اغلاق x
اغلاق x
13/12/2017

الناصرة

24°

القدس

24°

    20:32 النائب مسعود غنايم للوزير ليبرمان: أنت غير الشرعي هنا وأنت العنصري الفاشي.     20:26 وزارة الصحة تنظر بشكل جدي لمطلب النائب ابو عرار بخصوص تثبت حاجز زجاجي في الصيدليات بين الزبائن والصيادلة منعا للعدوى     20:23 روحاني يدعو العالم الاسلامي لوحدة الموقف ضد قرار ترامب حول القدس     20:21 هيئة كبار العلماء بالأزهر تطالب بدعم "الانتفاضة" الفلسطينية "ماديًا" لحماية القدس     20:19 السجن 4 سنوات لشاب من طبريا بعد ادانته بإحراق الطابغة     20:16 اللد: العثور على طفلين بعد اختفائهما من روضة أطفال وتوقيف المعلمة     20:14 اصابة أربعة اشخاص بحادث طرق في بلدة الرينة     18:12 حريق شب في شاحنة على شارع رقم 6 باتجاه الجنوب من مفرق نحشونيم     16:09 حريق في مخزن للكرتون بالقرب من محطة وقود بكابول     14:35 قتيلان وجرحى بانهيار مبنيين في القاهرة     09:37 تشكيك أميركي في جدية الانسحاب الروسي من سوريا     09:33 انتفاضة العاصمة.. 4 شهداء و1778 مصاب     09:26 بوتين وأردوغان: القرار الأمريكي بشأن القدس يزعزع استقرار الشرق الأوسط     09:25 الاحتلال يعتقل 12 شابًا بالضفة     07:53 الاحتلال يقصف موقعاً للمقاومة شمال القطاع

نصائح لمواجهة الخوف

نشر: 2017-11-25 08:58:33

المعظم يشعر بالخوف من شئ معين، لكن الفرق بين شخص وآخر أن أحدهم يقرر مواجهة خوفه وأن يتغلب عليه.

ربما ينتاب الكثير منا نوبات من الخوف والقلق في حياتنا، قلما ترى شخص لم يمر في حياته بلحظات خوف وقلق أو ضعف، وعندما يواجه الإنسان أمر يتطلب منه اتخاذ موقف مصيري فإنه يشعر بنوع من الخوف والتردد والقلق، مثلا عندما يقدم الإنسان على امتحان في دراسته أو في مقابلة في عمله، حيث يتسلل أحيانا إلى قلبه الخوف من عدم النجاح أو الإخفاق في الإمتحان، حيث أن كل ما يرتبط بحدوثه تحديد مصير الإنسان في حياته أو دراسته أو عمله، ويشعر الإنسان بنوع من الخوف والقلق وهو تتباين درجته بلا شك من إنسان لآخر.

هذا النوع من الخوف خوف فطري مشروع، فإنه حين يخاف المؤمن في حياته على نفسه وعلى أبنائه من بطش الظالمين، بذلك يبتلى ويمتحن حيث إن صبر على ذلك سيكون الجزاء والبشارة له من رب العالمين، وإن هذا الأمر أدى به الخوف وإلى جحد نعمة الله والكفر به سيكون جزاؤه الخسران المبين، ربما يخاف الناس من قدوم الظواهر الطبيعية سواء الزلازل أو العواصف أو البراكين وغيرها، الخوف من ذلك كله ابتلاء بلا شك، ولا ريب أن سلاح المؤمن في معالجة الخوف من ذلك النوع تكون بالتزود بالتقوى والإيمان، إن ما أصاب المؤمن لن يخطئه وما أخطأه لن يصيبه، حيث أن قضاء الله نافذ وقدره حتمية.

بالنسبة الخوف السلبي الذي ربما يتحول إلى مرض نفسي، فإن سلاح التخلص منه والقضاء عليه هو الإيمان والتقوى، ذلك مع الأخذ بأسباب القوة في الشخصية والبدن، فعندما يمتلك الإنسان عزيمة وثقة في نفسه يكون قادر على مواجهة المخاوف التي تحدق به وبكل قوة ومضاء، وإن يؤمن بنفسه وقدراته وبأنه قادر على اجتياز الصعاب والخطر مع الأخذ بالأسباب ومع التوكل على الله.

خطوات تساعدك على مواجهة خوفكم

كتابة كل مخاوفك ومصادرها، وأيضا اكتب كل الوقت الذي استنفذته منك تلك المخاوف، فهذا يعطيك نظرة عن كثب على مخاوفك بل ويخفف من قبضتها عليك بحيث عند كتابتها تفقد قوتها على نفسك.

استرخي ولا تجهد أعصابك وهدئ من نبضات قلبك وتنفسك واستجمع قوتك واحتفظ لنفسك ببعض أوقات الراحة على مدار اليوم وتعلم بعض تمارين الإسترخاء.

افعل كل ما تخاف فعله، وافعلها خطوة بخطوة، فإن الفعل يولد لديك الشجاعة، كلما تحليت بالشجاعة والارادة كلما سيتسع العالم من حولك.

نميل إلى توبيخ أنفسنا في العادة إذا حدث فشل في شئ معين أو حتى إذا فشلت في الإحتفال بالنجاح،وعليك أن تقوي ثقتك في نفسك من خلال تذكير نفسك بالنجاحات التي حققتها وبالخبرات التي اكتسبتها من تجاربك السابقة وحتى أول مرة نجحت في ركوب الدراجة والقيام بكتابة كل ذلك وستذهل نفسك من مقدار قوتك في مواجهة الخوف.

إن الخوف مثل السحر فهو يخلق قصص عن الماضي والمستقبل في عقولنا، ويتلون لنا حتى نصدقه، غالبا ما تكون القصص ترتبط بالألم في الماضي والخوف من المستقبل، ولذلك يجب عليك تغيير قصص خوفك التي تخبرها لنفسك أن تجد المساحة الآمنة داخل عقلك فأنت تملك الخيار دائما لخلق قصصك الجديدة والتي تملأ حياتك بالإيجابية.

تعلم كيفية التفكير والتحدث وأن تعيش كشخص عاقل ويستطيع مواجهة خوفه، كما يجب أن تتوقف عن النظر إلى السلبيات، واعطي تطوع وشارك تحرك وغير حياتك للأفضل.

ادرس قصص النجاح للمشاهير والعلماء، وعليك أخذ ملاحظات عليها وعيش كما كانوا يعيشون وابذل جهدك.


اصنع المزاحات والنكت عن خوفك واضحك عليها، وحاول أن ترى كم كان سخيف أن تقدم على هذا الأمر، واعطي لنفسك قوة حقيقية للمواجهة.

تركيز كل تفكيرك على إرادتك وتجهيز نفسك للنجاح ولصنع علاقاتك، بالإضافة إلى حظك الجيد ونيتك الخالصة لله وأيضا توكلك عليه، فكر أنك مادمت قد اتخذت قرار بأن تقوم بذلك العمل فإنك ستكون أفضل من قام به.

تطوير مهاراتك وتزويد معلوماتك، واحضر المؤتمرات والمحاضرات المفيدة، وتعلم من حياتك بقدر المستطاع، وتعلم كل جديد.
إن الحياة مليئة بالجمال والفرح والحزن والمآسي والخوف والمغامرة، لذلك اختر أن تكون حاضر مواجه لكل المواقف واستمتع بحياتك.

يمكنكم القراءة ايضا

هل تشغل/ين بالك برأي الناس فيك؟

كيف يراكِ الآخرون؟ إن كان هذا السؤال يشغل بالك كثيرًا وتضيعين وقتك ومجهودك في اختيار ما يناسب الناس وليس ما يناسبك، وأن كنتِ ممن يبدلون...

10 طرق للتخلّص من "الطاقة السلبية"

- نسمع كثيراً بمصطلح "الطاقة السلبية"، لكن قد لا نعرف تحديداً سبب وجوده أو ما يعنيه. ببساطة، "الطاقة السلبية" هي طاقة غير محببة تتكون عبر...

نصائح لمواجهة الخوف

المعظم يشعر بالخوف من شئ معين، لكن الفرق بين شخص وآخر أن أحدهم يقرر مواجهة خوفه وأن يتغلب عليه. ربما ينتاب الكثير منا نوبات من الخوف...

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

تعليقات فيسبوك