اغلاق x
اغلاق x
18/08/2017

الناصرة

35°

القدس

29°

  •   دولار امريكي3.607
  •     20:43 كريات حاييم- شجار وحالة شاب حرجة     20:36 جان يفنة -مصرع شاب بعد تعرضه لاطلاق نار     20:35 اصابة شاب بجراح خطيرة بعد تعرضه للطعن في منطقة حيفا     18:23 مصرع عامل اثر سقوط صخرة كبيرة عليه في طولكرم     17:08 ام الفحم - طعن شاب حالته متوسطة والشرطة تباشر التحقيق     12:08 شبهات بالنقب- حفلة بالطبيعة وفتاة مغمى عليها داخل حرش وحالتها حرجة     11:32 وفاة الحاج محمد عبد الرحيم طيار مصاروة من الطيبة متأثرا بجراحه اثر حادث طرق     10:35 طوبا الزنغرية - حرق سيارة واعتقال مشتبه     10:20 دول أوروبية تسحب ملايين البيض بعد "اكتشاف مرعب"     10:08 بعد يومين من البحث في بحيرة طبريا - العثور على جثة السائح الكوري المفقود     10:04 زوارق إسرائيلية تخترق المياه اللبنانية     09:26 عمّان تنظر بطلب نواب لطرد السفيرة الإسرائيلية     09:21 "إسرائيل" تحتج على نشر صورة وبطاقة الدبلوماسي القاتل في صحافة عمان     16:12 اوفكيم - طعن فتاة وحالتها بالغة الخطورة واعتقال المشتبه     14:51 عشرات الاف المصلين أدوا صلاة الجمعة بالمسجد الاقصى

    الكبيرة الصغيرة

    بقلم فاطمة الظاهري نشر: 2017-02-04 08:51:09

    تغير الحال .. ونعم أنا تغيرت !

    فهل يجوز ان يتغير كل ماحولي وانا لا اتغير !

    هل يعقل هذا الكلام ! . .

    تغيرت بعد ان نهب الواقع ابتسامتي مني.

    تغيرت بعد ان لج بي في بحر الخيبات لجٌ.

    ظننت بأن هذه الحياة هي بستان من ورد الكادي.

    لحظة، المريب في الأمر ! عندما كنت طفلة احدهم كذب علي بمقولة “الدنيا والبشر جميعهم فيهم الخير، والحياة جميلة، اندفعي بها”.

    مجنونةٌ أنا ! ها أنا كبرت وكبرت بداخلي طفلة متمردةٌ تحب الحياة بسبب ذلك الأحمق قائل تلك المقولة.

    كبرت بكل شغف محبةٌ للحياة، فضوليةٌ لحب الاستطلاع، متمردةٌ باحترام، محبة للألوان.

    هكذا هي الكبيرة الصغيرة في حياتها، إذا مر بها يوم صعب رسمت حزنها بأطراف أناملها فرحاً، لكي ترجع شامخةً متكبرةً على كل حزن اندفق وغرق بداخلها.

    هي تلك الكبيره التى تعلم تماماً بأن العمر مرة وهذة المرة يجب ان تنسج احترامها وطيبتها في جميع تفاصيل حياتها للمرة الواحدة.

    -سقف التوقعات-

    خيبات، مجاملات، ابتسامات لا تعرف مامدى مصدقيتها !

    وهي مابين تلك الفتاة الكبيره وتلك الطفلة الصغيرة البريئة التي لا تعرف مايخبئ لها الزمان.

    تلك الصغيرة التي بداخلها تحاول الهرب من معتقل تلك الكبيرة داخل احشائها.

    “دعيني اخرج، لا تحتجزيني، اطلقي سراحي فالحياة جميلة، احبها”.

    “لا أريد أسمعُ المزيدَ منكِ اتعبتِ فؤادي وقلبي ببراءتكِ، ارجوكِ اهدأي”.

    . . . لحظة صمت . . .

    “لا تحزني فأنا أخبئكِ بداخلي خوفاً عليكِ من جو ابوظبي البارد. !”

    هكذا كذبت الكبيرة للمرة الألف على تلك الصغيره، كما يكذب ذلك الواقع علينا كل يوم.

    مشاعري . . .

    يمكنكم القراءة ايضا

    علمتني الحياة…!

    علمتني الحياة وجود صفة في النفس الإنسانية منذ الولادة تسمى المصداقية… والمصداقية هي صفة من صفات الإنسان التي تنمو مع الأيام كالحب...

    المقدسيون كانوا بحجم وطن....وصنعوا نصرهم

    ما حققه المقدسيون من نصرٍ وإنتصارٍ تاريخي، سيجعل يوم ٢٧/تموز/2017، يوماً مميزاً ومحطة مفصلية في تاريخ الشعب الفلسطيني وسفر نضاله،...

    عبدالناصر لم يكن فقيراً

    كنت أجلس مع أحد الأصدقاء نتحدث، وجاءت سيرة جمال عبدالناصر، فانبرى هذا الصديق يعدد مآثره ويذكر فصولاً من أمجاده وفضائله، حتى قال: يكفى...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك