اغلاق x
اغلاق x
27/06/2017

الناصرة

22°

القدس

19°

  •   دولار امريكي3.541
  •     14:59 عبلين : مشتل مخدرات ورزم مخدرات واعتقال مشتبه     12:40 وفاة الشاب تامر عطية من المكر متأثرا بجراحه جراء حادث طرق مروع     12:37 وفاة عبد الرحيم شواهنة من جلجولية متأثرا بجراحه إثر سقوطه خلال عمله     12:02 الجليل...حريق بحافلة ركاب دون اصابات     11:01 ⁠⁠⁠⁠⁠القدس .. اعتقال مشتبهة من كولومبيا احد افراد عصابة سرقات محكمة     07:47 مجد الكروم...شجار يتخلله اصابة شخصين بعد تعرضهما للطعن     07:42 عين ماهل..اصابة طفل بالغة الخطورة بعد تعرضه للدهس     16:51 مستوطن ارهابي يطعن فلسطينيا في بيت لحم     13:35 إصابة أردوغان بوعكةصحية مفاجئة أثناء صلاة العيد     13:25 ارهاب في بريطانيا...دهس المحتفلين بعيد الفطر في مدينة نيوكاسل     12:44 كفار يونا ...تصريح ادعاء ضد المشتبه بقتل شقيقة     12:42 الناصرة ..سطو على سائق شاحنة من قبل ملثم     12:40 تل ابيب يافا - مشتبه بمحاولة تنفيذ سطو مسلح على متن دراجة مسروقة     08:57 طمرة : اطلاق نار اتجاه مخبز واعتقال مشتبهين     08:51 اكسال : اطلاق نار بالهواء واعتقال مشتبه من الناصرة

    عدو ما يجهل

    خليفة جمعة الرميثي نشر: 2017-02-19 12:32:20

    حينما بنى حاكم مصر محمد علي باشا مسجده الكبير أراد له أن يكون أعجوبة زمانه فاستخدم تكنولوجيا حديثة في ذلك الزمان، وهي نقل المياه ليس عن طريق السقائين الذين يحملون قرب الماء على ظهورهم أو على ظهور الدواب، وإنما عن طريق أنابيب تنقل المياه من المنبع إلى المسجد الكبير وتفتح وتغلق عن طريق اختراع جديد سوف يسمى بعد ذلك «الحنفية» وعلم السقاؤون بهذا الاختراع وكانوا أصحاب تأثير في المجتمع، فخافوا من هذا الاختراع ومن تعميمه على كل المساجد والمنازل فيتعرضون لكارثة قد تنقرض بسببها مهنتهم. فاستغل هؤلاء علاقاتهم بالمجتمع وحب الناس للدين وأقنعوا بعض العلماء الكبار بفتوى حرمة الاختراع الجديد، واستند هؤلاء العلماء إلى أن الماء يجب أن يكون جارياً والاختراع الجديد «الحنفية» يوقف الماء، وبالتالي يكون في حكم الماء الآسن ولا يجوز استخدامه، كذلك استخدموا العذر الشهير والذي دائماً ما يستخدم، وهو أن السلف الصالح لم يستخدموا هذا الاختراع، وبالتالي فهو بدعه وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.

    ولكن كان هناك علماء في صف التطوير وهم علماء المذهب الحنفي الذي يستند إلى أن «الأصل في الأشياء الإباحة» ما لم يرد نص في ذلك، بالإضافة إلى أن هذا الاختراع فيه تيسير على الناس ويجنبهم المشقة، ولو اخترع في زمن الصحابة لاستخدموه لما فيه خير على الناس، لذلك سمي هذا الاختراع «الحنفية»، والآن حينما تقول إن الحنفية كانت محرمة عند بعض المذاهب يضحك عليك الطفل الصغير ولا يصدق أن البعض حرمها، والمبدأ نفسه ينطبق على الراديو والسيارة والتلفزيون وغيرها، حيث تم تحريمها في فترة ما، والبعض منذ فترة غير بعيدة حرم الهاتف «أبو كاميرا»، ولكنه اليوم أصبح هو نفسه يصور فيه سلفي وسناب.. لماذا؟ لأن «الإنسان عدو ما يجهل» والحمد الله أن لدينا جهات حكومية ودينية متقدمة في تفكيرها وفي نظرتها للأمور، ويكفي أن نقول إن الأذان الموحد قد قضى على بعض الأصوات النشاز التي كانت تزعج أكثر مما تجذب، وكذلك خط الإفتاء الساخن الذي أوضح للناس أمور دينهم من مصدر موثوق بدل التخبط في الفتاوي من قبل بعض الناس الذين التزموا بالدين «قبل كم شهر» وبدؤوا يفتون على كيفهم وعلى كيف جماعتهم وأتباعهم، كذلك تطوير خطبة الجمعة بحيث أصبحت أكثر عصرية وتخاطب هموم ومشاكل الناس، والتي بدورها حاربت ومنعت الفكر التكفيري من الانتشار.

    يمكنكم القراءة ايضا

    إلى خليجيين: ارتقوا في خصومتكم

    لم يمر علي شهر رمضان ثقيل، منذ بدأت الصوم وأنا دون العاشرة من عمري، مثل رمضان الجاري. ومعاذ الله أن يكون للصيام دخل بذلك الثقل الذي...

    عذرا كفر قاسم فرصاص الغدر يخطف شبابنا

    عذرآ منكم يا شبابنا يا من خطف اسمائكم رصاص الغدر ....اصبحنا بمجتمع متخلف اصبحت الحياة داخله اسوء من العيش بغابة كل يوم نسمع عملية اعدام او...

    "رامز تحت الأرض".. التطبيع مع العدوانية

    تجاري البرامجُ التلفزيونية روحَ العصر، أو لِنقُل، مزاجَه، بل ربما تحاول أن تبدو متقدِّمة، متجاوِزةً، بعضَ التجاوُز له؛ كي تُدهش...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك