اغلاق x
اغلاق x
22/11/2017

الناصرة

24°

القدس

24°

    18:17 المؤبد مرتان وغرامة كبيرة لمنفذ عملية سلواد     15:11 تحطم طائرة عسكرية أميركية بالبحر.. وإنقاذ عدد من ركابها     14:39 تل ابيب - " تسوية " دعوى مواطن ضد الشرطة بمبلغ 10 الاف شاقل بدل 2.5 مليون شاقل     14:35 النائب طلب ابو عرار يستجوب وزير الصحة بقضية تعقيد اصدار استحقاق تقديم امتحان الطب الحكومي     11:49 الحريري يتراجع عن استقالته بطلب من الرئيس ميشال عون     10:24 الناصرة - حادث طرق ذاتي يسفر عن اصابة 14 طالب ومعلمة     09:10 هدم بناية قيد الإنشاء في حي شعفاط شمال القدس ومنزلا في العيسوية     08:59 الحريري يعود إلى لبنان بعد أسبوعين من استقالته.     08:55 كابول - اطلاق نار والقاء قنبلة وشبهات حرق سيارة واعتقال مشتبه من طمرة     08:40 حيفا- القاء قنبلة واعتقال مشتبه من ام الفحم     08:34 القدس.. مصرع عيسى طويل رمياً بالرصاص خلال شجار بين عائلتين     20:57 الرئيس اللبناني يحذر الدول العربية من دفع بلاده "باتجاه النار"     20:52 السلطات الامريكية تحذر مواطنيها من السفر الى السعودية     17:03 مقتل 21 شخصاً في انفجار استهدف سوقاً في شمال العراق     17:00 قائد الجيش اللبناني يدعو قواته لمواجهة خروقات إسرائيل

الكبيرة الصغيرة

بقلم فاطمة الظاهري نشر: 2017-02-04 08:51:09

تغير الحال .. ونعم أنا تغيرت !

فهل يجوز ان يتغير كل ماحولي وانا لا اتغير !

هل يعقل هذا الكلام ! . .

تغيرت بعد ان نهب الواقع ابتسامتي مني.

تغيرت بعد ان لج بي في بحر الخيبات لجٌ.

ظننت بأن هذه الحياة هي بستان من ورد الكادي.

لحظة، المريب في الأمر ! عندما كنت طفلة احدهم كذب علي بمقولة “الدنيا والبشر جميعهم فيهم الخير، والحياة جميلة، اندفعي بها”.

مجنونةٌ أنا ! ها أنا كبرت وكبرت بداخلي طفلة متمردةٌ تحب الحياة بسبب ذلك الأحمق قائل تلك المقولة.

كبرت بكل شغف محبةٌ للحياة، فضوليةٌ لحب الاستطلاع، متمردةٌ باحترام، محبة للألوان.

هكذا هي الكبيرة الصغيرة في حياتها، إذا مر بها يوم صعب رسمت حزنها بأطراف أناملها فرحاً، لكي ترجع شامخةً متكبرةً على كل حزن اندفق وغرق بداخلها.

هي تلك الكبيره التى تعلم تماماً بأن العمر مرة وهذة المرة يجب ان تنسج احترامها وطيبتها في جميع تفاصيل حياتها للمرة الواحدة.

-سقف التوقعات-

خيبات، مجاملات، ابتسامات لا تعرف مامدى مصدقيتها !

وهي مابين تلك الفتاة الكبيره وتلك الطفلة الصغيرة البريئة التي لا تعرف مايخبئ لها الزمان.

تلك الصغيرة التي بداخلها تحاول الهرب من معتقل تلك الكبيرة داخل احشائها.

“دعيني اخرج، لا تحتجزيني، اطلقي سراحي فالحياة جميلة، احبها”.

“لا أريد أسمعُ المزيدَ منكِ اتعبتِ فؤادي وقلبي ببراءتكِ، ارجوكِ اهدأي”.

. . . لحظة صمت . . .

“لا تحزني فأنا أخبئكِ بداخلي خوفاً عليكِ من جو ابوظبي البارد. !”

هكذا كذبت الكبيرة للمرة الألف على تلك الصغيره، كما يكذب ذلك الواقع علينا كل يوم.

مشاعري . . .

يمكنكم القراءة ايضا

ديمقراطية العرب المخطوفة

شهد الاجتماع العربي، منذ سبع سنوات، حالة حراك احتجاجي، جماهيري، عبّرت عن عمق الاحتقان الاجتماعي الذي كان يسود بعض البلدان العربية،...

ماتوا .. من أجل ماذا ؟

على الرغم من أن الحياة بلا فائدة .. تُعتبر كالموت المُسبق ، إلا أن هناك تفاصيل غريبة .. تحوم حول النهايات المُحيّرة لمن أفنوا حياتهم بحثاً...

أضغاث أحلام.. أمي وحبات الفلفل الأسود

لاحظت خيطاً للشمس بمجرد أن فتحت عينيّ، أدركت حينها أن الفجر قد بزغ منذ دقائق فقط، لم أكن أشعر بجسدي جيداً، لم أستطِع تلك الليلة أن أغطَّ...

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

تعليقات فيسبوك