اغلاق x
اغلاق x
17/01/2018

الناصرة

24°

القدس

24°

    08:30 عودة يحذّر من سعيْ الاحتلال لإخراج سكان كفر عقب وشعفاط من نفوذ القدس     07:33 إصابات بمواجهات ليلية عنيفة في عزون شرق قلقيلية     07:31 تفجير نفق قرب معبر "أبو سالم" جنوب القطاع     07:23 اشتعال النيران فجر اليوم ب3 سيارات بشارع النبي بمدينة حيفا     20:46 التحقيق مع رئيس مجلس طرعان عماد دحلة في وحدة التحقيقات المركزية لاهف 443     18:59 حريق في مخزن للادوات الكهربائيه بمدينة طمرة     18:58 تخليص عالقين اثر حريق شب في عمارة سكنيه بالقدس     18:44 الجنوب..مصرع فتى اثر حادث طرق مروع بين جمل وسيارة     15:09 الاحتلال يصدر قرارا للاستيلاء على أراض شرق بيت لحم     15:07 ألمانيا تلاحق 10 إيرانيين للاشتباه بتجسسهم لصالح طهران     14:53 مركز الاسرى: 1086 قرارًا إداريًا خلال عام 2017     14:51 أوقاف القدس: الاحتلال أبلغنا بمنع العمل الترميم داخل الأقصى     14:47 النائب العطاونة في الكنيست الشرطة ليست بحاجة لقانون التفتيش الجسدي فأساليب قمعها وصل لحد قتل المواطنين العرب الأبرياء     12:48 العثور على جثتي سيدتين في شقة سكنية في اشكلون     09:53 غارديان: رئاسيات مصر محسومة وديمقراطيتها زائفة

علمتني الحياة…!

زيد علي كريم الكفلي نشر: 2017-09-23 17:02:25

علمتني الحياة وجود صفة في النفس الإنسانية منذ الولادة تسمى المصداقية…

والمصداقية هي صفة من صفات الإنسان التي تنمو مع الأيام كالحب والصدق…

وجودها في العمل مرآة تعكس صورة حقيقية للإنسان…

أما أن تكون هذه الشخصية صادقة أو غير ذلك…

فقداننا لهذه الصفة فقد تميز بين إنسان وآخر …

فهي أساس مهم من الأسس التي تبنى الفرد السوي…

كما تعلمنا في ديننا الإسلامي عن الصدق في العمل والتعامل مع الآخرين…

ومع هذا كله نجد البعض يتعامل باسم المصداقية كوسيلة للوصول إلى هدف ما…

وهذا ما يحدث في حياتنا التي نعيش فيها…

ولا نقول إن كل الناس ليست لديهم مصداقية …

ولكن البعض من يتصف بالمصداقية وهي منه براء…

يمكنكم القراءة ايضا

عندما يتوقف زمان العرب؟!

أربع سبعات مرت بالعرب فى سبعين سنة، وهم كما هم لم يتغير فهمهم للأمور عظيمها قبل صغيرها شيء، ولا تعاملهم معها، وتعاطيهم لها شيء، نفس...

الدولة العثمانية.. التاريخ والتزوير والاختلاف

غمرتنا الدولة العثمانية بأفضالها طوال 400 سنة (1917-1517)، فلم تتطوّر لدينا، بصورة حاسمة حتى في عصر القوميات، هوية قومية جامعة، وبقينا، نحن...

حفيدة مغربية اسمها قدس

يقترب صديقي من نهاية عقده السادس، تسربت إلى جسده علل شتى، من دون أن تخونه روح الشباب، أو تفقد ذاكرته طراوتها. فتح عينيه على أحلام...

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

تعليقات فيسبوك