اغلاق x
اغلاق x
23/10/2018

الناصرة

24°

القدس

24°

  •   دولار امريكي3.422
  •     08:09 ترامب يشيد "بالصداقة القوية" مع ولي العهد السعودي     08:07 اسرائيل تلاحق "تويتر" بسبب رفضه مطالب لها بحذف محتويات مؤيدة للفلسطينيين     08:04 الناصرة.. اصابة رجل متوسطة بعد تعرضه لعيار ناري     07:47 حملة مداهمات واعتقالات واسعة في القدس     07:46 الاحتلال يعقّب على خطاب عباس: فكّ مسمار الأمان الأخير     07:45 عباس يقطع الطريق أمام غزّة.. فما الخيارات المتاحة؟     07:41 مقتل جندي إسرائيلي متأثراً بإصابته بعيار ناري عن طريق الخطأ     16:37 توقيف الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي احترازياً     16:35 فضيحة اختراق معلومات لصالح ترامب تهز فيسبوك ومطالبات بالتحقيق     16:33 اطلاق نار في مدرسة ثانوية في مريلاند قرب واشنطن     16:19 إصابتان في حادث طرق قرب عين همفراتس     15:25 المحكمة العسكرية في عوفر تقرر محاكمة عهد التميمي في جلسات مغلقة     14:17 عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى     16:37 تخفيف حكم السجن للجندي أزاريا المُدان بقتل فلسطيني والافراج عنه أيّار القادم     16:34 تمرين جوي وأصوات انفجارات عنيفة ستدوي وسط البلاد

    الطفل الزنان، 6 خطوات لتعامل معه بشكل سليم

    نشر: 2017-10-05 16:17:45

    الطفل الزنان هو الطفل العنيد اللحوح الذي يصر على تنفيذ رغباته مهما كان الأمر. إن كان طفلكِ من هذه الفئة من الأطفال، كيف لكِ أن تتعاملي معه بالشكل السليم؟ اليكِ الإجابة.

    مرحلة الزن لدى الأطفال هي إحدى نوبات الغضب المزاجية التي يصر فيها طفلكِ أن يحصل على ما يريد بغض النظر عن الزمان والمكان. قد تكونين في منتصف تناول عشاء خارج المنزل وتفاجئين بهذه الوضعية من قبل إبنكِ أو إبنتكِ. على الأرجح فإن طفلكِ هنا يتلاعب بكِ لكي تنفذي طلباته دون الرفض. إليك بعض الطرق الفعالة والسليمة للتعامل مع طفلكِ الزنان.

    1- لا تفقدي أعصابكِ

    حاولي أن تتعاملي مع طفلكِ الزنان أو اللحوح ببرود، غالباً ستغضبين لأنه سيكون مشهداً غير لائق فقد يقوم بالصراخ والركل ورمي الأشياء على الأرض، لكن يجب أن تتماسكي لأن الطفل في هذه الحالة لن يكون قادراً على الاستماع لعقله فما بالكِ بالاستماع لكِ والإنقياد لأوامركِ وأنت تصرخين عليه ليهدأ. الطريقة المثالية لتهدأته هي عن طريق أخذه لغرفة أخرى بعيداً عن الناس وتهدأته أو تركه ليهدأ وحده.

    2- تذكري أنكِ شخص بالغ فلا تنساقي وراء غضبكِ وعنادكِ

    عليكِ التعامل مع هذا الموقف واحتوائه بهدوء اتركي طفلك يهدأ مهما استمر في الصراخ فتدليلكِ له سوف يزيد الأمر سوءاً ولا تحاولي القلق من ناحية ما يقوله عنكِ الآخرين. يجب أن يفهم طفلكِ بأن هذه الوسيلة لن تنجح معكِ وأنكِ لن تتكلمي معه إلا إذا هدأ من هذه النوبة بنفسه إذا إقتضى الأمر ننصحكِ بتجاهله حتى يبدأ في الهدوء.

    هناك بعض الأمهات اللاتي يتبعن أسلوب العند مع أطفالهن، لكن هذه الطريقة في التربية خاطئة لأن العند بالنسبة للأطفال شيء استفزازي يجعلهم يزيدون في الزن والإلحاح بشكل أكبر وأكثر عنداً، لذلك لا يفضل اتباع هذا الأسلوب بتاتاً.

    3- اظهري الوجه الآخر لطفلكِ

    عندما يبدأ طفلك في الزن قومي بإظهار الوجه الآخر من شخصيتكِ، كوني حازمة وصارمة معه. لا تنساقي لزنه المستمر وامتنعي تماماً عن الضحكِ أمامه في هذا الموقف. انظري إليه بكل حزم بحيث تصل نظرات الرفض له بكل جدية. هكذا سيتعلم إحترامكِ كمربية له، كما سيتوقف عن الزن لإدراكه أنها طريقة غير مجدية ليحصل على مبتغاه.

    4- لا تغيري رأيكِ أمامه أبداً ولا ترضخي لزنه

    فكري تماماُ قبل أخذ قرار الرفض أو القبول أمام طفلكِ. يجب أن تكوني مقتنعة تماماً بذلك حتى لا يحز في نفسكِ توسله وبكاؤه فتغيرين رأيكِ مرة أخرى. إذا كنتِ مترددة يمكنكِ القول بأنكِ ستفكرين في الموضوع وستقومي بالرد عليه بعد التفكير. اتفقي معه أنه إذا فتح الموضوع مرة أخرى سيقابل بالرفض تماماً.

    أيضاً لا تنسي أن أسلوب الزن من الأساليب التي تتعب الكثير من الأمهات مما يجعلهن يسارعن في تنفيذ طلبات الطفل الزنان حتى يتوقف عن هذا السلوك، لكن إياكِ والرضوخ له لأنكِ بهذا الفعل تأكدي على تكراره كل مرة وليس علاجه.

    5- لا تلغي شخصية طفلكِ

    هناك بعض الأمهات اللاتي يعاملن الطفل الزنان بشكل يلغي شخصيتهم عن طريق عدم السماح لهم بالتعبير عن متطلباتهم من الأساس. يجب أن تسمحي لطفلكِ بقدر من الحرية في التعبير عن نفسه وعن مطلباته ونصحه بالحسنى دون إيذائه نفسياً أو جسدياً. من المهم أن يعلم الطفل أن متطلباته ستجاب إذا تم طلبها بشكل مهذب، في الوقت المناسب دون أي عناد أو زن من قبله لأن هذا الأسلوب لن يفيده بل سيزيد الأمر سوءاً.

    6- إختبار قوة صبركِ على احتمال أسلوب الزن

    في كل مرة تقومين فيها بتقويم سلوك طفلكِ الزنان، يصبح الطفل أكثر إصراراً على هذا الأسلوب لكي يختبر قوة صبركِ على احتماله. لا ترضخي لذلك واصبري فليست التربية بشيء سهل تحقيقه أو إنجازه فهي تأخذ الكثير من الوقت لترسيخ القيم الحميدة لدى الأبناء.

    يمكنكم القراءة ايضا

    طفلي لا يحب الخضار، ماذا أفعل؟

    تشتكي الكثير من الأمهات من عدم قدرتهن على إقناع أطفالهن بتناول الخضراوات المهمة لنموهم وصحتهم. إليك ما عليكِ فعله إذا كان طفلكِ لا يحب...

    9 أعراض خطيرة للوكيميا الأطفال... لا تتجاهلوها!

    معظمنا يشعر بالحنين للطفولة المليئة بالحب والحنان واللهو واللعب، حيث لم يكن للتوتر والقلق مكان في عقولنا، لكن مع الأسف هذا الأمر لا...

    تقليد الأولاد لأهاليهم: مفهوم إيجابي أم سلبي؟

    يعمل الأولاد على تقليد أهاليهم في الحركات وطريقة الكلام وانتقاء العبارات التي عادةً ما تحمل اللكنة نفسها. حتى إنهم قد يقلدونهم في المشي...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك