اغلاق x
اغلاق x
24/07/2017

الناصرة

35°

القدس

31°

  •   دولار امريكي3.61
  •     12:18 بيتح تكفا.. طعن شاب من عرعرة واعتقال مشتبه من قلقيلية     09:47 كفر كنا - اعتقال 3 مشتبهين على اثر اشعال النيران باطارات مطاطية     08:09 ليبرمان يطالب بإعدام منفذ عملية "حلميش"     07:29 قصف مدفعي جنوب قطاع غزة     22:32 كفر كنا...اصابة سائق دراجة نارية بجروح خطيرة جراء حادث طرف     22:23 مواجهات واصابات عند باب الاسباط بالقدس عقب صلاة العشاء     22:13 الطيبة...وقفة تضامنية نصرة للاقصى والشرطة تعتقل شابا     19:54 العثور على عشرات القتلى والجرحى بشاحنة في تكساس     19:38 مقتل أردنيين واصابة اسرائيلي باطلاق نار داخل السفارة الاسرائيلية     18:12 طبريا - مدرّس مشتبه بتنفيذ افعال مشينة بفتية صغار     17:16 المشتركة تدين تصريحات أردان وكاتس وليبرمان ضد النائبين عودة والطيبي والشيخ صلاح وحزب التجمع     16:49 قتلى من "حسم" الإخوانية في اشتباكات مع الأمن المصري     16:44 الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا احمر" وتتهم اسرائيل ب"اللعب النار"     16:40 المرجعيات الدينية تؤكد رفضها لكافة إجراءات الاحتلال بالأقصى     16:32 تجديد حظر النشر حول مصرع مواطن حرقا داخل شقة بحيفا

    حراس الفساد!

    عائشة سلطان نشر: 2017-02-12 17:05:13

    تنتمي بعض دولنا العربية لمجتمعات الدول النامية والفقيرة، التي تعاني من رخاوة في تطبيق القانون، أو في وجوده وفاعليته، فلولا الفساد، ما وصل حال بعض بلداننا العربية لما هو عليه اليوم، فلا شيء أكثر شيوعاً هناك من الفساد، في الوقت الذي يتم فيه الحديث بصوت عالٍ عن القيم والشفافية ومحاربة الفساد!

    من هو المسؤول عن تفشي واستمرار الفساد؟. في معظم الأحيان، فإنه يتم الحديث عن المجتمع والأفراد ككتلة واحدة من حيث مسؤوليتهم عما يحدث، وبالنتيجة، فإن الفساد أو التخلف أو انتشار الفقر والجريمة، ينسب للناس، كما ينسب للحكومة، والحقيقة أن الأفراد في مجتمعات الفساد والرخاوة القانونية، لا يشكلون عنصر حسم في صناعة الفساد، حيث تتحكم قوى نفوذ محددة وشخصيات معينة في تسيير الأمور وفق مصالحها، وفي بعض المجتمعات، تسيطر مافيات المال وتجارة السلاح مثلاً على مجمل الأمور، مع ذلك، فإن الناس، وإن لم يصنعوا الفساد، لكنهم بشكل أو بآخر يساعدون على بقائه وانتشاره وسيطرته، هؤلاء من يسمونهم بـ (حراس الفساد)!

    يحدث ذلك في كثير من دولنا العربية، التي تعاني من تدهور كامل على جميع المستويات، كما يحدث في أميركا الجنوبية وفي معظم دول أفريقيا، حتى لكأن هذا الحال صار علامة مسجلة لبعض الدول، ثم يأتي من يقول لك إن حالة التخلف ليست سوى مؤامرة عالمية ومخطط ماسوني، والحقيقة أن الاتكاء على عذر المؤامرة، ليس سوى تبرير لحالة الفساد وشراسة المفسدين، وبالتالي، تركهم يدمرون كل شيء!

    إن الأسباب وراء غض الطرف عن الفساد كثيرة، أهمها: وجود من يستفيد من الفساد ومن يعتاش على حراسته واستمراره، إضافة للجهل والفقر وتدني مستويات المعيشة، وضعف منظومة القيم، والتراخي في تطبيق القانون، أما النتيجة الحتمية لكل ذلك، فتتبدى في التكاسل والخوف والأنانية التي تسيطر على كثير من المجتمعات، فينزع الناس للامبالاة، والاهتمام بأمور مظهرية أو هامشية، كما ينعدم لديهم الدافع للتطوير والنهوض والتغيير نحو الأفضل!

    يمكنكم القراءة ايضا

    عبدالناصر لم يكن فقيراً

    كنت أجلس مع أحد الأصدقاء نتحدث، وجاءت سيرة جمال عبدالناصر، فانبرى هذا الصديق يعدد مآثره ويذكر فصولاً من أمجاده وفضائله، حتى قال: يكفى...

    ​إغلاق الأقصى في زمن الثرثرة

    لا شيء مثل الأزمات والمحن كاشف للحقائق المؤلمة التي تتستر بالشعارات، ولا شيء يغني عن مواجهة هذه الحقائق بشجاعة مطلقة وبعيداً عن...

    الأزمة الخليجية.. من المستفيد؟

    عندما تم اتخاذ القرار بحصار قطر، تصورت الدول الثلاث التي تقف خلفه، ومن تبعها من الأنظمة الفاشلة، أن دولة قطر حكومة وشعباً ستنهار...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك