اغلاق x
اغلاق x
24/05/2017

الناصرة

24°

القدس

19°

  •   دولار امريكي3.593
  •     20:46 حادث طرق بين سيارتين على الطريق الالتفافي للناصرة     16:22 التماس للعليا ضد منع النواب من زيارة الاسرى الفلسطينيين     09:55 الشمال...مصرع سيدة جراء حادث طرق مروع     08:10 أمير قطر:لا حكمة في عداء إيران وعلاقتنا جيدة بإسرائيل     07:13 اعمال ارهابية في عارة... متطرفون يضرمون النيران بسيارتين ويخطون عبارات عنصرية     07:09 بريطانيا تعلن رفع حالة التأهب لاعلى مستوى     22:06 ترامب يعطي الضوء الأخضر لبناء استيطاني لم يسبق له مثيل     21:36 برديس حنا - اطلاق نار واصابة شخص والشرطة تباشر التحقيق     21:25 المشيرفة.. اصابة خطيرة لسيدة (50 عامًا) بعد اشتعال حريق في منزلها     21:07 يافة الناصرة: مصرع عمر مرداوي ( ابو محمد) اثر سقوطه من علو 8 امتار     16:36 "داعش" يعلن مسؤوليته عن هجوم مانشستر     16:30 زعبي لنقابة الأطباء الألمانية: المستشفيات الإسرائيلية تعمل بتوجيهات عسكرية     16:18 إطلاق النار على فتاة شرق رام الله     16:08 كريات اتا - اطلاق نار ومصرع رجل والشرطة تباشر التحقيق     16:05 بيت شيمش ..اعتقال مشتبهة 36 عاما بقتل والدها العجوز 79 عاما

    الجدة تشخص قبل غيرها إصابة حفيدها بالتوحد

    نشر: 2017-04-01 21:17:16

    يمكن للجدات المساعدة في تشخيص إصابة الأطفال بالتوحد في سن صغيرة إذا كن يقضين الكثير من الوقت مع أحفادهن الصغار، حسب ما خلصت إليه دراسة حديثة.
    وأكد جوزيف بوكسباوم، أحد الباحثين في الدراسة من كلية إيكان للطب في نيويورك، في حديث لوكالة "رويترز": "هذه النتائج مهمة بشكل لا يصدق، إذ يمكن للجدات تشخيص الحالة مبكرا. التشخيص_المبكر يعني التدخل المبكر وهو أمر مهم لتحسين نتائج العلاج".
    وأشار الباحثون في "دورية التوحد" أو أوتيزم" على الإنترنت في 8 فبراير/شباط إلى أنه على الرغم من أن اضطرابات التوحد يمكن رصدها بدءا من بلوغ الطفل سن العامين، فإن حالات كثيرة لا يتم تشخيصها إلى أن يقترب الطفل من سن الرابعة.
    وشددوا على أنه كلما جرى تشخيص الإصابة بالتوحد مبكرا كان العلاج أفضل لأن مخ الأطفال الصغار يكون أكثر قدرة على الاستجابة للعلاج من الأطفال الأكبر سنا.
    وأجرت الدراسة الحالية مسحا عبر الإنترنت لآباء وأمهات أطفال مصابين بالتوحد وشملت أيضا بعض الأصدقاء وأفراد العائلة.
    وجرى تشخيص إصابة الأطفال الذين شاركوا في الدراسة بالتوحد عندما أتموا 40 شهرا من العمر في المتوسط، إلا أن تشخيص إصابة الأطفال الذين أمضوا وقتا مع جداتهم بانتظام كان قبل ذلك بخمسة أشهر تقريبا.
    وشرح ناتشوم سيكرمان، كبير الباحثين في الدراسة وهو من جامعة كولومبيا بنيويورك، لـ"رويترز" قائلاً: "لاحظ نحو 50% من الأصدقاء وأفراد العائلة أن الطفل يعاني من أمر ما قبل أن يدرك الآباء والأمهات أنفسهم ذلك".
    ولتحديد كيف يمكن أن يؤثر الكيان الأسري على رصد المرض فحص الباحثون بيانات 477 من أولياء أمور أطفال مصابين بالتوحد وبيانات 106 من الأصدقاء المقربين وأفراد العائلة.
    وأوضحت الدراسة أن تشخيص إصابة الأطفال الذين ليس لهم إخوة بالتوحد جرى ما بين ستة وثمانية أشهر قبل الأطفال الذين لهم أشقاء أو شقيقات.
    وعندما سئل الآباء والأمهات عن شخص آخر بالغ مقرب من الطفل تعرف على احتمال إصابته بالتوحد، أوضحت 27% من الحالات أن هذا الشخص كان الجدة من ناحية الأم و24% من الحالات كانت #المعلمة.
    وأوضحت الدراسة أن الأجداد و الجدات لاحظوا قبل #الآباء و #الأمهات احتمال إصابة الطفل بالتوحد بنسبة نحو 59%.
    من جهته، قال الطبيب توماس فريزير مدير مركز التوحد في مستشفى كليفلاند كلينيك للأطفال في أوهايو الذي لم يشارك في الدراسة: "من المعتاد أن يقضي الأجداد وقتا طويلا مع الأطفال أو يوفرون لهم الرعاية بحيث يسهل رصد وجود مشكلة مما قد يؤدي إلى تشخيص الإصابة بالتوحد".
    واعتبر أنه "يجب أن يكون الآباء والأمهات منفتحين لمخاوف أفراد العائلة بما في ذلك الجدود والجدات المتعلقة بأبنائهم. كلما زادت الأعين كان أفضل، وهذا حقيقي بشكل خاص عندما يكون الطفل الذي يواجه مشكلات هو الطفل الأكبر سنا".

    يمكنكم القراءة ايضا

    كيف يمكن رفع مناعة الأطفال؟

    تسعى كل أم إلى حماية أبنائها من الأمراض والجراثيم، التي يتعرضون لها يوميًا، وإلى توفير حياة صحية لهم، فصحة أفضل تعني مناعة قوية قادرة...

    كيف تحتوين شجار أبنائك!

    ما من شك في أن الشؤون المنزلية تشغل الكثير من وقت الأم وتستهلك طاقتها، وغالبًا عندما يحصل شجار بين الإخوة، وتكون الأم مشغولة أو تعبة،...

    خطة الدرس... امتحانات الفصل الأخير

    «راجعوا جيدًا للامتحان، هذه الفصول مطلوبة، حضّروا جيدًا»... عبارات تقولها المعلمة للتلامذة مع بداية نهاية العام المدرسي، والاستعداد...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك