اغلاق x
اغلاق x

اجواء صاخبة في الكنيست في جلسة التصويت بالقراءة التمهيدية على قانون المؤذن

نشر: 2017-03-08 12:36:17

تشهد الكنيست  اجواء صاخبة في جلستها  للتصويت على قانون المؤذن بالقراءة التمهيدية بعد أن تقرر أن يطرح اليوم بعد اجراء تعديلات عليه كانت بموافقة النائبين موطي يوغاف ودافيد بيتان. 

خلال جلسة الهيئة العامة في الكنيست عقّب النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة على اقتراح قانون "المؤذن" الذي عاد الى طاولة البحث وقال: لا علاقة لاقتراح القانون هذا بالضجة او بالبيئة، لأنه قانون عنصري يندرج ضمن الملاحقة الممنهجة ضد المواطنين العرب وضد اللغة العربية وضد كل ما هو عربي.
وتابع: سبق ورفضنا الانصياع للقوانين مثل قانون النكبة وقانون التجنيد، وفي حالة تمرير هذا القانون العنصري نحن نعلن أننا لن ننصاع له.

 الطيبي يدعو الى رفع الأذان من على سطح المنازل بعد صلاة العشاء ردّا على قانون منع الأذان

في إعتراضه على قانون "منع الأذان" ناشد النائب د. أحمد الطيبي، رئيس العربية للتغيير - القائمة المشتركة، الجماهير العربية في البلاد "برفع الأذان مساء اليوم الأربعاء من على أسطح المنازل وفي كل مكان، وذلك ردّا على قانون "منع الأذان"، لتكون هذه رسالة واضحة وحادّة الى نتنياهو وحكومته العنصرية المتطرفة بأن لا أحد يملك الحق بمنع صوت الأذان".

كما وتوجه الطيبي الى قادة الأحزاب الدينية اليهودية محذّرًا اياهم من "سن هذا القانون الذي يشكّل مسّا فاضحًا بحرية العبادة، هذا الحق الذي تدّعي الأحزاب الدينية اليهودية أنها تدافع عنه"، مؤكدًا على أن "صوت المؤذن كان قبل نتنياهو وحكومته وسيبقى بعدهم".

وفي نهاية خطابة قام الطيبي بتمزيق القانون من على منصة الكنيست والدوس عليه تحت قدميه تعبيرًا عن رفضه القاطع لهذا القانون مما حذا بالحراسة إنزاله عن المنصة.

 

وفي تصريح من النائبة حنين زعبي:

 

القانون هو الحالة الأكثر نصاعة لإعلان الحرب على كل ما هو أصلاني في هذه البلاد، وهو الدليل أن المعركة ليست ضد " الإرهابي" ولا هي ضد " المتطرف"، بل هي ضد العربي والأصيل، وكل ما يعبر عنهما. ببساطة، نحن لن نرضخ للقانون، ونطالب المؤذنين بعدم الرضوخ له، وسنفضح كل أنواع الضغوطات التي ستمارس عليهم، سواء من قبل السلطة أو من قبل أذرعها.
وعلى شعبنا ان يعرف ان من مرر القانون ومن يدافع عنه، هو من يخطط ويساعد يومياً لتجنيد شبابنا في الأذرع الأمنيّة وفي محو شخصيتنا الوطنية.

زحالقة: "الآذان كان قبل الصهيونية وسيبقى بعدها"

وصف عضو الكنيست د. جمال زحالقة، النائب عن التجمع في القائمة المشتركة، تمرير قانون منع الأذان في مكبرات الصوت بأنه إعلان حرب على الإسلام والمسلمين وعلى الفلسطينيين اهل البلاد الأصليين. وقال زحالقة: "الآذان في فلسطين كان قبل الصهيونية وسيبقى بعدها.

ونوّه زحالقة بأن المشكلة بالنسبة للعنصريين الذين اقترحوا القانون ليس الصوت العالي بل الصوت العربي الفلسطيني الإسلامي. وزاد زحالقة: "من يزعجه الآذان يمكنه السكن في أماكن بعيدة لا يسمعه فيها. ليبرمان جاء من روسيا من منطقة لم يسمع فيها الآذان وهو يستطيع العودة إليها."

وأضاف زحالقة: "نحن لن نلتزم بهذا القانون وسيبقى صوت الآذان يجلجل في فلسطين مهما سنّوا من قوانين. نحن لن نحترم قوانين لا تحترمنا ولا تحترم ثقافتنا ومعتقداتنا."

*الأذان جزء من وطننا وسيبقى صادحا رغم أنف العنصريين

أكد نواب القائمة المشتركة في بيان للإعلام على رفضهم القاطع لقانون "منع الأذان" الذي أقره الكنيست، ظهر اليوم، بالقراءة التمهيدية، مشيرين أنهم لن يحترموا قانونا عنصريا وفاشيا.

وجاء في بيان القائمة المشتركة؛ "القانون اعتداء سافر على الحيز العام الفلسطيني ومحاولة فظة لتشوية هوية المكان وطمس المعالم الثقافية والدينية المقدسة لأبناء شعبنا."

وأضاف نواب القائمة المشتركة أن القانون الفاشي والعنصري، انتهاك صارخ لحرية العبادة والتدين، مؤكدين أن الأذان جزء من الموروث الثقافي والحضاري والتاريخي الفلسطيني العربي، فضلا عن كونه شعيرة دينية إسلامية، وسيبقى يصدح عاليا ليسكت أصوات العنصرية والفاشية داخل حكومة نتنياهو المتطرفة وخارجها.

وأشار النواب إلى أن منطلقات القانون عنصرية ومن جملة أهدافه افتعال صدام وصراع ديني، وتأجيج الكراهية والحقد وإعلان الحرب ضد كل ما هو عربي، لكسب نقاط سياسية.

وشهدت الهيئة العامة، خلال مناقشة القانون والتصويت عليه، احتجاجا من قبل النواب، تمثل بتمزيق نص القانون ومقاطعة خطابات أعضاء الكنيست المبادرين للقانون، وهتاف "الله أكبر"، وإبعاد عدد من نواب القائمة عن الهيئة العامة.

ودعا نواب القائمة المشتركة الجمهور بالاعتراض على القانون ورفع الأذان عاليا، ردًا على السياسة الاحتلالية التي تستهدف وجودنا وتاريخنا، وقالوا؛ الأذان جزء من هذه الأرض وكان هنا قبل إسرائيل وسيبقى".

النائب طلب ابو عرار:" لن تفلح ابواق الباطل في إسكات صوت الاذان..."

 

عقب النائب طلب ابو عرار، على اقرار قانون منع الاذان بالقراءة التمهيدية، بقوله:" لن تفلح ابواق الباطل في إسكات صوت الاذان، فلن ننصاع لمثل هذا القانون الحاقد، وسيبقى الاذان يصدح مهما تطاول اعداء الاسلام.

 

ونحن سنعمل كل ما بوسعنا لقبر هذا القانون في مهده، ومنع تمريره بعد التمهيدية، فباشرت بالتوجه لبعض اعضاء الكنيست اليهود من الائتلاف لعدم الموافقة على تقدم القانون حيث أبدى البعض الموافقة على عدم تقدم القانون، وظهرت الخلافات في الائتلاف مباشرة بعد حديثي مع أحد النواب الذي صرح مباشرة من على منصة الكنيست انه سيعارض تقدم القانون، الامر الذي اثار ضجة في اوساط الائتلاف.

 

ونحن نهيب باهلنا بالالتحام والتجاوب مع أي نضال جماهيري في كل ما يتعلق بهذا الموضوع، او بما يتعلق بحقوقنا، الاذان جزء من عقيدتنا، ولن نتخلى عنه، فنناشد الائمة والمؤذنين بعدم الخضوع لهذا القانون.

 

ومن يعبث بامورنا الدينية يحول الصراع الى ديني، وستتحمل اسرائيل عواقب مخلفات اقرار هذا القانون".

 

النائب أيمن عودة يمزق نص اقتراح قانون الاذان ويتم ابعاده عن الهيئة العامة

يمكنكم القراءة ايضا

مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يتبنى قرارا برفض الاستيطان

تبنى مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة قرارا برفض الاستيطان الإسرائيلي في الدورة الـ 34 للمجلس المنعقد في جنيف، اليوم الجمعة، بعد...

انتهاء مباحثات إسرائيلية-أميركية دون اتفاق على الاستيطان

قال الجانبان الأمريكي والإسرائيلي إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبرت مجددًا عن مخاوفها من الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في...

النائب طلب ابو عرار يطالب وزير الداخلية بتحسين الرد الهاتفي باللغة...

أرسل النائب طلب ابو عرار، اليوم الثلاثاء، رسالة لوزير الداخلية طالب فيها بتحسين الرد الهاتفي باللغة العربية في مركز الخدمات...

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

تعليقات فيسبوك