اغلاق x
اغلاق x
19/09/2017

الناصرة

36°

القدس

34°

  •   دولار امريكي3.504
  •     17:06 إصابة شاب بالغة الخطورة اثر سقوطه عن ارتفاع 10 أمتار في ورشة بناء بمنطقة العفولة     16:53 "الوقائي" يقبض على عصابة منظمة في رام الله     16:40 المركز- اتهام مشتبه بكسر يد زوجتة والاختباء داخل الخزانة     16:39 كريات اتا : مداهمة السوق وضبط مئات كراتين البيض المهربة من الاراضي الفلسطينية     16:37 جسر الزرقاء - مداهمة وضبط سلاح واعتقال مشتبه 17 عاما     16:35 المركز - ملف الرشاوى في الرقابة على استيراد المكملات الغذائية لكمال الاجسام واعتقال 4 مشتبهين اضافيين     16:32 الشرطة البريطانية: إنذار كاذب وراء الطرد المشبوه     16:29 "الروهينغا" ينتقدون "الزعيمة الكاذبة"     11:57 الطيرة - القبض على سائق شاحنة دون حيازته رخصة قيادة     11:05 الشبلي...اضراب عام احتجاجا على إحراق المركز الجماهيري     10:53 النائب طلب ابو عرار:" منع ربط سكان من القرى غير المعترف بها بشبكة المياه كارثة انسانية ..."     10:40 المركز- شجار في ملهى ليلي ومشتبه بمقتل صديقه تحت تاثير الثماله     10:39 بيت شان: وفاة الطفلة ضحية الغرق في بركة السباحة بمنزل مربيتها     10:17 بئر السبع : القبض على مشتبهين متلبسين باقتحام ورشة بناء وسرقة معدات عمل     08:48 الطيرة - بندقية غير قانونية في مصنع واعتقال حارس الامن

    الكبيرة الصغيرة

    بقلم فاطمة الظاهري نشر: 2017-02-04 08:51:09

    تغير الحال .. ونعم أنا تغيرت !

    فهل يجوز ان يتغير كل ماحولي وانا لا اتغير !

    هل يعقل هذا الكلام ! . .

    تغيرت بعد ان نهب الواقع ابتسامتي مني.

    تغيرت بعد ان لج بي في بحر الخيبات لجٌ.

    ظننت بأن هذه الحياة هي بستان من ورد الكادي.

    لحظة، المريب في الأمر ! عندما كنت طفلة احدهم كذب علي بمقولة “الدنيا والبشر جميعهم فيهم الخير، والحياة جميلة، اندفعي بها”.

    مجنونةٌ أنا ! ها أنا كبرت وكبرت بداخلي طفلة متمردةٌ تحب الحياة بسبب ذلك الأحمق قائل تلك المقولة.

    كبرت بكل شغف محبةٌ للحياة، فضوليةٌ لحب الاستطلاع، متمردةٌ باحترام، محبة للألوان.

    هكذا هي الكبيرة الصغيرة في حياتها، إذا مر بها يوم صعب رسمت حزنها بأطراف أناملها فرحاً، لكي ترجع شامخةً متكبرةً على كل حزن اندفق وغرق بداخلها.

    هي تلك الكبيره التى تعلم تماماً بأن العمر مرة وهذة المرة يجب ان تنسج احترامها وطيبتها في جميع تفاصيل حياتها للمرة الواحدة.

    -سقف التوقعات-

    خيبات، مجاملات، ابتسامات لا تعرف مامدى مصدقيتها !

    وهي مابين تلك الفتاة الكبيره وتلك الطفلة الصغيرة البريئة التي لا تعرف مايخبئ لها الزمان.

    تلك الصغيرة التي بداخلها تحاول الهرب من معتقل تلك الكبيرة داخل احشائها.

    “دعيني اخرج، لا تحتجزيني، اطلقي سراحي فالحياة جميلة، احبها”.

    “لا أريد أسمعُ المزيدَ منكِ اتعبتِ فؤادي وقلبي ببراءتكِ، ارجوكِ اهدأي”.

    . . . لحظة صمت . . .

    “لا تحزني فأنا أخبئكِ بداخلي خوفاً عليكِ من جو ابوظبي البارد. !”

    هكذا كذبت الكبيرة للمرة الألف على تلك الصغيره، كما يكذب ذلك الواقع علينا كل يوم.

    مشاعري . . .

    يمكنكم القراءة ايضا

    عيون وآذان (أمثال مشتركة بالعربية والانكليزية)

    عندي كتب عدة عن الأمثال باللغة العربية، بعضها قديم مثل «مجمع الأمثال» للميداني، إلا أنني أفضّل الأمثال الشعبية وأحاول أن أبحث عن شيء...

    في بعض أوطاننا نحن "روهنغيا" أيضا

    مع بلوغ عمليات التطهير الديني والإثني بحق الأقلية المسلمة من الروهنغيا في إقليم أراكان في ميانمار حدودا غير مسبوقة، فإن أسئلة كثيرة...

    حساء الحجارة

    أود أن أشارككم اليوم قصة عشتها مع ابنتي الجليلة ذات الثمانية أعوام، وتبدأ تفاصيلها عندما وجدتها يوماً تعمل على انجاز مشروع مدرسي...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك