اغلاق x
اغلاق x
27/06/2017

الناصرة

22°

القدس

19°

  •   دولار امريكي3.541
  •     14:59 عبلين : مشتل مخدرات ورزم مخدرات واعتقال مشتبه     12:40 وفاة الشاب تامر عطية من المكر متأثرا بجراحه جراء حادث طرق مروع     12:37 وفاة عبد الرحيم شواهنة من جلجولية متأثرا بجراحه إثر سقوطه خلال عمله     12:02 الجليل...حريق بحافلة ركاب دون اصابات     11:01 ⁠⁠⁠⁠⁠القدس .. اعتقال مشتبهة من كولومبيا احد افراد عصابة سرقات محكمة     07:47 مجد الكروم...شجار يتخلله اصابة شخصين بعد تعرضهما للطعن     07:42 عين ماهل..اصابة طفل بالغة الخطورة بعد تعرضه للدهس     16:51 مستوطن ارهابي يطعن فلسطينيا في بيت لحم     13:35 إصابة أردوغان بوعكةصحية مفاجئة أثناء صلاة العيد     13:25 ارهاب في بريطانيا...دهس المحتفلين بعيد الفطر في مدينة نيوكاسل     12:44 كفار يونا ...تصريح ادعاء ضد المشتبه بقتل شقيقة     12:42 الناصرة ..سطو على سائق شاحنة من قبل ملثم     12:40 تل ابيب يافا - مشتبه بمحاولة تنفيذ سطو مسلح على متن دراجة مسروقة     08:57 طمرة : اطلاق نار اتجاه مخبز واعتقال مشتبهين     08:51 اكسال : اطلاق نار بالهواء واعتقال مشتبه من الناصرة

    التاريخ... الكذب اللذيذ

    سعدية مفرح نشر: 2017-05-04 07:36:26

    أستغرب كثيراً ممن لا يزال يثق بالتاريخ.. بكتبه وأشخاصه، ويثق بمقولاته وأحداثه ويومياته، ويبني عليها أحكاماً تتعلق بالحاضر، وبالمستقبل أيضاً.
    لا يقدّم التاريخ أجوبة جاهزة على الأسئلة الصعبة التي يواجهها المرء في حاضره، حتى لو كان يعيد نفسه غالبا، لكن قراءة التاريخ ضروريةٌ حتما، ليس بحثا عن أجوبة لمشكلات وإشكاليات راهنة، بل على الأقل للاقتناع بأن الحلول موجودة بالضرورة، وأنها بحاجة إلى بذل مزيد من الجهد، للبحث عنها بطرقٍ غير مألوفة، بالإضافة إلى المتعة المعتقة في خوابي الماضي.

    رفّ كتب التاريخ هو الأكبر والأكثر زحاما في مكتبتي، وفي أي معرضٍ كتب أزوره أكتشف أنني أقضي جل وقتي أمام رفوف كتب التاريخ. أقف، وأحيانا أجلس بينها، لقراءة العناوين، وأحيانا المقدمات والفهارس، قبل أن أختار من بينها مجموعةً أحتار لاحقا في إيجاد مساحة تحتويها في مكتبتي.
    وربما كانت كتب التاريخ والسير الذاتية، التي هي نوع من التأريخ الشخصي لكتّابها، من الكتب التي لا أشعر بالملل، وأنا أعيد قراءتها أكثر من مرة، لسبب أو لآخر، كما يحدث معي مع نوعياتٍ أخرى من الكتب، على الرغم من أنني أعرف أن الحقيقة لا تفضل السكن بين أوراق هذه الكتب عادة، وأن ما فيها من الكذب أضعاف ما يمكن أن نصفه بالصدق.
    لكن، من قال إنني أبحث عن الحقيقة في كتبٍ لم يفكر مؤلفوها بالحقيقة، وهم يؤلفونها؟ بل من قال إنني أبحث عن الحقيقة، أي حقيقة، في قراءة أي كتاب؟ الحقائق لا توجد في الكتب التاريخية، ولا في غيرها من الكتب. إنها توجد في الكتب الإبداعية وحسب؛ في الشعر وفي القصة وفي الرواية وفي المسرح.. فحيث يكون الخيال تكون الحقيقة!
    أما الكتب التي يدّعي مؤلفوها أنهم ألفوها لتخليد الحقيقة فأكاد أجزم، بلا تأنيب ضمير، أنهم كاذبون.. معظمهم على الأقل، فلا أكاد أصدق أن مؤرخا كان همّه كتابة الحقيقة عندما فكّر بكتابة مؤلفه في سياق التاريخ، لسبب بسيط، وهو أنه لا يملك تلك الحقيقة، حتى وإن اجتهد في البحث عنها.
    قد أكون مبالغةً قليلا في أحكامي تلك، وقد أبدو متطرّفة، وأن أضع جميع مصنفي التاريخ ومؤلفيه في سلة واحدة، فلا بد أن هناك من اجتهد في البحث عن تلك الحقيقة، ونجح، فبادر إلى تسجيلها في كتابه، لكن هذا نادر جدا، ثم إننا لا يمكن أن نهتدي إليه بسهولة، وبالتالي لا ضير في ضم ذلك المؤرخ الموضوعي الصادق الأمين الدقيق إلى سلتنا اليتيمة، مع بقية زملائه غير الموضوعيين الكاذبين الخونة العشوائيين، خصوصا وأن ذلك لا يضيره في شيء.. ولا يضيرهم ولا يضيرنا أبداً.
    هل يعني هذا أن نتخلص من كل كتب التاريخ والسير الذاتية، فقط لأننا لن نضمن أبدا أنها تحتوي على حقائق؟ هل نتوقف عن كتابة الجديد من تلك الكتب؟
    بالتأكيد لا، فقراءة التاريخ، علاوة على ما توفره للقارئ من متعة، وخصوصا إن كان من يكتبه يملك من الموهبة الكتابية ما يمكنه من خداعك، أنت القارئ، عبر تصوير الكذب البواح بهيئة الحقيقة التي لا يرقى إليها الشك، فإنها تسهم في تعزيز إيمان القارئ بالأمل في وجود حلول حقيقية لمشكلاته الشخصية، ومشكلات العالم حوله. وأن عليه أن يجتهد في البحث عنها بكل ما يملك من إيمان.. فالتاريخ يعيد نفسه بحكاياته الحقيقية وغير الحقيقية.. وليس أمامنا سوى الخيال الإبداعي، لنميز من خلاله ما بين حقيقة التاريخ وكذبه اللذيذ.

    يمكنكم القراءة ايضا

    إلى خليجيين: ارتقوا في خصومتكم

    لم يمر علي شهر رمضان ثقيل، منذ بدأت الصوم وأنا دون العاشرة من عمري، مثل رمضان الجاري. ومعاذ الله أن يكون للصيام دخل بذلك الثقل الذي...

    عذرا كفر قاسم فرصاص الغدر يخطف شبابنا

    عذرآ منكم يا شبابنا يا من خطف اسمائكم رصاص الغدر ....اصبحنا بمجتمع متخلف اصبحت الحياة داخله اسوء من العيش بغابة كل يوم نسمع عملية اعدام او...

    "رامز تحت الأرض".. التطبيع مع العدوانية

    تجاري البرامجُ التلفزيونية روحَ العصر، أو لِنقُل، مزاجَه، بل ربما تحاول أن تبدو متقدِّمة، متجاوِزةً، بعضَ التجاوُز له؛ كي تُدهش...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك