اغلاق x
اغلاق x
21/10/2017

الناصرة

26°

القدس

19°

  •   دولار امريكي3.49
  •     13:42 ألمانيا..اعتقال شخص طعن 5 بالسكين في ميونيخ     08:47 اصابة شاب من عرب الشبلي بعيار ناري واعتقال سائق اقله للمستشفى     08:28 القدس - عشرات الحرديم يتجمهرون عند مدخل معتقل المسكوبية     08:11 بلجيكا تدين الاستيطان "الاسرائيلي" في الضفة     08:03 الجيش الإسرائيلي يرد على سقوط قذائف في الجولان ويقصف 3 مدافع للنظام السوري     08:01 حيفا: إصابة شاب عربي(20 عامًا) وحالته حرجة جرّاء حادث طرق     06:28 عقوبات أميركية مرتقبة ضد إيران وحزب الله     06:23 واشنطن تطلب تمديد التحقيق حول كيماوي سوريا     06:21 كفر قرع - اطلاق نار ومصاب والشرطة تباشر التحقيق     15:22 كفركنا: اصابة شابين بجراح متفاوتة بعد سقوطهما عن حصان     10:42 مصرع سيدة غرقًا على شاطئ في نتانيا     10:26 شبهات بالنقب - خطف شاب من مكان عمله والقائه على طرف الشارع     09:49 ام الفحم - القبض على شابين بحوزتهما سلاح     09:42 الشرطة تعتقل فلسطيني من رام الله بشبهة سرقة شاحنة من أجل تنفيذ عملية دهس     08:06 340 ألف طفل من الروهينغا "منبوذون وبائسون"

    حراس الفساد!

    عائشة سلطان نشر: 2017-02-12 17:05:13

    تنتمي بعض دولنا العربية لمجتمعات الدول النامية والفقيرة، التي تعاني من رخاوة في تطبيق القانون، أو في وجوده وفاعليته، فلولا الفساد، ما وصل حال بعض بلداننا العربية لما هو عليه اليوم، فلا شيء أكثر شيوعاً هناك من الفساد، في الوقت الذي يتم فيه الحديث بصوت عالٍ عن القيم والشفافية ومحاربة الفساد!

    من هو المسؤول عن تفشي واستمرار الفساد؟. في معظم الأحيان، فإنه يتم الحديث عن المجتمع والأفراد ككتلة واحدة من حيث مسؤوليتهم عما يحدث، وبالنتيجة، فإن الفساد أو التخلف أو انتشار الفقر والجريمة، ينسب للناس، كما ينسب للحكومة، والحقيقة أن الأفراد في مجتمعات الفساد والرخاوة القانونية، لا يشكلون عنصر حسم في صناعة الفساد، حيث تتحكم قوى نفوذ محددة وشخصيات معينة في تسيير الأمور وفق مصالحها، وفي بعض المجتمعات، تسيطر مافيات المال وتجارة السلاح مثلاً على مجمل الأمور، مع ذلك، فإن الناس، وإن لم يصنعوا الفساد، لكنهم بشكل أو بآخر يساعدون على بقائه وانتشاره وسيطرته، هؤلاء من يسمونهم بـ (حراس الفساد)!

    يحدث ذلك في كثير من دولنا العربية، التي تعاني من تدهور كامل على جميع المستويات، كما يحدث في أميركا الجنوبية وفي معظم دول أفريقيا، حتى لكأن هذا الحال صار علامة مسجلة لبعض الدول، ثم يأتي من يقول لك إن حالة التخلف ليست سوى مؤامرة عالمية ومخطط ماسوني، والحقيقة أن الاتكاء على عذر المؤامرة، ليس سوى تبرير لحالة الفساد وشراسة المفسدين، وبالتالي، تركهم يدمرون كل شيء!

    إن الأسباب وراء غض الطرف عن الفساد كثيرة، أهمها: وجود من يستفيد من الفساد ومن يعتاش على حراسته واستمراره، إضافة للجهل والفقر وتدني مستويات المعيشة، وضعف منظومة القيم، والتراخي في تطبيق القانون، أما النتيجة الحتمية لكل ذلك، فتتبدى في التكاسل والخوف والأنانية التي تسيطر على كثير من المجتمعات، فينزع الناس للامبالاة، والاهتمام بأمور مظهرية أو هامشية، كما ينعدم لديهم الدافع للتطوير والنهوض والتغيير نحو الأفضل!

    يمكنكم القراءة ايضا

    موسم قطف زيتون.. بهجة فلسطين

    ما إنّ طلع الفجر، حتى بدأت زوجة المزارع الفلسطيني زايد أحمد من قرية عجة جنوب جنين، بصناعة الخبز في "طابونها" القديم، فيما تولى زوجها...

    إسرائيل و«مصيدة» السلام

    الجهود التي يبذلها الرئيس عبد الفتاح السيسي منذ عامين فيما يتصل بالصراع العربي الإسرائيلي لا تعني سوى عملية منظمة لإحكام الخناق حول...

    من سيحرّر بيت المقدس؟

    سقط بيت المقدس، بكل ما يمثله للعالم الإسلامي، والمسيحى أيضاً، من قيمة دينية وروحية، بمسجده الأقصى مسرى رسول الله (ص)، ورمزيته للمسلمين،...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك