اغلاق x
اغلاق x
16/12/2017

الناصرة

24°

القدس

24°

    16:00 العثور على نجل رئيس الوزراء التركي السابق قتيلا     10:31 إطلاق عيارات نارية بإتجاه مخبز في مدينة سخنين     10:25 مصرع طفلة دهسا في ظروف غامضة في بلدة بردلة بوادي الأردن     08:40 امام المسجد الحرام: "فلسطين آية في الكتاب وستبقى ما بقي الزمان، ولن يستطيع بشر أن يغير هذه الحقيقة"     08:33 حيفا: 12 مصاب بينهم أطفال جرّاء إندلاع حريق داخل شقة سكنية     08:25 البيت الأبيض يلمح : "حائط البراق" يجب أن يكون جزءا من إسرائيل     08:12 الصحة الفلسطينية تطالب بالكشف عن غاز أطلقه الاحتلال شرق رفح     08:07 مصر تقرر إضافة مقرر دراسي مستقل عن مكانة القدس     07:20 حريق في 3 سيارات في مدينة طمرة ويجري تحقيق بأسباب الحاصل     17:07 حريق في مركبة زراعية بمحاذاة محطة وقود على طريق وادي سلامه راس العين     16:58 4 شهداء ومئات الاصابات في غزة والقدس خلال المواجهات     15:31 باقة الغربية..اصابة شاب (18 عام) خطيرة اثر انقلاب تركترون     14:41 اليوم.. 30 ألف مصلي أدوا صلاة الجمعة في المسجد الاقصى المبارك.     14:17 ريفلين سيفك قيد الجندي القاتل ويمنحه العفو     14:14 الشرطة الاسرائيلية تحقق مع نتنياهو للمرة السابعة في ملف 1000 و 20000

صيام الطفل الأول وفرحة رمضان

نشر: 2017-05-31 18:24:15

يشعر الكثير من الأطفال بالحماسة لقدوم شهر رمضان، ولا سيّما أولئك الذين يصومون للمرة الأولى. ورغم أن الكثير منهم لا يجبرهم أهلهم على الصيام نظرًا إلى صغر سنّهم، وعدم بلوغهم سن التكليف، فإن مشهد رمضان وطقوسه في المنزل، أي حين يرى أهله يصومون خلال هذا الشهر ويسمع مدحهم لشهر الصوم وأهميته، تتكوّن لديه رغبة في الصيام مثلهم وفي سن مبكرة.
كيف يمكن أن يجعل الأهل من الصيام الأول للطفل ذكرى جميلة يتذّكرها في المستقبل؟ وما هي القيم التي على الأهل ترسيخها في وجدان الأبناء لتكون سلوكًا يسيرون على هداه كل حياتهم؟


هذه بعض الإرشادات التي يمكن الأهل اتباعها.

التحفيز على الصيام

أن يكون الأهل القدوة الحسنة، فالطفل الذي ينشأ في أسرة تصوم سيسعى لتقليد أهله، وهو بالتأكيد مختلف عن طفل ينشأ في بيئة لا تصوم. فمرحلة الطفولة هي مرحلة إعداد وتدريب وتعويد.
على الوالدين أن يربّيا أولادهما على محبة شهر رمضان المبارك، ويرغّبانهم في صومه وذلك بذكر الأجر الذي أعدّه الله للصائمين في الجنّة وأن الصوم لله، وشرح ذلك بأسلوب لطيف وبسيط، وعرض مشوّق يتناسب مع مستوى تفكيرهم.
التربية الروحية، أي الإيحاء للأولاد من خلال طريقة الحديث والتعامل معهم بقدرتهم على تحمل المسؤولية وإرادتهم القوية. والتفسير بأن الصوم في الإسلام ليس مجرد الامتناع عن الطعام والشراب وإنما أيضاً الابتعاد عن الأعمال والأقوال غير المقبولة، وكذلك الابتعاد عن الشهوات أثناء الصيام لتزكية النفس وتهذيبها، والإكثار من أعمال الخير. فعلى الولد أن يدرك أن شهر رمضان فرصة عظيمة وأيام فضيلة لا بد من الاستفادة منها.
تزيين المنزل بزينة رمضانية مثل الفوانيس.

الخطوات العملية التي يمكن الأهل تطبيقها لكي يصبح الصيام عادة لدى الأبناء

الحديث عن فضائل الصيام وأنه سبب مهم من أسباب دخول الجنّة، وأن في الجنة بابًا يسمى الريان يدخل منه الصائمون.
التعويد المسبق على الصيام، كصيام بضعة أيام من شهر شعبان.
صيام فترة محددة من النهار، وزيادة المدة يومًا بعد يوم تبعًا لقدرة الطفل على التحمّل.
سؤال الطفل عما يرغب في تناوله على مائدة الإفطار.
الطلب من الطفل مساعدة والدته في تحضير الطعام، مثلاً غسل الخضر، أو تحضير العجين، أو تزيين مائدة الإفطار.
التحضير للسحور كما التحضير للإفطار، أي الجلوس حول مائدة السحور.
الثناء على الطفل الصائم أمام الأقارب كالعمّ والخال والجدّ، فمن شأن ذلك أن يرفع معنوياته ويدعم رضاه الذاتي.
مساعدة الوالدة في تحضير مائدة الإفطار.
زيارة الأسر التي يصوم أولادها الصغار، مما يشجع الطفل على الصيام بصورة غير مباشرة.
مكافأته من خلال إعطائه حرية اختيار الأطعمة أو الحلويات، أو الفواكه، أو العصائر.
اصطحاب الطفل إلى الجامع لأداء صلاة العشاء والتراويح.
جعل المراهق يشارك في الجمعيات الخيرية التي تنظّم خيم إفطار رمضانية للفقراء وأصحاب السبيل، فهذا يعزز عنده الشعور بأهمية العطاء من دون حساب ومساعدة الفقراء.

طقوس احتفالية لصيام الطفل الأول في الجزائر والمغرب.
يحتفل الجزائريون بصيام أطفالهم للمرة الأولى، بأن تُعطى لهم عند أوَّل إفطار جرعة ماء ممزوجة بماء الزهر، وبعدها تقدّم لهم حبَّة تمرٍ واحدة، ولا يتمُّ إجبار الطفل على تناول وجبة معيَّنة، بل يُترك له الاختيار.
أما المغاربة فطقوس الاحتفال بالصوم الأوَّل للأطفال تكون في يوم من أيام رمضان، ولا سيَّما في السابع والعشرين منه. وهناك احتفال خاص بالبنت، وآخر خاص بالولد.

احتفال خاص بالفتاة
خلال هذا اليوم التاريخي، تزداد الطفلة المغربيَّة دلالاً من جانب والديها اللذين يسعيان لجعل هذه الذكرى جميلة. فبعد تناول الفتاة الإفطار يبدأ الاحتفال بصيامها. فتكون البداية بالتناكف (التزيين)، وهو من الطقوس الأساسية حيث يتمُّ تزيين الطفلة بالشكل الذي تُزَيَّن به العروس ليلة زفافها.
والجميل في الأمر أن هذا التزيين امتزجَت فيه كلُّ الأكسسوارات الأمازيغيَّة واللباس الأندلسي، والإفريقي والعربي، بحيث تضع تاجاً على رأسها، وتختار عقدًا من العقيق، وتزيّن أذنيها بـ «النصاص»، وهو نوع مغربي أصيل من الأقراط، وتُرسم نقوش الحنّاء على يديها، وتجتمع حولها الأُسرة بعد إعدادها أطباقاً مغربيَّة تقليدية خاصة، تُحضَّر عادة في رمضان، وتشمل الشباكية أو المخرقة والسفوف، ليشارك في هذا الاحتفال صديقات الطفلة الصائمة وبعض نساء الحي.

احتفال الولد
أما الطفل المغربي، فله طقوس تخصُّه وتُمَيِّزه عن البنت، فعندما يبدأ الولد صيامه الأول، يعمد الأهل إلى تشجيعه والتنويه بانتصاره على شهوة البطن، وتقرّبه لله تعالى بإمساكه عن الطعام، وذلك بإهدائه الهدايا التي عادة ما تكون من اللباس المغربي: جلباب، سلهام، بلغة، جبدور، سروال فضفاض، سمس وسروال قندريسي، وأخيرًا الطربوش، وعادة ما يكون أحمرَ قانيًا.

 

إعداد : ديانا حدّارة

يمكنكم القراءة ايضا

تعليم الأطفال أساسيات الحياة اليومية

عندما يلعب الطفل، يتعلم ما يريد تعلمه. غالباً ما تكون هذه أشياءاً تريدون ان يتعلّمها ايضاً. رغم أنهم قد يحتاجون بعض المساعدة منك،في...

الرياضة تحسّن المستوى الدراسي للأطفال

تشير مراجعة بحثية إلى أن الطلاب الذين يمارسون نشاطاً بدنياً إضافياً ربما يزيد تركيزهم في #الدراسة ويتحسن أداؤهم في مواد مثل القراءة...

اللعب مهم حتى خلال تناول الطعام

هل تعانين كل يوم من عناد أطفالك ورغبتهم في اللعب بالطعام بدلًا من تناوله مباشرةً؟ إذا كان طفلك من هؤلاء فاتركيه يلعب بالطعام كما يشاء...

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

تعليقات فيسبوك