اغلاق x
اغلاق x
21/10/2017

الناصرة

26°

القدس

19°

  •   دولار امريكي3.49
  •     13:42 ألمانيا..اعتقال شخص طعن 5 بالسكين في ميونيخ     08:47 اصابة شاب من عرب الشبلي بعيار ناري واعتقال سائق اقله للمستشفى     08:28 القدس - عشرات الحرديم يتجمهرون عند مدخل معتقل المسكوبية     08:11 بلجيكا تدين الاستيطان "الاسرائيلي" في الضفة     08:03 الجيش الإسرائيلي يرد على سقوط قذائف في الجولان ويقصف 3 مدافع للنظام السوري     08:01 حيفا: إصابة شاب عربي(20 عامًا) وحالته حرجة جرّاء حادث طرق     06:28 عقوبات أميركية مرتقبة ضد إيران وحزب الله     06:23 واشنطن تطلب تمديد التحقيق حول كيماوي سوريا     06:21 كفر قرع - اطلاق نار ومصاب والشرطة تباشر التحقيق     15:22 كفركنا: اصابة شابين بجراح متفاوتة بعد سقوطهما عن حصان     10:42 مصرع سيدة غرقًا على شاطئ في نتانيا     10:26 شبهات بالنقب - خطف شاب من مكان عمله والقائه على طرف الشارع     09:49 ام الفحم - القبض على شابين بحوزتهما سلاح     09:42 الشرطة تعتقل فلسطيني من رام الله بشبهة سرقة شاحنة من أجل تنفيذ عملية دهس     08:06 340 ألف طفل من الروهينغا "منبوذون وبائسون"

    الكبيرة الصغيرة

    بقلم فاطمة الظاهري نشر: 2017-02-04 08:51:09

    تغير الحال .. ونعم أنا تغيرت !

    فهل يجوز ان يتغير كل ماحولي وانا لا اتغير !

    هل يعقل هذا الكلام ! . .

    تغيرت بعد ان نهب الواقع ابتسامتي مني.

    تغيرت بعد ان لج بي في بحر الخيبات لجٌ.

    ظننت بأن هذه الحياة هي بستان من ورد الكادي.

    لحظة، المريب في الأمر ! عندما كنت طفلة احدهم كذب علي بمقولة “الدنيا والبشر جميعهم فيهم الخير، والحياة جميلة، اندفعي بها”.

    مجنونةٌ أنا ! ها أنا كبرت وكبرت بداخلي طفلة متمردةٌ تحب الحياة بسبب ذلك الأحمق قائل تلك المقولة.

    كبرت بكل شغف محبةٌ للحياة، فضوليةٌ لحب الاستطلاع، متمردةٌ باحترام، محبة للألوان.

    هكذا هي الكبيرة الصغيرة في حياتها، إذا مر بها يوم صعب رسمت حزنها بأطراف أناملها فرحاً، لكي ترجع شامخةً متكبرةً على كل حزن اندفق وغرق بداخلها.

    هي تلك الكبيره التى تعلم تماماً بأن العمر مرة وهذة المرة يجب ان تنسج احترامها وطيبتها في جميع تفاصيل حياتها للمرة الواحدة.

    -سقف التوقعات-

    خيبات، مجاملات، ابتسامات لا تعرف مامدى مصدقيتها !

    وهي مابين تلك الفتاة الكبيره وتلك الطفلة الصغيرة البريئة التي لا تعرف مايخبئ لها الزمان.

    تلك الصغيرة التي بداخلها تحاول الهرب من معتقل تلك الكبيرة داخل احشائها.

    “دعيني اخرج، لا تحتجزيني، اطلقي سراحي فالحياة جميلة، احبها”.

    “لا أريد أسمعُ المزيدَ منكِ اتعبتِ فؤادي وقلبي ببراءتكِ، ارجوكِ اهدأي”.

    . . . لحظة صمت . . .

    “لا تحزني فأنا أخبئكِ بداخلي خوفاً عليكِ من جو ابوظبي البارد. !”

    هكذا كذبت الكبيرة للمرة الألف على تلك الصغيره، كما يكذب ذلك الواقع علينا كل يوم.

    مشاعري . . .

    يمكنكم القراءة ايضا

    موسم قطف زيتون.. بهجة فلسطين

    ما إنّ طلع الفجر، حتى بدأت زوجة المزارع الفلسطيني زايد أحمد من قرية عجة جنوب جنين، بصناعة الخبز في "طابونها" القديم، فيما تولى زوجها...

    إسرائيل و«مصيدة» السلام

    الجهود التي يبذلها الرئيس عبد الفتاح السيسي منذ عامين فيما يتصل بالصراع العربي الإسرائيلي لا تعني سوى عملية منظمة لإحكام الخناق حول...

    من سيحرّر بيت المقدس؟

    سقط بيت المقدس، بكل ما يمثله للعالم الإسلامي، والمسيحى أيضاً، من قيمة دينية وروحية، بمسجده الأقصى مسرى رسول الله (ص)، ورمزيته للمسلمين،...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك