اغلاق x
اغلاق x
23/08/2017

الناصرة

32°

القدس

28°

  •   دولار امريكي3.624
  •     08:25 في الاراضي الفلسطينية... مليون وربع مليون طالب يتوجهون لمدارسهم صباح اليوم     22:17 أمريكا توقف تحويل (290) مليون دولار لمصر     16:08 جريمة القتل المزدوجة في الناصرة: تجديد أمر حظر النشر     13:39 إطلاق سراح الحيفاوي المشتبه بالتسبب بمقتل والده دون عمد     13:36 بالقرب من المغار.. مصرع سيدة اثر تعرضها للدهس     09:43 طلب تمديد فترة اعتقال مشتبه على خلفية طعن سيدة يوم امس في الرملة     09:41 اعتقال مواطن من سعير بدعوى حيازة بندقية وذخيرة     09:38 طالبان ترد على ترامب: أفغانستان ستصبح "مقبرة" لجنودك     09:36 ترامب يمدد أطول صدام عسكري بتاريخ الولايات المتحدة     09:13 6 إصابات متفاوتة في حادث طرق على شارع 60 جنوب البلاد     09:11 زلزال بجزيرة إيشيا الإيطالية يخلف ضحايا ودمار     09:08 نتانيا.. توقيف موظف بارز برئاسة البلدية بشبهات رشاوى واحتيال     08:26 الساحل - اطلاق نار واصابات بين متوسطة وحرجة وتوقيف مشتبهين     08:25 برديس حنا..اصابة شاب من المثلث بالغة الخطورة بعد تعرضه للاعتداء     08:23 ام الفحم - اطلاق نار واصابة شاب بجراح بالغة

    التاريخ... الكذب اللذيذ

    سعدية مفرح نشر: 2017-05-04 07:36:26

    أستغرب كثيراً ممن لا يزال يثق بالتاريخ.. بكتبه وأشخاصه، ويثق بمقولاته وأحداثه ويومياته، ويبني عليها أحكاماً تتعلق بالحاضر، وبالمستقبل أيضاً.
    لا يقدّم التاريخ أجوبة جاهزة على الأسئلة الصعبة التي يواجهها المرء في حاضره، حتى لو كان يعيد نفسه غالبا، لكن قراءة التاريخ ضروريةٌ حتما، ليس بحثا عن أجوبة لمشكلات وإشكاليات راهنة، بل على الأقل للاقتناع بأن الحلول موجودة بالضرورة، وأنها بحاجة إلى بذل مزيد من الجهد، للبحث عنها بطرقٍ غير مألوفة، بالإضافة إلى المتعة المعتقة في خوابي الماضي.

    رفّ كتب التاريخ هو الأكبر والأكثر زحاما في مكتبتي، وفي أي معرضٍ كتب أزوره أكتشف أنني أقضي جل وقتي أمام رفوف كتب التاريخ. أقف، وأحيانا أجلس بينها، لقراءة العناوين، وأحيانا المقدمات والفهارس، قبل أن أختار من بينها مجموعةً أحتار لاحقا في إيجاد مساحة تحتويها في مكتبتي.
    وربما كانت كتب التاريخ والسير الذاتية، التي هي نوع من التأريخ الشخصي لكتّابها، من الكتب التي لا أشعر بالملل، وأنا أعيد قراءتها أكثر من مرة، لسبب أو لآخر، كما يحدث معي مع نوعياتٍ أخرى من الكتب، على الرغم من أنني أعرف أن الحقيقة لا تفضل السكن بين أوراق هذه الكتب عادة، وأن ما فيها من الكذب أضعاف ما يمكن أن نصفه بالصدق.
    لكن، من قال إنني أبحث عن الحقيقة في كتبٍ لم يفكر مؤلفوها بالحقيقة، وهم يؤلفونها؟ بل من قال إنني أبحث عن الحقيقة، أي حقيقة، في قراءة أي كتاب؟ الحقائق لا توجد في الكتب التاريخية، ولا في غيرها من الكتب. إنها توجد في الكتب الإبداعية وحسب؛ في الشعر وفي القصة وفي الرواية وفي المسرح.. فحيث يكون الخيال تكون الحقيقة!
    أما الكتب التي يدّعي مؤلفوها أنهم ألفوها لتخليد الحقيقة فأكاد أجزم، بلا تأنيب ضمير، أنهم كاذبون.. معظمهم على الأقل، فلا أكاد أصدق أن مؤرخا كان همّه كتابة الحقيقة عندما فكّر بكتابة مؤلفه في سياق التاريخ، لسبب بسيط، وهو أنه لا يملك تلك الحقيقة، حتى وإن اجتهد في البحث عنها.
    قد أكون مبالغةً قليلا في أحكامي تلك، وقد أبدو متطرّفة، وأن أضع جميع مصنفي التاريخ ومؤلفيه في سلة واحدة، فلا بد أن هناك من اجتهد في البحث عن تلك الحقيقة، ونجح، فبادر إلى تسجيلها في كتابه، لكن هذا نادر جدا، ثم إننا لا يمكن أن نهتدي إليه بسهولة، وبالتالي لا ضير في ضم ذلك المؤرخ الموضوعي الصادق الأمين الدقيق إلى سلتنا اليتيمة، مع بقية زملائه غير الموضوعيين الكاذبين الخونة العشوائيين، خصوصا وأن ذلك لا يضيره في شيء.. ولا يضيرهم ولا يضيرنا أبداً.
    هل يعني هذا أن نتخلص من كل كتب التاريخ والسير الذاتية، فقط لأننا لن نضمن أبدا أنها تحتوي على حقائق؟ هل نتوقف عن كتابة الجديد من تلك الكتب؟
    بالتأكيد لا، فقراءة التاريخ، علاوة على ما توفره للقارئ من متعة، وخصوصا إن كان من يكتبه يملك من الموهبة الكتابية ما يمكنه من خداعك، أنت القارئ، عبر تصوير الكذب البواح بهيئة الحقيقة التي لا يرقى إليها الشك، فإنها تسهم في تعزيز إيمان القارئ بالأمل في وجود حلول حقيقية لمشكلاته الشخصية، ومشكلات العالم حوله. وأن عليه أن يجتهد في البحث عنها بكل ما يملك من إيمان.. فالتاريخ يعيد نفسه بحكاياته الحقيقية وغير الحقيقية.. وليس أمامنا سوى الخيال الإبداعي، لنميز من خلاله ما بين حقيقة التاريخ وكذبه اللذيذ.

    يمكنكم القراءة ايضا

    في كل أزمة فرصة

    صور الأمير في كل مكان.. على زجاج السيارات، وفي الشوارع، وعلى واجهات المحلات في كبرى مراكز التسوق، وتحتها مكتوب: "تميم المجد". الأغاني...

    ما عجزت عنه السياسة... هل يطيح الفساد بـ نتنياهو؟!

    فيما يهيم معظم العالم العربي على محيط من الفساد بلا حسيب ولا رقيب، تظهر الصورة بشكل مغاير في إسرائيل، حيث تتصاعد التحقيقات بخصوص روائح...

    علمتني الحياة…!

    علمتني الحياة وجود صفة في النفس الإنسانية منذ الولادة تسمى المصداقية… والمصداقية هي صفة من صفات الإنسان التي تنمو مع الأيام كالحب...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك