اغلاق x
اغلاق x
http://sac.org.il/index.php
21/07/2018

الناصرة

24°

القدس

24°

  •   دولار امريكي3.422
  •     08:09 ترامب يشيد "بالصداقة القوية" مع ولي العهد السعودي     08:07 اسرائيل تلاحق "تويتر" بسبب رفضه مطالب لها بحذف محتويات مؤيدة للفلسطينيين     08:04 الناصرة.. اصابة رجل متوسطة بعد تعرضه لعيار ناري     07:47 حملة مداهمات واعتقالات واسعة في القدس     07:46 الاحتلال يعقّب على خطاب عباس: فكّ مسمار الأمان الأخير     07:45 عباس يقطع الطريق أمام غزّة.. فما الخيارات المتاحة؟     07:41 مقتل جندي إسرائيلي متأثراً بإصابته بعيار ناري عن طريق الخطأ     16:37 توقيف الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي احترازياً     16:35 فضيحة اختراق معلومات لصالح ترامب تهز فيسبوك ومطالبات بالتحقيق     16:33 اطلاق نار في مدرسة ثانوية في مريلاند قرب واشنطن     16:19 إصابتان في حادث طرق قرب عين همفراتس     15:25 المحكمة العسكرية في عوفر تقرر محاكمة عهد التميمي في جلسات مغلقة     14:17 عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى     16:37 تخفيف حكم السجن للجندي أزاريا المُدان بقتل فلسطيني والافراج عنه أيّار القادم     16:34 تمرين جوي وأصوات انفجارات عنيفة ستدوي وسط البلاد

    اتفاق ترمب وبوتين: لا للأسد ولا لميليشيات إيران بسوريا

    نشر: 2017-11-12 09:37:50

     

    أكد مسؤولون أميركيون أن البيان المشترك للرئيسين الأميركي والروسي حول سوريا يؤكد التزام موسكو بالعملية السياسية في سوريا من خلال مسار جنيف وتطبيق القرار الدولي 2254.
    وفي إيجاز للصحافيين، أكد المسؤولون في وزارة الخارجية الأميركية أن البيان إنجاز ضخم للدبلوماسية، وهو توافق أميركي روسي على مستقبل سوريا.
    كما شدّدوا على أن الدولتين العظميين تريدان أن تبقى سوريا دولة موحدة وبدون عناصر أجنبية على أرضها، في إشارة واضحة إلى إيران والميليشيات التابعة لها التي دخلت إلى سوريا لدعم النظام السوري.

    لا للحل العسكري
    وكان البيان المشترك حول سوريا أشار إلى اتفاق الرئيس دونالد ترمب والرئيس فلاديمير بوتين على أنه "لا يوجد حل عسكري للنزاع في سوريا".
    وأشار المسؤولون الأميركيون إلى أن دبلوماسيين من الطرفين عملا خلال الأشهر الماضية بقيادة وزير الخارجية ريكس تيلرسون لوضع هذا البيان المشترك، وأن الوزيرين سيرغي لافروف وريكس تيلرسون وضعا لمسات أخيرة على البيان خلال قمة الدول الآسيوية، وأصدر الرئيسان البيان فجر السبت بعد اكتمال التوافق الروسي الأميركي.
    وشمل التوافق الأميركي الروسي متابعة محاربة "داعش" للقضاء على التنظيم الإرهابي بشكل كامل، وهو يحتفظ الآن بـ5% فقط من الأراضي التي كان يسيطر عليها. كما شمل منع الاحتكاك بين الطرفين خلال هذه العمليات، خصوصاً أن القوات الروسية والأميركية باتت على مسافة قصيرة جداً في الجو في أجواء دير الزور، فيما القوات المدعومة من الطرفين على مسافة أمتار في بعض الأماكن.

    لا لميليشيات إيران في الجنوب
    ويشدد الأميركيون أيضاً على أن المرحلة المقبلة ستشهد مرحلة تهدئة، وعودة الحياة الطبيعية إلى المناطق التي خرج منها تنظيم "داعش"، وأيضاً منع النظام السوري من الدخول إلى هذه المناطق وفقاً لهذه الاتفاقات.
    وكانت "العربية.نت" أشارت إلى هذه الاتفاقات في تقرير سابق منذ أسبوعين.
    أكثر ما هو لافت أنه خلال الإيجاز الصحافي، أشار المسؤولون في وزارة الخارجية الأميركية إلى أن روسيا، ومن ضمن الاتفاق مع الولايات المتحدة الأميركية ومملكة الأردن، وافقت على أن تبتعد القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها من منطقة "جنوب غرب سوريا"، وهذا مؤشّر واضح على أن الأردن وإسرائيل، من خلال الولايات المتحدة ومن خلال التحادث مع روسيا، كسبا مطلب إبعاد الإيرانيين وميليشيات حزب الله وغيرها عن حدودهما، وبالتالي لن يضطرّا لاتخاذ إجراءات إضافية لحماية أمنهما، كما أن النظام السوري التزم بحسب الأميركيين بعدم الدخول أو محاولة الدخول إلى هذه المنطقة خلال المرحلة الانتقالية.


    التوافق على مصير الأسد
    يبقى أن البيان المشترك للرئيسين ترمب وبوتين هو انتصار سياسي للتوافق بين الطرفين، كما أنه تأكيد أميركي روسي بأن لا مستقبل لبشار الأسد في سوريا.
    المسؤولون الأميركيون لم يدخلوا في تفاصيل كثيرة عن المرحلة الانتقالية، لكنهم اعتبروا أن الموفد الدولي ستيفان دي ميستورا يقود هذه العملية، وعليه أن يقرّر نقطة البداية.
    أما ختام الأمور، بحسب تأكيدات الأميركيين، فيكون من خلال تعديلات دستورية في سوريا، وإجراء انتخابات عامة يشارك فيها السوريون في الخارج. فقد أشار البيان المشترك حول سوريا إلى "التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن 2254، بما يشمل الإصلاح الدستوري، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة وبمشاركة جميع السوريين، بما في ذلك من هم في الشتات".
    وأشار المسؤولون في الخارجية الإميركية إلى أن "لا أحد يقول إن المرحلة المقبلة ستكون سهلة أو سريعة"، لكنهم شدّدوا مراراً على أن انتزاع التزام روسي هو إنجاز كبير.

    يمكنكم القراءة ايضا

    يوئاف غالنت: لن نمنح الفلسطينيين أكثر من الحكم الذاتي

    قال ما يسمى "وزير الإسكان" بحكومة الاحتلال، يوئاف غالنت بأن غور الأردن والضفة الغربية تعتبران بمثابة حزام الحماية الأمني لــ "إسرائيل"...

    وزير إسرائيلي يشيد بقطر لمنعها وصول التمويل لحماس

    نقلت وكالة رويترز، عن مسؤول إسرائيلي نسق مع قطر بشأن مساعدات للفلسطينيين، قوله إن الدوحة حاولت منع وصول تمويل لحركة حماس، لكنه اتهمها...

    الزبارقة وقبيل التصويت على الموازنة العامة: "الميزانية تُثري...

    مشروع الموازنة العامة وقانون التسويات، خلال خطابه اوقال الزبارقة أن التمييز الصارخ في توزيع الميزانية يتجلى في كل مناحي الحياة وينعكس...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك