اغلاق x
اغلاق x
20/06/2018

الناصرة

24°

القدس

24°

  •   دولار امريكي3.422
  •     08:09 ترامب يشيد "بالصداقة القوية" مع ولي العهد السعودي     08:07 اسرائيل تلاحق "تويتر" بسبب رفضه مطالب لها بحذف محتويات مؤيدة للفلسطينيين     08:04 الناصرة.. اصابة رجل متوسطة بعد تعرضه لعيار ناري     07:47 حملة مداهمات واعتقالات واسعة في القدس     07:46 الاحتلال يعقّب على خطاب عباس: فكّ مسمار الأمان الأخير     07:45 عباس يقطع الطريق أمام غزّة.. فما الخيارات المتاحة؟     07:41 مقتل جندي إسرائيلي متأثراً بإصابته بعيار ناري عن طريق الخطأ     16:37 توقيف الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي احترازياً     16:35 فضيحة اختراق معلومات لصالح ترامب تهز فيسبوك ومطالبات بالتحقيق     16:33 اطلاق نار في مدرسة ثانوية في مريلاند قرب واشنطن     16:19 إصابتان في حادث طرق قرب عين همفراتس     15:25 المحكمة العسكرية في عوفر تقرر محاكمة عهد التميمي في جلسات مغلقة     14:17 عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى     16:37 تخفيف حكم السجن للجندي أزاريا المُدان بقتل فلسطيني والافراج عنه أيّار القادم     16:34 تمرين جوي وأصوات انفجارات عنيفة ستدوي وسط البلاد

    التاريخ... الكذب اللذيذ

    سعدية مفرح نشر: 2017-05-04 07:36:26

    أستغرب كثيراً ممن لا يزال يثق بالتاريخ.. بكتبه وأشخاصه، ويثق بمقولاته وأحداثه ويومياته، ويبني عليها أحكاماً تتعلق بالحاضر، وبالمستقبل أيضاً.
    لا يقدّم التاريخ أجوبة جاهزة على الأسئلة الصعبة التي يواجهها المرء في حاضره، حتى لو كان يعيد نفسه غالبا، لكن قراءة التاريخ ضروريةٌ حتما، ليس بحثا عن أجوبة لمشكلات وإشكاليات راهنة، بل على الأقل للاقتناع بأن الحلول موجودة بالضرورة، وأنها بحاجة إلى بذل مزيد من الجهد، للبحث عنها بطرقٍ غير مألوفة، بالإضافة إلى المتعة المعتقة في خوابي الماضي.

    رفّ كتب التاريخ هو الأكبر والأكثر زحاما في مكتبتي، وفي أي معرضٍ كتب أزوره أكتشف أنني أقضي جل وقتي أمام رفوف كتب التاريخ. أقف، وأحيانا أجلس بينها، لقراءة العناوين، وأحيانا المقدمات والفهارس، قبل أن أختار من بينها مجموعةً أحتار لاحقا في إيجاد مساحة تحتويها في مكتبتي.
    وربما كانت كتب التاريخ والسير الذاتية، التي هي نوع من التأريخ الشخصي لكتّابها، من الكتب التي لا أشعر بالملل، وأنا أعيد قراءتها أكثر من مرة، لسبب أو لآخر، كما يحدث معي مع نوعياتٍ أخرى من الكتب، على الرغم من أنني أعرف أن الحقيقة لا تفضل السكن بين أوراق هذه الكتب عادة، وأن ما فيها من الكذب أضعاف ما يمكن أن نصفه بالصدق.
    لكن، من قال إنني أبحث عن الحقيقة في كتبٍ لم يفكر مؤلفوها بالحقيقة، وهم يؤلفونها؟ بل من قال إنني أبحث عن الحقيقة، أي حقيقة، في قراءة أي كتاب؟ الحقائق لا توجد في الكتب التاريخية، ولا في غيرها من الكتب. إنها توجد في الكتب الإبداعية وحسب؛ في الشعر وفي القصة وفي الرواية وفي المسرح.. فحيث يكون الخيال تكون الحقيقة!
    أما الكتب التي يدّعي مؤلفوها أنهم ألفوها لتخليد الحقيقة فأكاد أجزم، بلا تأنيب ضمير، أنهم كاذبون.. معظمهم على الأقل، فلا أكاد أصدق أن مؤرخا كان همّه كتابة الحقيقة عندما فكّر بكتابة مؤلفه في سياق التاريخ، لسبب بسيط، وهو أنه لا يملك تلك الحقيقة، حتى وإن اجتهد في البحث عنها.
    قد أكون مبالغةً قليلا في أحكامي تلك، وقد أبدو متطرّفة، وأن أضع جميع مصنفي التاريخ ومؤلفيه في سلة واحدة، فلا بد أن هناك من اجتهد في البحث عن تلك الحقيقة، ونجح، فبادر إلى تسجيلها في كتابه، لكن هذا نادر جدا، ثم إننا لا يمكن أن نهتدي إليه بسهولة، وبالتالي لا ضير في ضم ذلك المؤرخ الموضوعي الصادق الأمين الدقيق إلى سلتنا اليتيمة، مع بقية زملائه غير الموضوعيين الكاذبين الخونة العشوائيين، خصوصا وأن ذلك لا يضيره في شيء.. ولا يضيرهم ولا يضيرنا أبداً.
    هل يعني هذا أن نتخلص من كل كتب التاريخ والسير الذاتية، فقط لأننا لن نضمن أبدا أنها تحتوي على حقائق؟ هل نتوقف عن كتابة الجديد من تلك الكتب؟
    بالتأكيد لا، فقراءة التاريخ، علاوة على ما توفره للقارئ من متعة، وخصوصا إن كان من يكتبه يملك من الموهبة الكتابية ما يمكنه من خداعك، أنت القارئ، عبر تصوير الكذب البواح بهيئة الحقيقة التي لا يرقى إليها الشك، فإنها تسهم في تعزيز إيمان القارئ بالأمل في وجود حلول حقيقية لمشكلاته الشخصية، ومشكلات العالم حوله. وأن عليه أن يجتهد في البحث عنها بكل ما يملك من إيمان.. فالتاريخ يعيد نفسه بحكاياته الحقيقية وغير الحقيقية.. وليس أمامنا سوى الخيال الإبداعي، لنميز من خلاله ما بين حقيقة التاريخ وكذبه اللذيذ.

    يمكنكم القراءة ايضا

    شهود الزور

    قتلت المليشيات الصربية، في صيف 1995، ثمانية آلاف رجل بوسني في مدينة سيربرينيتسا التي لم يكن عدد سكانها يتجاوز 20 ألفاً. وكانت هذه المدينة...

    رجس من عمل الإنسان

    طفلة لم يبلغ عمرها الثلاث سنوات تصبح نجمة في "السوشيال ميديا" بين ليلة وضحاها، لساعات محدودة، لأن والدتها الفهيمة قررت فجأة أن تتظارف...

    الأغنية السوريّة الحزينة

    تضع أغنية لتسمعها. "البيتلز" كانوا روّاداً في أغانيهم وألبوماتهم. كانوا ثوّار موسيقى بحقّ في زمن غابر. يخرج الصوت من الأغنية: "هاي جود، لا...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك