اغلاق x
اغلاق x
29/03/2017

الناصرة

18°

القدس

14°

  •   دولار امريكي3.646
  •     06:54 تل ابيب يافا : عميل سري اوقع 45 مشتبه بينهم 4 عرب باقتحام بيوت وتجارة بالسلاح والمخدرات     06:44 وفاة مجندة إسرائيلية بعد انهيارها في التدريب     06:32 مفاوضات جنيف.. شبح الفشل يهدد المحادثات السورية     06:01 حورة : شجار يتخلله رشق حجارة واصابة سيدة بجروح     20:28 حيفا- عيارات نارية واصابة رجل عربي بجراح بالغة     17:45 رهط.. 3 اصابات احداها بالغة على خلفية شجار     17:02 اللد : وفاة سهام الزبارقة من اللد ضحية جريمة اطلاق العيارات النارية     15:39 مشاورات سياسية بين فلسطين وتركيا في أنقرة     15:36 غليك يقدم التماساً للمحكمة ضد حظره من اقتحام الاقصى     15:16 ثلاثة اصابات متفاوتة من حادث طرق بجانب مفرق كوكب ابو الهيجاء     14:42 مسؤول ألماني يتهم تركيا بـ"التجسس"     09:33 حريق في منزل ببلدة المقيبلة     07:42 من يافا للطيرة : ضبط سلاح ولائحة اتهام ضد المشتبهين     07:26 جريمة اطلاق نار في ام الفحم تسفر عن اصابة 3 اشخاص احدهم اصابته بالغة     06:44 ام الفحم ..اعتقال مشتبه باطلاق النار اتجاه شابين

    الكبيرة الصغيرة

    بقلم فاطمة الظاهري نشر: 2017-02-04 08:51:09

    تغير الحال .. ونعم أنا تغيرت !

    فهل يجوز ان يتغير كل ماحولي وانا لا اتغير !

    هل يعقل هذا الكلام ! . .

    تغيرت بعد ان نهب الواقع ابتسامتي مني.

    تغيرت بعد ان لج بي في بحر الخيبات لجٌ.

    ظننت بأن هذه الحياة هي بستان من ورد الكادي.

    لحظة، المريب في الأمر ! عندما كنت طفلة احدهم كذب علي بمقولة “الدنيا والبشر جميعهم فيهم الخير، والحياة جميلة، اندفعي بها”.

    مجنونةٌ أنا ! ها أنا كبرت وكبرت بداخلي طفلة متمردةٌ تحب الحياة بسبب ذلك الأحمق قائل تلك المقولة.

    كبرت بكل شغف محبةٌ للحياة، فضوليةٌ لحب الاستطلاع، متمردةٌ باحترام، محبة للألوان.

    هكذا هي الكبيرة الصغيرة في حياتها، إذا مر بها يوم صعب رسمت حزنها بأطراف أناملها فرحاً، لكي ترجع شامخةً متكبرةً على كل حزن اندفق وغرق بداخلها.

    هي تلك الكبيره التى تعلم تماماً بأن العمر مرة وهذة المرة يجب ان تنسج احترامها وطيبتها في جميع تفاصيل حياتها للمرة الواحدة.

    -سقف التوقعات-

    خيبات، مجاملات، ابتسامات لا تعرف مامدى مصدقيتها !

    وهي مابين تلك الفتاة الكبيره وتلك الطفلة الصغيرة البريئة التي لا تعرف مايخبئ لها الزمان.

    تلك الصغيرة التي بداخلها تحاول الهرب من معتقل تلك الكبيرة داخل احشائها.

    “دعيني اخرج، لا تحتجزيني، اطلقي سراحي فالحياة جميلة، احبها”.

    “لا أريد أسمعُ المزيدَ منكِ اتعبتِ فؤادي وقلبي ببراءتكِ، ارجوكِ اهدأي”.

    . . . لحظة صمت . . .

    “لا تحزني فأنا أخبئكِ بداخلي خوفاً عليكِ من جو ابوظبي البارد. !”

    هكذا كذبت الكبيرة للمرة الألف على تلك الصغيره، كما يكذب ذلك الواقع علينا كل يوم.

    مشاعري . . .

    يمكنكم القراءة ايضا

    عدت عندما رحل

    عدت عندما رحل هــوَّ…. نداء الإقلاع في مطار هيثرو يعلن عودتي لبلدي بعد خمس سنوات من الدراسه ، بدأت رحلتي في سبتمبر 2011 ، وانتهت في مايو...

    صديق مزيف

    إنّ من بين البشر التي حولنا أناسٌ وضعناهم في حياتنا ليكونوا لنا أصدقاء ، ولكن ليس كلُّ صديقٍ عرفناهُ هوَ فعلًا يستحق بأن يرافقنا ! وذلك...

    هل الأكاديمية تفتح بالفعل أبوابها للمجتمع العربي؟

    هل الأكاديمية تفتح بالفعل أبوابها للمجتمع العربي؟ هل تتيح الأكاديمة الإسرائيلية كسر الحاجز الزجاجي؟ دكتورة رغدة النابسي الكاتبة هي...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك