اغلاق x
اغلاق x
24/02/2018

الناصرة

24°

القدس

24°

  •   دولار امريكي3.422
  •     09:27 الاحتلال يحتجز مقدسية لإجبار نجلها على تسليم نفسه     09:18 "ملك القمار" قد يمول نقل سفارة أميركا إلى القدس     09:07 واشنطن: متحمسون لنقل سفارتنا إلى القدس في مايو المقبل     08:53 رئيس المجلس الأوروبي: روسيا وإيران تسمحان للنظام السوري بقتل أطفال الغوطة     08:34 مرشحان للانتخابات الرئاسية المصرية     08:31 فيديو- طفل يوثق اعتقال طفل في الخليل     08:30 ترامب: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أكثر الصراعات تعقيدا بالعالم     07:50 مسؤول أمريكي يتوقع فتح السفارة الأمريكية بالقدس في مايو     07:43 شجار عنيف قرب مدخل قرية عين ماهل     07:42 إصابات متفاوتة جرّاء حادث طرق وقع الليلة الماضية على الشارع الرامة - بيت جن     06:55 تشريح جثمان الشهيد السراديح يؤكد قتله برصاصة أسفل البطن     18:48 مصرع مبارك إبراهيم بني ربيعة من الشبلي جراء انقلاب تراكتورون في بيت كيشت     13:37 اصابات خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية     13:23 تخريب وسرقة في صفوف البساتين في بلدة دبورية.     09:50 تل السبع.. مصرع فتاة بعد تعرضها للدهس

    ماتوا .. من أجل ماذا ؟

    خالد البلوشي نشر: 2017-11-18 09:47:56

    على الرغم من أن الحياة بلا فائدة .. تُعتبر كالموت المُسبق ، إلا أن هناك تفاصيل غريبة .. تحوم حول النهايات المُحيّرة لمن أفنوا حياتهم بحثاً عن الفائدة ، و يُقال أن عباس بن فرناس درس الفلك و الرياضيات ، و من ثم وضع النظريات و فكّر بالطيران ، و لكنه عندما قفز .. خرّ صريعاً ، و حينها تسائل الكثير عن ميتة ابن فرناس ، و هل تُعتبر خاتمته انتحاراً أو استشهاداً ؟! و أما فكرة الطيران التي قضت عليه .. فلم يتسائلوا عنها ..

    و أرسطو .. كان تلميذا لدى أفلاطون و أستاذا للأسكندر الأكبر ، و قد قيل أن نقاشاً كان قد اشتد بينه و بين مجموعته حول نظرية تمازج التيارات في البحر ، فنزل إلى البحر كي يُثبت لهم أنه ممزوج بين التيار الحار و التيار البارد .. فـغَرَقْ و مات ، و عندما انتهوا من البُكاء عليه ، انشغلوا عن البحر و التيارات بالعلوم الأخرى ..

    و أما جاليليو .. فقد ذَهبَ بَصره و من ثم مات ، بعد أن تمت محاكمته و نفيه من قِبل الكنسية التي اتهمته بالهرطقة ، لأنه قال أن الأرض هي التي تدور حول الشمس ، و قد أضاف .. أن للأرض محور يجعلها تدور حول نفسها ، و بعد محاكمته و نفيه شعر بالألم قائلاً : ليتني أحرقت كل ما كتبت بيدي حتى لا أشهد يوم محاكمتي هذا .. و اليوم أكثر ما يخشاه العلماء هو أن تتوقف عجلة الأرض عن الحركة .. و قد وضعوا مئات النظريات المخيفة حول ذلك ..

    و الروائي المسرحي يوربيديس .. كان يسخر كثيراً في أعماله المسرحية من النساء ، فأثار غضبهن إلى أن اجتمعن عليه .. فـأبرحوه ضرباً و خنقوه حتى قضى نحبه ، و في جنازته مشى الرجال و من خلفهم مشت النساء كذلك .. و قد كُنّ يندبن و يبكين عليه !!

    يمكنكم القراءة ايضا

    حرب ليس مسموحاً بها

    ليس الخبر، أول من أمس السبت، أن إسرائيل ارتكبت عدوانا عسكريا على الأراضي السورية، واستهدفت (كما قال جيشها) 12 موقعا، تحوي ثلاثةٌ منها...

    طائرة كل نصف قرن طائرة كل نصف قرن

    أخيرا، شرب ما يسمى "الجيش العربي السوري"، وهو ليس جيشا أو عربيا أو سوريا، حليب السباع، وتصدّى بعد قرابة نصف قرن لطائرات إسرائيل التي...

    مصر.. الارتباك سيد المشهد

    شهر مليء بالأحداث السياسية في مصر، تزامن مع استعدادات النظام لمرحلة جديدة من الحكم، عنوانها الرئيسي ترتيب هيئات السلطة، وإعادة...

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك