اغلاق x
اغلاق x
22/10/2017

الناصرة

26°

القدس

19°

  •   دولار امريكي3.49
  •     13:42 ألمانيا..اعتقال شخص طعن 5 بالسكين في ميونيخ     08:47 اصابة شاب من عرب الشبلي بعيار ناري واعتقال سائق اقله للمستشفى     08:28 القدس - عشرات الحرديم يتجمهرون عند مدخل معتقل المسكوبية     08:11 بلجيكا تدين الاستيطان "الاسرائيلي" في الضفة     08:03 الجيش الإسرائيلي يرد على سقوط قذائف في الجولان ويقصف 3 مدافع للنظام السوري     08:01 حيفا: إصابة شاب عربي(20 عامًا) وحالته حرجة جرّاء حادث طرق     06:28 عقوبات أميركية مرتقبة ضد إيران وحزب الله     06:23 واشنطن تطلب تمديد التحقيق حول كيماوي سوريا     06:21 كفر قرع - اطلاق نار ومصاب والشرطة تباشر التحقيق     15:22 كفركنا: اصابة شابين بجراح متفاوتة بعد سقوطهما عن حصان     10:42 مصرع سيدة غرقًا على شاطئ في نتانيا     10:26 شبهات بالنقب - خطف شاب من مكان عمله والقائه على طرف الشارع     09:49 ام الفحم - القبض على شابين بحوزتهما سلاح     09:42 الشرطة تعتقل فلسطيني من رام الله بشبهة سرقة شاحنة من أجل تنفيذ عملية دهس     08:06 340 ألف طفل من الروهينغا "منبوذون وبائسون"

    الأزرق والوردي.. سر تاريخي للارتباط بالمواليد الذكور والإناث

    نشر: 2017-10-09 08:10:15

    لطالما ارتبط اللونان الأزرق والوردي بملابس المواليد من الذكور والإناث على الترتيب، لكن سبب ذلك التلازم الشائع، وتاريخه، يحمل قصة غريبة قد لا يدركها كثيرون.
    والمدهش في الأمر أن الارتباط كان عكسيا في البداية بالقارة الأوروبية، إذا كان اللون الأزرق يرمز للإناث، والوردي للذكور، وفق ما ذكر خبير الألوان غافين إيفانز.

    وخلال القرن التاسع عشر، كانت الدعايات تنصح الأمهات بإلباس بناتهن الزي الأزرق إن أردن أن يتصفن عند الكبر بالجمال والأنوثة، وأن يلبسن أولادهن الذكور ملابس وردية اللون، إن أردن أن يشبوا أقوياء وأصحاب عضلات مفتولة.

    أسباب تاريخية

    أما السبب في ذلك فكان يعود وقتها إلى اعتبارات خاصة، إذ ارتبطت أوروبا باللون الأزرق، إلى حد وصفها بـ"القارة الزرقاء"، مما كان يعني أن ذلك اللون يشير إلى الجمال والأنوثة.

    كما اكتسب الأمر أبعادا دينية ترتبط بالألوان المفترضة لملابس ارتدتها السيدة مريم العذراء.

    أما اللون الوردي فارتبط بالذكور على أساس اقترابه من درجة لون العضلات.

    وقد استمر الأمر على تلك الحال لسنوات عدة حتى منتصف القرن العشرين، حين نجحت دعايات تجارية مكثفة في قلب الأمور، وروجت للوردي باعتباره اللون الأقرب للأنوثة، في حين تحول الذكور بالتالي، وحتى يومنا هذا، إلى اللون الأزرق.

    يمكنكم القراءة ايضا

    الليلة ظاهرة رائعة.. زخات ضوء في السماء

    قد تكون الليلة ممن سيحالفهم الحظ برؤية "زخات من الضوء" تملأ السماء، فبحسب ما أعلنت "ناسا" سيشهد سكان الأرض اللية زخات شهابية سببها بشكل...

    انخفاض هائل بأعداد الحشرات الطائرة يهدد الحياة على الأرض

    كشفت دراسة جديدة صادمة لعلماء البيئة أن ثلاثة أرباع الحشرات الطائرة في المحميات الطبيعية في أنحاء ألمانيا قد اختفت خلال 25 عاما، مما...

    كاتب بريطاني يطالب بلاده بالاعتذار عن وعدها الكارثي

    قال الكاتب البريطاني "ديفيد كرونين" إن حكومة بلاده تتحمل مسؤولية الظلم التاريخي الذي وقع على الفلسطينيين جراء "تصريح بلفور" قبل مئة عام...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك