اغلاق x
اغلاق x
19/10/2017

الناصرة

26°

القدس

19°

  •   دولار امريكي3.49
  •     20:57 اكسال...اعتقال مشتبه من الرينة على خلفية الشجار عقب المباراة     20:56 الجنوب...قتيل اثر حادث طرق مروع على شارع 3     19:07 زورق حربي اسرائيلي يخرق المياه اللبنانية     19:04 اصابة طفل يبلغ من العمر 10 سنوات بعد تعرضه للدهس بقرية شعب     10:57 الشمال -الشرطة تضبط معمل مخدرات واسع في معونا     08:47 باقة الغربية- مداهمة وتفتيش وضبط سلاح والقبض على مشتبه     08:17 تل السبع.. اعتقال 4 مشتبهين على اثر جريمة قتل فخري ابو طه     08:10 تل السبع.. اضراب في المدارس والبريد احتجاجًا على جريمة قتل الشاب فخري أبو طه     06:28 دول أوروبية تطالب "اسرائيل" بدفع تعويضات لها لهدمها مرافق فلسطينية     06:23 داعش يهدد: انتظروا هجماتنا في مونديال روسيا     06:18 19 طفلاً اصيبوا بالحمى في إحدى ملاجئ الأطفال بكفر ياسيف     19:50 خامنئي: إيران "ستمزق" الاتفاق النووي إذا انسحبت منه أمريكا     19:48 الاحتلال يوافق على بناء 1323 وحدة استيطانية اضافية في الضفة الغربية     19:46 الطيبي والسعدي يجتمعان بأهالي العيساوية ضد الإجراءات التصعيدية الإسرائيلية وهدم المنازل     19:11 ضبط حقل مريخوانا قرب زخرون يعقوب

    التاريخ... الكذب اللذيذ

    سعدية مفرح نشر: 2017-05-04 07:36:26

    أستغرب كثيراً ممن لا يزال يثق بالتاريخ.. بكتبه وأشخاصه، ويثق بمقولاته وأحداثه ويومياته، ويبني عليها أحكاماً تتعلق بالحاضر، وبالمستقبل أيضاً.
    لا يقدّم التاريخ أجوبة جاهزة على الأسئلة الصعبة التي يواجهها المرء في حاضره، حتى لو كان يعيد نفسه غالبا، لكن قراءة التاريخ ضروريةٌ حتما، ليس بحثا عن أجوبة لمشكلات وإشكاليات راهنة، بل على الأقل للاقتناع بأن الحلول موجودة بالضرورة، وأنها بحاجة إلى بذل مزيد من الجهد، للبحث عنها بطرقٍ غير مألوفة، بالإضافة إلى المتعة المعتقة في خوابي الماضي.

    رفّ كتب التاريخ هو الأكبر والأكثر زحاما في مكتبتي، وفي أي معرضٍ كتب أزوره أكتشف أنني أقضي جل وقتي أمام رفوف كتب التاريخ. أقف، وأحيانا أجلس بينها، لقراءة العناوين، وأحيانا المقدمات والفهارس، قبل أن أختار من بينها مجموعةً أحتار لاحقا في إيجاد مساحة تحتويها في مكتبتي.
    وربما كانت كتب التاريخ والسير الذاتية، التي هي نوع من التأريخ الشخصي لكتّابها، من الكتب التي لا أشعر بالملل، وأنا أعيد قراءتها أكثر من مرة، لسبب أو لآخر، كما يحدث معي مع نوعياتٍ أخرى من الكتب، على الرغم من أنني أعرف أن الحقيقة لا تفضل السكن بين أوراق هذه الكتب عادة، وأن ما فيها من الكذب أضعاف ما يمكن أن نصفه بالصدق.
    لكن، من قال إنني أبحث عن الحقيقة في كتبٍ لم يفكر مؤلفوها بالحقيقة، وهم يؤلفونها؟ بل من قال إنني أبحث عن الحقيقة، أي حقيقة، في قراءة أي كتاب؟ الحقائق لا توجد في الكتب التاريخية، ولا في غيرها من الكتب. إنها توجد في الكتب الإبداعية وحسب؛ في الشعر وفي القصة وفي الرواية وفي المسرح.. فحيث يكون الخيال تكون الحقيقة!
    أما الكتب التي يدّعي مؤلفوها أنهم ألفوها لتخليد الحقيقة فأكاد أجزم، بلا تأنيب ضمير، أنهم كاذبون.. معظمهم على الأقل، فلا أكاد أصدق أن مؤرخا كان همّه كتابة الحقيقة عندما فكّر بكتابة مؤلفه في سياق التاريخ، لسبب بسيط، وهو أنه لا يملك تلك الحقيقة، حتى وإن اجتهد في البحث عنها.
    قد أكون مبالغةً قليلا في أحكامي تلك، وقد أبدو متطرّفة، وأن أضع جميع مصنفي التاريخ ومؤلفيه في سلة واحدة، فلا بد أن هناك من اجتهد في البحث عن تلك الحقيقة، ونجح، فبادر إلى تسجيلها في كتابه، لكن هذا نادر جدا، ثم إننا لا يمكن أن نهتدي إليه بسهولة، وبالتالي لا ضير في ضم ذلك المؤرخ الموضوعي الصادق الأمين الدقيق إلى سلتنا اليتيمة، مع بقية زملائه غير الموضوعيين الكاذبين الخونة العشوائيين، خصوصا وأن ذلك لا يضيره في شيء.. ولا يضيرهم ولا يضيرنا أبداً.
    هل يعني هذا أن نتخلص من كل كتب التاريخ والسير الذاتية، فقط لأننا لن نضمن أبدا أنها تحتوي على حقائق؟ هل نتوقف عن كتابة الجديد من تلك الكتب؟
    بالتأكيد لا، فقراءة التاريخ، علاوة على ما توفره للقارئ من متعة، وخصوصا إن كان من يكتبه يملك من الموهبة الكتابية ما يمكنه من خداعك، أنت القارئ، عبر تصوير الكذب البواح بهيئة الحقيقة التي لا يرقى إليها الشك، فإنها تسهم في تعزيز إيمان القارئ بالأمل في وجود حلول حقيقية لمشكلاته الشخصية، ومشكلات العالم حوله. وأن عليه أن يجتهد في البحث عنها بكل ما يملك من إيمان.. فالتاريخ يعيد نفسه بحكاياته الحقيقية وغير الحقيقية.. وليس أمامنا سوى الخيال الإبداعي، لنميز من خلاله ما بين حقيقة التاريخ وكذبه اللذيذ.

    يمكنكم القراءة ايضا

    موسم قطف زيتون.. بهجة فلسطين

    ما إنّ طلع الفجر، حتى بدأت زوجة المزارع الفلسطيني زايد أحمد من قرية عجة جنوب جنين، بصناعة الخبز في "طابونها" القديم، فيما تولى زوجها...

    إسرائيل و«مصيدة» السلام

    الجهود التي يبذلها الرئيس عبد الفتاح السيسي منذ عامين فيما يتصل بالصراع العربي الإسرائيلي لا تعني سوى عملية منظمة لإحكام الخناق حول...

    من سيحرّر بيت المقدس؟

    سقط بيت المقدس، بكل ما يمثله للعالم الإسلامي، والمسيحى أيضاً، من قيمة دينية وروحية، بمسجده الأقصى مسرى رسول الله (ص)، ورمزيته للمسلمين،...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك