اغلاق x
اغلاق x
22/07/2017

الناصرة

35°

القدس

31°

  •   دولار امريكي3.61
  •     09:54 طبريا- وفاة شاب فقد وعيه ولا شبهات جنائية     08:58 اللد..اطلاق نار واصابة شاب لداوي والشرطة تحقق     22:18 عباس يجمد الاتصالات مع دولة الاحتلال     19:04 الآلاف يتظاهرون في غزة نصرة للأقصى     19:03 الكويت تدين ممارسات الاحتلال في القدس والأقصى     18:05 الأردنيون يخرجون بمسيرة حاشدة رفضًا للإجراءات "الإسرائيلية" في الأقصى     17:49 النقب... مصرع شخصين و3 مصابين بجراح خطيرة اثر حادث طرق مروع     17:32 اندلاع مواجهات في بيت أمر ومخيم العروب     14:22 3 شهداء في القدس ومئات الجرحى في مواجهات جمعة الغضب نصرة للأقصى     14:04 الضفة.. مواجهات عنيفة وإصابات بجمعة الغضب     13:06 الالاف يؤدون صلاة الجمعة أمام الحواجز الأمنية واندلاع مواجهات عند باب الاسباط     13:00 إصابات في مواجهات مع الاحتلال أمام أبواب الأقصى     10:15 الشرطة تمنع حافلات الداخل من الوصول للمسجد الاقصى     08:33 اليوم.. يوم النفير لنصرة للمسجد الأقصى المبارك     07:54 الازهر الشريف يطالب بتحرك عاجل لانقاذ الاقصى

    الكبيرة الصغيرة

    بقلم فاطمة الظاهري نشر: 2017-02-04 08:51:09

    تغير الحال .. ونعم أنا تغيرت !

    فهل يجوز ان يتغير كل ماحولي وانا لا اتغير !

    هل يعقل هذا الكلام ! . .

    تغيرت بعد ان نهب الواقع ابتسامتي مني.

    تغيرت بعد ان لج بي في بحر الخيبات لجٌ.

    ظننت بأن هذه الحياة هي بستان من ورد الكادي.

    لحظة، المريب في الأمر ! عندما كنت طفلة احدهم كذب علي بمقولة “الدنيا والبشر جميعهم فيهم الخير، والحياة جميلة، اندفعي بها”.

    مجنونةٌ أنا ! ها أنا كبرت وكبرت بداخلي طفلة متمردةٌ تحب الحياة بسبب ذلك الأحمق قائل تلك المقولة.

    كبرت بكل شغف محبةٌ للحياة، فضوليةٌ لحب الاستطلاع، متمردةٌ باحترام، محبة للألوان.

    هكذا هي الكبيرة الصغيرة في حياتها، إذا مر بها يوم صعب رسمت حزنها بأطراف أناملها فرحاً، لكي ترجع شامخةً متكبرةً على كل حزن اندفق وغرق بداخلها.

    هي تلك الكبيره التى تعلم تماماً بأن العمر مرة وهذة المرة يجب ان تنسج احترامها وطيبتها في جميع تفاصيل حياتها للمرة الواحدة.

    -سقف التوقعات-

    خيبات، مجاملات، ابتسامات لا تعرف مامدى مصدقيتها !

    وهي مابين تلك الفتاة الكبيره وتلك الطفلة الصغيرة البريئة التي لا تعرف مايخبئ لها الزمان.

    تلك الصغيرة التي بداخلها تحاول الهرب من معتقل تلك الكبيرة داخل احشائها.

    “دعيني اخرج، لا تحتجزيني، اطلقي سراحي فالحياة جميلة، احبها”.

    “لا أريد أسمعُ المزيدَ منكِ اتعبتِ فؤادي وقلبي ببراءتكِ، ارجوكِ اهدأي”.

    . . . لحظة صمت . . .

    “لا تحزني فأنا أخبئكِ بداخلي خوفاً عليكِ من جو ابوظبي البارد. !”

    هكذا كذبت الكبيرة للمرة الألف على تلك الصغيره، كما يكذب ذلك الواقع علينا كل يوم.

    مشاعري . . .

    يمكنكم القراءة ايضا

    ​إغلاق الأقصى في زمن الثرثرة

    لا شيء مثل الأزمات والمحن كاشف للحقائق المؤلمة التي تتستر بالشعارات، ولا شيء يغني عن مواجهة هذه الحقائق بشجاعة مطلقة وبعيداً عن...

    الأزمة الخليجية.. من المستفيد؟

    عندما تم اتخاذ القرار بحصار قطر، تصورت الدول الثلاث التي تقف خلفه، ومن تبعها من الأنظمة الفاشلة، أن دولة قطر حكومة وشعباً ستنهار...

    عندما تسرق إسرائيل التاريخ البصري الفلسطيني

    على مدى تاريخ الصراع على أرض فلسطين، لم توفر إسرائيل فرصةً للاستيلاء ليس على الأرض الفلسطينية والتاريخ الفلسطيني فحسب، وإنما على كل...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك