اغلاق x
اغلاق x
http://sac.org.il/index.php
19/09/2018

الناصرة

24°

القدس

24°

  •   دولار امريكي3.422
  •     08:09 ترامب يشيد "بالصداقة القوية" مع ولي العهد السعودي     08:07 اسرائيل تلاحق "تويتر" بسبب رفضه مطالب لها بحذف محتويات مؤيدة للفلسطينيين     08:04 الناصرة.. اصابة رجل متوسطة بعد تعرضه لعيار ناري     07:47 حملة مداهمات واعتقالات واسعة في القدس     07:46 الاحتلال يعقّب على خطاب عباس: فكّ مسمار الأمان الأخير     07:45 عباس يقطع الطريق أمام غزّة.. فما الخيارات المتاحة؟     07:41 مقتل جندي إسرائيلي متأثراً بإصابته بعيار ناري عن طريق الخطأ     16:37 توقيف الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي احترازياً     16:35 فضيحة اختراق معلومات لصالح ترامب تهز فيسبوك ومطالبات بالتحقيق     16:33 اطلاق نار في مدرسة ثانوية في مريلاند قرب واشنطن     16:19 إصابتان في حادث طرق قرب عين همفراتس     15:25 المحكمة العسكرية في عوفر تقرر محاكمة عهد التميمي في جلسات مغلقة     14:17 عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى     16:37 تخفيف حكم السجن للجندي أزاريا المُدان بقتل فلسطيني والافراج عنه أيّار القادم     16:34 تمرين جوي وأصوات انفجارات عنيفة ستدوي وسط البلاد

    ماتوا .. من أجل ماذا ؟

    خالد البلوشي نشر: 2017-11-18 09:47:56

    على الرغم من أن الحياة بلا فائدة .. تُعتبر كالموت المُسبق ، إلا أن هناك تفاصيل غريبة .. تحوم حول النهايات المُحيّرة لمن أفنوا حياتهم بحثاً عن الفائدة ، و يُقال أن عباس بن فرناس درس الفلك و الرياضيات ، و من ثم وضع النظريات و فكّر بالطيران ، و لكنه عندما قفز .. خرّ صريعاً ، و حينها تسائل الكثير عن ميتة ابن فرناس ، و هل تُعتبر خاتمته انتحاراً أو استشهاداً ؟! و أما فكرة الطيران التي قضت عليه .. فلم يتسائلوا عنها ..

    و أرسطو .. كان تلميذا لدى أفلاطون و أستاذا للأسكندر الأكبر ، و قد قيل أن نقاشاً كان قد اشتد بينه و بين مجموعته حول نظرية تمازج التيارات في البحر ، فنزل إلى البحر كي يُثبت لهم أنه ممزوج بين التيار الحار و التيار البارد .. فـغَرَقْ و مات ، و عندما انتهوا من البُكاء عليه ، انشغلوا عن البحر و التيارات بالعلوم الأخرى ..

    و أما جاليليو .. فقد ذَهبَ بَصره و من ثم مات ، بعد أن تمت محاكمته و نفيه من قِبل الكنسية التي اتهمته بالهرطقة ، لأنه قال أن الأرض هي التي تدور حول الشمس ، و قد أضاف .. أن للأرض محور يجعلها تدور حول نفسها ، و بعد محاكمته و نفيه شعر بالألم قائلاً : ليتني أحرقت كل ما كتبت بيدي حتى لا أشهد يوم محاكمتي هذا .. و اليوم أكثر ما يخشاه العلماء هو أن تتوقف عجلة الأرض عن الحركة .. و قد وضعوا مئات النظريات المخيفة حول ذلك ..

    و الروائي المسرحي يوربيديس .. كان يسخر كثيراً في أعماله المسرحية من النساء ، فأثار غضبهن إلى أن اجتمعن عليه .. فـأبرحوه ضرباً و خنقوه حتى قضى نحبه ، و في جنازته مشى الرجال و من خلفهم مشت النساء كذلك .. و قد كُنّ يندبن و يبكين عليه !!

    يمكنكم القراءة ايضا

    شهود الزور

    قتلت المليشيات الصربية، في صيف 1995، ثمانية آلاف رجل بوسني في مدينة سيربرينيتسا التي لم يكن عدد سكانها يتجاوز 20 ألفاً. وكانت هذه المدينة...

    رجس من عمل الإنسان

    طفلة لم يبلغ عمرها الثلاث سنوات تصبح نجمة في "السوشيال ميديا" بين ليلة وضحاها، لساعات محدودة، لأن والدتها الفهيمة قررت فجأة أن تتظارف...

    الأغنية السوريّة الحزينة

    تضع أغنية لتسمعها. "البيتلز" كانوا روّاداً في أغانيهم وألبوماتهم. كانوا ثوّار موسيقى بحقّ في زمن غابر. يخرج الصوت من الأغنية: "هاي جود، لا...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك