اغلاق x
اغلاق x
12/12/2017

الناصرة

24°

القدس

24°

    21:54 زلزال قوته ست درجات يضرب إيران والعراق     09:57 الجهاد الإسلامي: اعتقال القادة لن يكسر إرادة المنتفضين والمقاومين     09:53 فلسطينيون يتظاهرون أمام حاجز "إيرز" لمنع وفد بحريني تطبيعي من دخول غزة     09:29 تسرب مادة خطرة من مصنع تنوفا في منطقة العفولة     08:52 هايلي: وضع القدس يحدده الفلسطينيون والإسرائيليون     08:31 اعتقالات بالضفة ومداهمة منزل منفذ عملية القدس     07:57 بحضور نتنياهو.. ماكرون يجدد رفض فرنسا لقرار ترامب بشأن القدس     07:53 كوريا الشمالية لأميركا: الحظر البحري إعلان حرب     07:27 طمرة: محاولة سطو مسلح على محل تجاري دون وقوع إصابات     07:12 مصرع حمد قعدان واصابة اخر خطيرة اثر حادث طرق مروع عند مدخل باقة     20:07 "النواب الأردني" يعيد دراسة الاتفاقيات مع اسرائيل     20:00 آلاف المغاربة يتظاهرون ضد قرار ترامب     19:56 مسؤول أميركي: قرار دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "لا رجعة فيه"     19:55 المصادقة على مشروع قانون يسمح للكابينت بشن حرب دون موافقة الحكومة     19:49 ادوغان: تنفيذ قرار أمريكا بشأن القدس لن يكون سهلا

الأسرى يخوضون إضرابًا مفتوحًا عن الطعام

نشر: 2017-04-17 09:10:15

يخوض الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي ابتداء من صباح اليوم الاثنين إضرابا مفتوحا عن الطعام، بالتزامن مع ذكرى يوم الأسير الفلسطيني.

ووفق مصادر داخل السجون، فإن الأسرى سيمتنعون عن تناول وجبات الطعام والاكتفاء فقط بشرب الماء.

وقدر أسرى من عدة سجون تحدثوا لوكالة "صفا"، بأن من 1500 إلى 2000 أسير في كافة السجون سيشاركون في الإضراب على أن يكون مرشحًا لإضراب عام وشامل حال لم تتم الاستجابة لمطالبهم.

واكد هؤلاء أن خطوتهم بالإضراب عن الطعام تأتي للضغط على مصلحة السجون الإسرائيلية للاستجابة لمطالبهم وتحسين أوضاعهم المعيشية خاصة بعد فشل عدة حوارات للضغط في اتجاه تحقيق تلك المطالبة.

كما أكدوا أن خطوتهم تستهدف كذلك الضغط على السلطة الفلسطينية لتكثيف جهودها في دعمهم والتحرك سياسيا ودوليا لحشد الضغط على الحكومة الإسرائيلية لتحسين أوضاعهم وتفعيل ملفهم.

وبحسب الأسرى فإن المخول الوحيد بالتفاوض باسمهم بشان مطالب الأسرى سيكون عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" مروان البرغوثي المحتجز في سجن (هداريم).

وسلم الأسرى مساء الأحد مصلحة السجون الإسرائيلية قائمة ب7 مطالب رئيسية، وهي:

أولا: إنهاء سياسة العزل الانفرادي.

ثانيا: إنهاء سياسة الاعتقال الإداري.

ثالثا: تحسين الأوضاع المعيشية للأسرى بما يشمل:

تركيب تلفون عمومي للأسرى في كافة السجون والأقسام بهدف التواصل إنسانياً مع ذويهم.
إضافة قنوات فضائية تلائم احتياجات الأسرى بحد أدنى 18 قناة.
تركيب تبريد في السجون وتوفير وسائل تهوية داخل الغرف.
إعادة المطابخ والمخابز لكافة السجون ووضعها تحت إشراف الأسرى الأمنيين.
السماح للأسرى بشراء كافة احتياجاتهم من الخضراوات.

رابعا: تحسين ملف الزيارات للأسرى بما يشمل:

إعادة الزيارة الثانية التي تم إيقافها من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
انتظام الزيارات خاصة لأسرى غزة كل أسبوعين وعدم تعطيلها من اية جهة.
أن لا يمنع أي قريب من الدرجة الأولى والثانية من زيارة الأسير.
زيادة مدة الزيارة من 45 دقيقة إلى ساعة ونصف.
السماح للأسير بالتصوير مع الأهل كل ثلاثة أشهر.

عمل مرافق لراحة الأهل باب السجن.
إدخال الأطفال والأحفاد تحت سن 16 عاما مع كل زيارة.
إدخال الكتب والصحف والملابس والمواد الغذائية والأغراض الخاصة للأسير على الزيارات.

خامسا: الملف الطبي بما يشمل:

إنهاء سياسة الإهمال الطبي
إغلاق ما يسمى "مستشفى سجن الرملة" لعدم صلاحيته بتأمين العلاج اللازم.
إجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري.
إجراء العمليات الجراحية بشكل سريع.
إدخال الأطباء ذوي الاختصاص من الخارج.
إطلاق سراح الأسرى المرضى خاصة ذوي الإعاقة والأمراض.
عدم تحميل الأسير تكلفة العلاج.

ساسا: البوسطة بما يشمل:

1- تأمين معاملة إنسانية للأسرى خلال تنقلاتهم بالبوسطة.

2- إرجاع الأسرى إلى السجون من العيادات والمحاكم وعدم إبقائهم في المعابر.

3- تهيئة المعابر للاستخدام البشري، وتقديم وجبات الطعام.

4- التجاوب مع احتياجات ومطالب الأسيرات الفلسطينيات سواء بالنقل الخاص واللقاء المباشر بدون حاجز خلال الزيارة.

سابعا: ملف التعليم للأسرى بما يشمل:

- إعادة التعليم في الجامعة العبرية المفتوحة.

- السماح للأسرى تقديم امتحانات التوجيهي بشكل رسمي ومتفق عليه.

ويشار إلى أن الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال خاضت عديد الإضرابات، وكان عدد الإضرابات الجماعية التي نُفذت منذ عام 1967 (23) إضراباً.

وكان آخر إضراب جماعي الذي خاضه الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال عام 2014، واستمر (63) يوماً، مع التأكيد أنه ومنذ عام 2012، نفذ الأسرى لاسيما الإداريون عشرات الإضرابات الفردية، والتي ما زالت مستمرة.

وجرت أول تجربة فلسطينية لخوض الإضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية في سجن نابلس في أوائل عام 1968، حين خاض المعتقلون إضرابا عن الطعام استمر لمدة ثلاثة أيام؛ احتجاجاً على سياسة الضرب والإذلال التي كانوا يتعرضون لها على يد الجنود الإسرائيليين، وللمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية والإنسانية. ثم توالت بعد ذلك الإضرابات عن الطعام.

ويلجأ الأسرى عادة إلى مثل هذه الخطوة بعد نفاد كافة الخطوات النضالية الأخرى، وعدم الاستجابة لمطالبهم عبر الحوار المفتوح بين سلطات الاحتلال واللجنة النضالية التي تمثل المعتقلين.

يمكنكم القراءة ايضا

الجهاد الإسلامي: اعتقال القادة لن يكسر إرادة المنتفضين والمقاومين

أكدت حركة الجهاد الإسلامي اليوم الاثنين، أن اعتقال الاحتلال "الإسرائيلي" للقادة والرموز الوطنية والشعبية لن يفت في عضد شعبنا ولن يكسر...

فلسطينيون يتظاهرون أمام حاجز "إيرز" لمنع وفد بحريني تطبيعي من دخول غزة

احتشد عشرات الشبان الفلسطينيين صباح اليوم الاثنين أمام بوابة حاجز بيت حانون "إيرز" شمالي قطاع غزة، لمنع وفد بحريني تطبيعي من دخول قطاع...

اعتقالات بالضفة ومداهمة منزل منفذ عملية القدس

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الاثنين، حملة مداهمات واعتقالات واسعة في مناطق مختلفة من الضفة الغربية المحتلة، وطالت الحملة أسرى...

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

تعليقات فيسبوك