اغلاق x
اغلاق x
25/04/2017

الناصرة

32°

القدس

26°

  •   دولار امريكي3.681
  •     22:11 الجنائية الدولية تأمر باعتقال رئيس الأمن الداخلي في حكومة القذافي     20:27 ترمب: مجلس الأمن فشل في الرد على مجزرة خان شيخون     19:39 النائب طلب ابو عرار:" مطالبنا واضحة من وزير الأمن الداخلي الاعتذار والاستقالة...".     18:24 تدهور خطير في صحة الأسير البرغوثي     18:17 الجنوب: ضبط دفيئة مخدرات يقدّر ثمنها بـ8 ملايين شاقل وإعتقال مشتبه     18:10 القدس.. - مشتبه يطعن زوجته اليهودية بعد ضبطها مع صديقها في غرفة فندق     18:08 الرامة : حرق سيارة مواطن واعتقال المشتبهين     17:58 غداً في كفرمندا.. اضراب للمحلات التجارية وتنظيم وقفة احتجاجية     15:14 طمرة...اصابة طفل رضيع بجراح خطيرة اثر تعرضه للدهس بساحة منزل     12:18 المغار : مشتبهة بطعن حارس امن بمكتب العمل والشرطة تباشر التحقيق     09:42 الاحتلال يعتقل 15 مواطنًا بالضفة     09:40 غزة تدعو مصر لفتح معبر رفح المغلق منذ 45يومًا متوالية     09:36 لليوم الثامن على التوالي... الأسرى يواصلون الإضراب وسط تصاعد الإجراءات القمعية     09:01 ترامب يدين "معاداة السامية"     08:56 فرنسا.. لوبان و ماكرون يتصدران النتائج الرسمية لجولة الانتخابات الأولى

    كراكيب الذاكرة

    رشا عمران نشر: 2017-01-28 10:28:25

    من منا لا يتذكّر في مطبخ بيت عائلته ذلك الكيس الكبير الذي يمتلئ بعشرات من الأكياس، مختلفة الأحجام والألوان؟ أحياناً يكون معلقاً على الدرفة الخارجية لشباك المطبخ، وأحياناً في إحدى الدرفات الداخلية، وسيكون دائما ثمّة مبرر لوجوده: استخدام الأكياس لرمي القمامة، حتى بعد أن انتشرت في الأسواق لفات الأكياس المخصصة للقمامة، أو لضب بعض الأشياء المبعثرة، غالباً هذه الأشياء بلا قيمة أيضاً. وهكذا، ثمة عذر دائم لوجود كيس الأكياس هذا، الذي يحوي ما يلزم وما لا يلزم، بحيث يصبح التخلص منه بالغ الصعوبة، وقد يثير حفيظة سيدة المنزل في حال اختفائه، ليس هذا الكيس سوى واحدٍ من الأدلة الكثيرة على استعباد الكراكيب لنا، كما تقول الكاتبة كارين كينغستون، وهي بريطانية اشتغلت على موضوع فن توازن الطاقات الطبيعية، وتناغمها وتدفقها، بهدف إيجاد مؤثراتٍ فاعلةٍ في حياة البشر.
    لن أتحدث هنا عن كتابها "عبودية الكراكيب"، والذي كتبت عنه عشرات المقالات، إثر صدوره بالعربية عن دار شرقيات قبل أكثر من عشر سنوات، وإنما سأتحدث عن الكراكيب نفسها التي نغرق فيها، وتمتص جزءاً كبيراً من طاقتنا الإيجابية من دون أن ننتبه. والكراكيب ليست دائماً هي الحاجيات والأشياء الموجودة في المنزل، ولا نحتاج لها، ومع ذلك نصر على تخزينها وتجميعها، لعلها تلزم يوماً. تصبح الكراكيب هذه نفسها، في مرحلة ما، جزءاً من سياق الآلية التي نفكر فيها وتسير حياتنا وفقها، بحيث نجد أنفسنا فجأة عالقين في دائرة، ولا نستطيع الخروج منها، ثم تبدأ خيوط النكد والاكتئاب والحزن تلتف حولنا في أثناء دوراننا من دون أن نقدر على التخلص منها، أو إنقاذ أنفسنا من ضغطها علينا.
    ليست هذه الدائرة سوى الذاكرة، ذاكرتنا الشخصية التي نخزن فيها ما لا يحصى من الأحداث والصور والسيناريوهات والحوارات المتخيلة والخطط والأزمات والعواطف، وكل ما مر في حياتنا سابقاً، وما يمر اليوم وما قد يمر غداً. تشبه ذاكرتنا كيس الأكياس، أو خزنة الكراكيب. من دون أن ننتبه، نضع فيها كل ما يمر في حياتنا، ما يلزم وما لا يلزم، بحيث نصبح أسرى التفاصيل التي تملأ فراغات هذه الذاكرة، وشيئاً فشيئاً نصبح عبيدا لها، حتى إننا نعجز، بعد حين، عن التحرّر من هذه العبودية، وكلما قرّرنا التمرّد ضد استعبادنا، ثارت حفيظة الذاكرة، وأخرجت لنا كل ما في جعبتها، مما يتلف القلب من فرط الحنين، فنرتدّ عن ثورتنا خائبين. بيد أن هذا الحشو الحنيني يتلف القلب أكثر، ويجعلنا أكثر دوراناً في دوامة الكآبة. علينا إذا أن نتعلم طرقا عملية للتخلص من كراكيب الذاكرة، أو تنظيمها على الأقل، سيبدو الأمر صعباً، والحديث عنه أشبه بتنظير المترف، لكن النتائج تستحق المحاولة.
    لا يأتي تعلّم الطرق هذه ضمن وصفة. لكل منا طريقته وآليته، تنفع أحيانا هذه الآلية، وغالبا ما تخيب، إذ ثمة جاذبٌ قويٌّ في ماضي الذاكرة، يسحبنا معه، ويمنع عنا التقدم نحو هدف التخلص من الاستعباد. راقبوا كيف تشدنا العائلة والبيئة والقرية والمدينة والطائفة والدين والوطن والعلاقات المرتبطة بها، كيف تشدّنا تفاصيل كل تلك العلاقات، لنبقى أسرى الانتماء لها. هذه الانتماءات هي أفكار ذهنية مرتبطة بالذاكرة، مجموع تفاصيل علاقاتها هو ما يمكن أن نسميه كراكيب الذاكرة التي تستعبدنا. كيف نتخلص من أثر العلاقات القديمة، لننفك من الأسر، ونبدأ من جديد؟
    سؤال أطرحه كل يوم تقريبا على نفسي، من دون أن أجد جوابا شافيا يدلني على الخطوات الأولى. ومع ذلك، أستيقظ صباحا، وأنا محملة بكوابيس الحنين، فأذهب إلى المرآة مباشرةً، وأنظر إلى نفسي: أنا ما أزال على قيد الحياة، وما زلت قادرةً على ممارسة فعل العيش بكل ما فيه، وما تزال هناك مشاريع كثيرة تنتظرني، هناك شعرٌ لم أكتبه بعد، ورجل سأحبه لم أقابله بعد. هناك أحلام كثيرة لم أحققها بعد، أريد أن أطير وأن أحلق، وأن أرتفع، فأرى ذاكرتي من الأعلى، أراها من دون ورطة التعلق بتفاصيلها. لماذا إذاً أعيش وسط كراكيب الذاكرة، ولا أستطيع الفكاك، طالما ما زلت قادرةً على العيش؟

    يمكنكم القراءة ايضا

    أن ننظر إلى أنفسنا بعيون الديمقراطيّة

    ثمّة مقولة، لا أدري لمن هي، تقول: "متى نظرنا إلى الشيء أصبحنا جزءًا منه". ولكن، ماذا لو نظرنا إلى الاستفتاء التركي بشأن "التعديلات...

    مدارسٌ ام مصانع للعلامات !

    طوال نشاطي في حقل العمل الطلابي والمجالس الطلابية وعملي المتواصل مع اجهزة التربية الاجتماعية وبعض المدارس من مُختلف قرآنا ومدننا كان...

    الإرهابي الأول في التاريخ

    كان ذلك الرجل مؤسس فرقة الحشاشين، كما جاء في كتاب أصدره الباحث الألماني «هاينتس هالم» بعنوان «الحشاشون.. تاريخ عصابة سرية». الجديد في...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك