من العقل ينبهنا أن هذه الآلام

     والجراح تطهر  أرواحنا  من التلوث البشرى .... وتجعل بيننا وبين

     المفسدين فرق وبين كبير 

     فحين تلقى الروح بعبئها وألمها وحملها أمام الخالق الرحمن الرحيم

      سبحانه وتعالى  ليقضى ويحكم  فيها ... مستسلمين لقضاء الله وقدره

    حينها تطهر الأرواح وتتخلص من أدرانها ...وتطفو بخفة

     وتحلق فوق  الهموم والأوجاع وتجعل منها جسراً تعبر  من خلاله إلى

     كينونة  الصابرين الشاكرين ... وندرك أن فى كل خطوة  نخطوها بدرب 

    الحياة  مع الألم والحزن والأبتلاء  هناك منحة و حكمة بالغة تزين العقل

     وتعلو بالهمم والروح.

    وما أجمل الأحزان والهموم التى تنتهى بنا مع الصابرين الشاكرين

     فى جنة الرحمن .

    والحمد لله رب العالمين 

    يمكنكم القراءة ايضا

    حرب ليس مسموحاً بها

    ليس الخبر، أول من أمس السبت، أن إسرائيل ارتكبت عدوانا عسكريا على الأراضي السورية، واستهدفت (كما قال جيشها) 12 موقعا، تحوي ثلاثةٌ منها...

    طائرة كل نصف قرن طائرة كل نصف قرن

    أخيرا، شرب ما يسمى "الجيش العربي السوري"، وهو ليس جيشا أو عربيا أو سوريا، حليب السباع، وتصدّى بعد قرابة نصف قرن لطائرات إسرائيل التي...

    مصر.. الارتباك سيد المشهد

    شهر مليء بالأحداث السياسية في مصر، تزامن مع استعدادات النظام لمرحلة جديدة من الحكم، عنوانها الرئيسي ترتيب هيئات السلطة، وإعادة...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك