اغلاق x
اغلاق x
24/05/2018

الناصرة

24°

القدس

24°

  •   دولار امريكي3.422
  •     08:09 ترامب يشيد "بالصداقة القوية" مع ولي العهد السعودي     08:07 اسرائيل تلاحق "تويتر" بسبب رفضه مطالب لها بحذف محتويات مؤيدة للفلسطينيين     08:04 الناصرة.. اصابة رجل متوسطة بعد تعرضه لعيار ناري     07:47 حملة مداهمات واعتقالات واسعة في القدس     07:46 الاحتلال يعقّب على خطاب عباس: فكّ مسمار الأمان الأخير     07:45 عباس يقطع الطريق أمام غزّة.. فما الخيارات المتاحة؟     07:41 مقتل جندي إسرائيلي متأثراً بإصابته بعيار ناري عن طريق الخطأ     16:37 توقيف الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي احترازياً     16:35 فضيحة اختراق معلومات لصالح ترامب تهز فيسبوك ومطالبات بالتحقيق     16:33 اطلاق نار في مدرسة ثانوية في مريلاند قرب واشنطن     16:19 إصابتان في حادث طرق قرب عين همفراتس     15:25 المحكمة العسكرية في عوفر تقرر محاكمة عهد التميمي في جلسات مغلقة     14:17 عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى     16:37 تخفيف حكم السجن للجندي أزاريا المُدان بقتل فلسطيني والافراج عنه أيّار القادم     16:34 تمرين جوي وأصوات انفجارات عنيفة ستدوي وسط البلاد

    أسماء النبي, وولادته, ورضاعته

    نشر: 2017-12-30 09:58:00

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أسماء النبي الكريم :

    أيها الأخوة الكرام، ننتقل إلى أسمائه صلى الله عليه وسلم، للنبي محمد صلى الله عليه وسلم أسماء كثيرة، استخرجها العلماء, وشرحوا معانيها، وما تدل عليه،
    قال رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم:

    إِنّ لِي خمسة أَسْمَاءَ: أَنَا مُحمّدُ، وَأَنا أَحْمَدُ، وَأَنَا الْمَاحِي الّذِي يَمْحُو الله بِي الْكُفْرَ، وَأَنَا الْحَاشِرُ الّذِي يُحْشَرُ النّاسُ عَلَى قَدَمَيّ، وَأَنَا الْعَاقِبُ؛ أي الّذي لَيْسَ بَعْدَهُ نَبِيٌ

    [أخرجهما البخاري ومسلم عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه في صحيحهما]

    قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم:

    أَنَا مُحَمّدٌ، وَأَحْمَدُ، وَالْمُقَفّي، وَالْحَاشِرُ، وَنَبِيّ التّوْبَةِ، وَنَبِيّ الرّحْمَةِ

    [أخرجه مسلم عن أبي موسى الأشعري في الصحيح]

    أيها الأخوة الكرام، أسماء النبي صلى الله عليه وسلم نوعان:
    1. نوع خاص به لا يشارك فيه غيره من الرسل، كهذه الأسماء الخمسة التي وردت في حديثه الصحيح .
    2. ونوع آخر يشاركه فيه بقية الرسل كرسول الله، والشاهد، والنذير، ونبي الرحمة .
    لكن من أشهر أسمائه صلى الله عليه وسلم (مُحمّدُ) هذا اسم مفعول من الحمد، يتضمن الثناء على المحمود، ومحبته، وإجلاله، وتعظيمه، وقد كان عليه الصلاة والسلام محموداً عند الله، وكان محموداً عند الناس، وكان محموداً عند نفسه، قد يستطيع الذكي جداً أن يكون محموداً عند الناس، لكن لا يستطيع أن يكون محموداً عند نفسه,
    قال تعالى:

    (بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ)

    [سورة القيامة الآية : 14-15]

    وقد يكون محموداً عند الله لأداء العبادات، وانضباطه وفق منهج الله، ولا يكون محموداً عند الناس، لعدم رحمته، ولعدم تحليه بالأخلاق النبوية، وقد يكون محموداً عند نفسه، وليس محموداً عند الناس، فالبطولة في رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان محموداً عند الله، ومحموداً عند الناس، ومحموداً عند نفسه .
    فلذلك اسم (مُحمّدُ) صيغة اسم مفعول من الحمد، على وزن مفعل، كمعظم، محبب مبجل، هذه الصيغة لاسم الفاعل تعني التكثير والمبالغة، فإذا اشتق من هذا الفعل اسم فاعل فمعناه كثرة صدور الفعل منه مرةً بعد مرة، كأن تقول: مفهم، مبين، مخلص، مفرج، وإن اشتق منه اسم مفعول فمعناه كثرة تكرر وقوع الفعل عليه، مرةً بعد مرة، إما استحقاقاً، وإما وقوعاً، فمُحمّدُ هو الذي كثر حمد الحامدين له مرةً بعد مرة، أو الذي يستحق أن يحمد مرةً بعد مرة، إما أن الحمد وقع على ذاته الشريفة، وإما أنه يستحق الحمد لأنه جاء لخير البشرية .

    من هما والدي الرسول , وأين ولد , وفي أي عام ؟

    أيها الأخوة الكرام، النبي عليه الصلاة والسلام أنجبه عبد الله بن عبد المطلب، حيث تزوج عبد الله بن عبد المطلب من آمنة بنت وهب، بن عبد مناف، ابن زهرة، ابن كلاب.
    تفيد أوثق الروايات التي ذكر مولده صلى الله عليه وسلم أنه ولد في 12 من شهر ربيع الأول من عام الفيل، بالمناسبة كل 365 سنة يأتي يوم الاثنين موافقاً لـ 12 من ربيع الأول،
    ولد عليه الصلاة والسلام في عام الفيل، حينما توجه أبرهة الأشرم إلى مكة المكرمة، وإلى الكعبة ليهدمها، والقصة عندكم معروفة، حينما قال أبو طالب: إن للبيت رباً يحميه .
    أنا أقول لكم الآن قياساً على هذه المقولة: لا تقلق على هذا الدين، إنه دين الله، والله عز وجل يتولى حمايته، ولن تستطيع قوة في الأرض مهما طغت وبغت أن تفسد على الله هدايته لخلقه,
    قال تعالى:

    (يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ)

    [سورة التوبة الآية : 32]

    بربكم لو أن واحداً من الناس توجه إلى الشمس، ونفخ فيها كي يطفئها، أين مكانه الصحيح؟ هؤلاء الطرف الآخر يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم، إذا كانت نفخت من الفم لا تفعل شيئاً في ضوء الشمس، فكيف بنور الله عز وجل؟

    (وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ)

    [سورة الصف الآية : 8]

    (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ)

    [سورة الأنفال الآية : 36]

    (قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ)

    [سورة آل عمران الآية : 12]

    (وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)

    [سورة الأعراف الآية : 128]

    أنت تريد، وأنا أريد، والله يفعل ما يريد، لا تقلقوا على هذا الدين، إنه دين الله، ولكن يجب أن نقلق على أنفسنا، إذا سمح الله لنا أو لم يسمح أن نكون عناصر فاعلين في هذا الدين، وهو شرف عظيم .

    لماذا كان النبي عليه الصلاة والسلام يتيماً؟

    لم ير النبي صلى الله عليه وسلم أباه، فقد مات أبوه في المدينة عند أخواله بني النجار، وقد ذكر الزهري أنه بعث عبد المطلب ولده عبد الله ليشتري له تمراً من يثرب فتوفي هناك، وولدت آمنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان في حجر عبد المطلب، وقد أشار القرآن الكريم إلى يتمه صلى الله عليه وسلم,
    فقال الله تعالى:

    (أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآَوَى)

    [سورة الضحى الآية : 6]

    مرةً أيها الأخوة، سمعت كلمة هزت مشاعري، قال أحدهم يخاطب صديقه: إن كان هذا الطفل ليس له أب, أليس له رب؟ فالذي فقَد أباه هو في كنف الله,
    قال الله تعالى:

    (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ)

    [سورة البقرة الآية : 216]

    أحياناً الذي فقد أباه ينبغ نبوغاً شديداً، الأب القوي الغني قد يكون عقبة أمام ابنه في بلوغه أعلى المراتب، كل شيء ميسّر، أما هؤلاء الصغار اليتامى فليس أمامهم شيء، فيجدون ، ويجتهدون، لكن الذي أتمنى أن يكون واضحاً لديكم أن الإنسان مخير فيما كلف، كلف أن يصلي فهو مخير، كلف أن يصوم، كلف أن يغض بصره، كلف أن يتحرى الحلال في دخله، أن ينفق ماله وفق منهج الله، ولكن لم يكن مخيراً باختيار جنسه ذكرا كان أم أنثى, ولم يكن مخيراً في أمه وأبيه، ولم يكن مخيراً في بلدة ولادته، ولم يكن مخيراً في زمان ولادته، ولم مخيراً في شكله، ولم يكن مخيراً في خصائصه وقدراته، اعلم علم اليقين أن الذي لم تكن فيه مخيراً هو أبدع ما يكون،
    وقد عبر عن هذا الإمام الكبير أبو حامد الغزالي, فقال:

    ليس في الإمكان أبدع مما كان

    الذي لم تكن مخيراً فيه هو أنسب شيء إليك، ويوم القيامة يكشف عن سر القضاء والقدر الذي لم تكن فيه اختيار، لذلك تلخص علاقة العباد مع الله بكلمة واحد يوم القيامة, هي قوله تعالى:

    (وَآَخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)

    [سورة يونس الآية : 10]

    لا بد من أن ترضى عن الله، إنسان يطوف حول الكعبة، ويقول: يا رب، هل أنت راضٍ عني؟ قال الإمام الشافعي, وكان وراءه:

    يا هذا، هل أنت راضٍ عن الله حتى يرضى عنك؟ قال: من أنت يرحمك الله؟ قال: أنا محمد بن إدريس، قال: كيف أرضى عن الله، وأن أتمنى رضاه؟ قال: يا هذا، إذا كان سرورك بالنقمة كسرورك بالنعمة فقد رضيت عن الله .

    لذلك ينبغي أن تعلم علم اليقين أن الذي لم تكن فيه مخيراً، هو أفضل شيء لك، ولكن بحسب ما أعده الله لك من سعادة أبدية .

    تحليل قصة حادثة شق الصدر التي تمت في فترة الرضاعة في ميزان العلم الشرعي :

    أيها الأخوة, صح أن ثويبة مولاة أبي لهب أرضعته صلى الله عليه وسلم، وثبت أن عمه حمزة بن عبد المطلب كان أخاه من الرضاعة، وصح أيضاً أن حليمة السعدية أرضعته، وعاش معها في البادية، وقد حدثت معجزة شق الصدر، لا بد من تمهيد لهذه الحادثة
    النص أيها الأخوة أو الواقعة ترتدي ثوباً، فنحن نقبل النص أو الواقعة بثوب معين، ونرفضها أو نرفض النص بثوب آخر،
    إذا توهمنا أن شق الصدر معناه أن الله نزع من قلب النبي صلى الله عليه وسلم عن طريق الملكين حظ الشيطان فكان نبياً ـ هنا مشكلة ـ قد يأتي إنسان، ويقول: لو أن الشر علقة سوداء في قلب كل إنسان لمَ لمْ تنزع من كل البشر، وكلهم إلى الجنة، بل لمَ وضعت أصلاً؟ أما حينما تفهم شق الصدر إرهاصاً فهي معجزة مبكرة، ودليل مبكر، فهذه الحادثة في هذه الشروح، وفي هذا التوضيح، هي إرهاص من إرهاصات النبوة، فهذا الإنسان الذي ولدته السيدة مريم الصّديقة، وكلم أمه,
    قال الله تعالى في القرآن الكريم عن سيدنا عيس :

    (وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيّاً)

    [سورة مريم الآية : 15]

    هل نسمي هذه معجزة؟ هذه نسميه إرهاصًا، كلامه في المهد إشارة مبكرة إلى نبوته، وشق صدر النبي صلى الله عليه وسلم إشارة مبكرة إلى نبوته، ومعنى ذلك أن في النبوة شيئاً اختارهم الله على علم، وفي النبوة شيء آخر وهبي، فشق الصدر من الوهبيات، أما محبة رسول الله، وإقباله على الله، وإخلاصه, وخدمته للخلق هذا من المؤهلات،
    قال الله تعالى:

    (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحاً وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ)

    [سورة آل عمران الآية : 33]

    هذا دليل مؤهلات، اصطفاهم الله على علم، إن الله اختارني، واختار لي أصحابي، كل هذه النصوص تؤكد المؤهلات التي يتمتع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، أما شق الصدر ، والمعجزات، والوحي، والذاكرة التي لا تنسى، فهذه كلها من الوهبيات التي هي أدوات تعريف، وأدوات التبليغ والرسالة .
    أما نص حادثة شق الصدر,
    فعن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الرابعة من عمره أتاه جبريل، وهو يلعب مع الغلمان, فأخذه فصرعه، فشق عن قلبه، فاستخرج القلب فاستخرج منه علقة، فقال: هذا حظ الشيطان منك، ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم، ثم أعاده إلى مكانه، وجاء الغلمان يسعونه إلى أمه أي حليمة السعدية، فقالوا: إن محمدًا قد قتل، فاستقبلوه، وهو منتقع اللون، وقال أنس: وقد كنت أرى أثر المخيط في صدره رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأما شق الصدر الثاني فكان ليلة الإسراء .

    رحلته إلى الشام مع عمه أبي طالب :

    أيها الأخوة، ولد قبل أن يرى أباه، لكن أمه توفيت بالأبواء بين مكة والمدينة، وهو في السادسة من عمره، وقد ترك يتم النبي صلى الله عليه وسلم في نفسه أثراً عميقاً، فكان قد ولد يتيم الأب، ثم فقد أمه في طفولته، لكن جده عبد المطلب كفله ورعاه، غير أن جده ما لبث أن توفي بعد أن أوصى ولده أبا طالب برعايته، وكان قد بلغ الثامنة، ولد لا يعرف أباه، في السادسة توفيت أمه، في الثامنة توفي جده، وقد وردت روايات كثيرة تفيد عطف عمه أبي طالب عليه، وتعلقه به، ومما يدل على شدة محبة أبي طالب إياه أنه صحبه في رحلته إلى الشام، ولعل ضيق حال أبي طالب قد دفعه إلى العمل بمساعدته، فرعى له غنمه كما رعى لأهل مكة على قراريط .
    الآن الأنبياء من خصائصهم في القرآن:

    (إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ)

    [سورة الفرقان الآية : 20]

    وأكل الطعام دليل قطعي على أن وجودهم ليس ذاتياً، الإنسان يستمد في الطعام والشراب قدرته على الحركة، إذاً: هو مخلوق، إذاً: هو مفتقر إلى الطعام والشراب، النبي مفتقر في وجوده، وفي استمرار وجوده إلى الطعام والشراب، إذاً: ليس إلهاً، هو مفتقر مرة ثانية إلى تحصيل ثمن الطعام والشراب، إذاً:

    (لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ)

    هذا دليل أنهم بشر، والمقولة التي أرددها كثيراً، لولا أن النبي بشر، تجري عليه كل خصائص البشر لما كان سيد البشر،
    أيها الأخوة, ربنا عز وجل خلق فينا حاجات، خلق فينما حاجة إلى الطعام والشرب حفاظاً على الفرد، وخلق فينا حاجة إلى المرأة حفاظاً على النوع، وخلق فينا حاجة لتأكيد الذات، هذه الحاجات الأساسية تدفعنا إلى العمل، ولولا هذه الحاجات لما رأيت شيئاً على وجه الأرض، لما رأيت مسجداً، ولا بناء، ولا جسراً، ولا رأيت زراعة، ولا صناعة، ولا اختراعاً ، ولا آلة، فالله عز وجل قهرنا بالعمل عن طريق هذه الحاجات .
    الآن وأنت تعمل من أجل أن تكسب مالاً كي تأكل، قد تكون صادقاً أو كاذباً ، منصفاً أو جاحداً، عفيفاً أو غير عفيف، مخلصاً أو خائناً، أنت من خلال العمل تمتحن، لكن حرفة الإنسان، أي عمله يمكن أن تكون عبادة من أرقى العبادات، إذا كان العمل في الأصل مشروعاً، وسلكت فيه الطرق المشروعة، وأردت منه كفاية أهلك ونفسك ومن تعول، وأردت منه أيضاً خدمة الناس، ولم يشغلك عن فريضة، ولا عن واجب ديني انقلب العمل إلى عبادة، لذلك قالوا: عادات المؤمن عبادات، وعبادات المنافق سيئات، لأنه يرائي بها ، بينما عادات المؤمن كسبه للمال وحرفته .
    أيها الأخوة، إن أوثق شيء بالإنسان حرفته وزوجته،
    قال عليه الصلاة والسلام:

    إن روح القدس نفث في روعي إن نفسا لن تموت حتى تستكمل رزقها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب

    [أخرجه الحاكم عن ابن مسعود في المستدرك]

    هنيئاً لمن كانت حرفته متوافقة مع منهج الله، والويل لما بنيت حرفته على إيذاء الناس، أو على إلقاء الرعب في قلوبهم، أو على بضاعة محرمة، أو على سلوك فيه معصية، فإذا أردت أن تعرف مقامك فانظر فيما استعملك، وكل إنسان، وأنا أنصح الشباب: اختر حرفة ترضي الله تسعد بها، واختر زوجة ترضي الله تسعد بها .
    أيها الأخوة, فالعمل شرف، وأن تضيء شمعة أفضل من أن تلعن الظلام ألف مرة، والنبي عليه الصلاة والسلام علمنا أشياء كثيرة،
    جاءه أنصاري يسأله مالاً، فقال: أعندك شيء ؟ قال: عندي قعب والحلس، يعني إناء وقطعة قماش، وليس عندي غير هاتين، قال: ائتني بهما، فعرض الحاجتين على أصحابه، قال: من يشتري هذه؟ فقال صحابي: أنا أشتريها بدرهم ، قال: من يزيد على ذلك؟ قال صحابي آخر: أنا أشتريها بدرهمين، فباع النبي الحلس بدرهمين، وجاء بصاحبيهما، وقال: خذ الدرهمين فاشترِ طعام بدرهم قدمه لأهلك، واشترِ بدرهم آخر قدوماً، وائت إلي، فشد النبي عليه الصلاة والسلام بيده الشريفة عصاً لهذا القدوم، وقال: اذهب، واحتطب، ولا أرينك لخمسة عشر يوماً، وجاء بثمانية دراهم، فقال عليه الصلاة والسلام: هذا خير لك من أن تسأل الناس أعطوك أو منعوك .
    أخواننا الكرام، الحقيقة دقيقة جداً:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    ولا فتح رجل على نفسه باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر

    [أخرجه الترمذي من حديث أبي كبشة الأنماري في سننه]

    النبي عليه الصلاة والسلام وهو سيد الخلق، وحبيب الحق كان يرعى الغنم، أنا لا أعتقد أن هناك حرفة من حيث دخلها، ومن حيث بساطتها، ومن حيث مكانتها أقل من رعي الغنم، هل رأيتم راعي غنم يعطيك بطاقة فيها عنوانه، وهواتفه، وموقعه على ا?نترنت؟ أقل حرفة على وجه الأرض أن ترعى الغنم، وهذا وسام شرف للنبي، لا تخجل من أية حرفة ما دامت شريفة، لا تخجل من أي عمل ما دمت تبتغي به وجه الله، لا تخجل من عمل تكسب منه رزقك، ولكن اخجل من معصية، أو اخجل من مذلة، أو اخجل أن تكن يدك هي السفلى،
    لذلك النبي عليه الصلاة والسلام رأى شاباً في وقت العمل يقرأ القرآن، قال: من يطعمك؟ قال: أخي ، قال: أخوك أعبد منك،
    وأمسك مرة بيد عبد الله بن مسعود، وكانت خشنة من العمل، فرفعها، وقال: هذه اليد يحبها الله ورسوله .
    أيها الأخوة الكرام، هناك من يرى أن رعي الغنم حرفة فيها صفاء، وفيها هدوء، وفيها تأمل، وفيها تفكر.

    مواقف شهدها محمد بن عبد الله قبل النبوة :

    أيها الأخوة, وشهد النبي صلى الله عليه وسلم في شبابه حين بلغ العشرين من عمره حلف الفضول، الذي تداعى زعماء قريش لعقده وتواثقوا بينهم، ألا يجدوا بمكة مظلوماً إلا نصروه، ولا صاحب حق مسلوب إلا أعادوا إليه حقه، هم مشركون، عبّاد أوثان، لكنهم أرادوا إحقاق الحق،
    لذلك قال عليه الصلاة والسلام:

    خياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام إذا فقهوا

    [أخرجه البخاري عن أبي هريرة في الصحيح]

    وحينما أسلم أحد أصحاب النبي, قال له يا فلان:

    أسلمت على ما أسلفت من خير

    [أخرجهما البخاري ومسلم في الصحيح]

    فالنبي عليه الصلاة والسلام شهد حلف الفضول .
    ولهذا الحلف قصة:
    أن رجلاً من زبيد باع سلعة للعاص بن وائل السهمي، فماطله في الثمن، فشكا الزبيدي إلى قبائل قريش والأحلاف، فلم يلتفتوا إليه، فوقف عند الكعبة، وأنشد بأعلى صوته قائلاً:

    يا آل فهر لمظلوم بضاعتــه***ببطن مكة نائي الدار والنفــر
    ومحرم أشعث لم يقض عمرته***يا للرجال وبين الحجر والحجر
    إن الحرام لمن تمت كرامتــه***ولا حرام لثوب الفاجر الغــدر

    فأثار هذا الشعر نخوة الزبير بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وسلم، فنادى زعماء قريش، فاجتمع بنو هاشم، وبنو عبد المطلب، وبنو أسد، وبنو زهرة، وبنو تميم في دار عبد الله بن جدعان، وتم عقد هذا الحلف الذي حضره محمد صلى الله عليه وسلم قبل بعثته، وقد أشاد به بعد نبوته،
    من هنا قال أحد العلماء:

    الدنيا تصلح الدنيا والآخرة لا تصلح بالكفر والعدل، ولا تصلح بالإيمان والظلم

    من هنا قال العالم نفسه:

    إن الله ينصر الأمة الكافرة العادلة على الأمة المسلمة الظالمة

    من هنا طريق النصر,
    قال النبي:

    فإنما تنصرون، وترزقون بضعفائكم

    [أخرجه أبو داود في سننه]

    الضعيف ينبغي أن تطعمه إن كان جائعاً، أن تكسوه إن كان عارياً، أن تعلمه إن كان جاهلاً، أن تعالجه إن كان مريضاً، أن تؤويه إن كان مشرداً، أن تنصفه إن كان مظلوماً، حتى نستحق نصر الله عز وجل .
    فلذلك هناك ملمح كبير جداً في أن النبي عليه الصلاة والسلام حضر حلف الفضول ، وأشاد به بعد بعثته، إذاً: الشيء الصحيح من الطرف الآخر نأخذه، أنت إذا التقيت مع الطرف الآخر ليكن عقلك مفتوحاً، في ميزات كبيرة جداً نجدها في العالم الغربي، لذلك قال بعض العلماء: إن ثقافة أي أمة ملك البشرية جمعاء، لأنها بمثابة عسل استخلص من زهرات مختلف الشعوب على مر الأجيال، وهل يعقل إذا لدغتنا جماعة من النحل أن نقاطع العسل الذي استخلص من زهراتنا؟.
    لذلك سئل أحد المفكرين: ماذا نأخذ وماذا ندع من حضارة الغرب؟ قال: نأخذ ما في رؤوسهم، وندع ما في نفوسهم، إحساسنا ملكنا، وإحساسهم ملكهم، والمعرفة قدر مشترك بين كل الشعوب .
    فأنت حينما ترى شيئاً إيجابياً في العالم الغربي ينبغي أن تأخذه، فالنبي عليه الصلاة والسلام أثنى على حلف الفضول بعد بعثته، وحضره قبل البعثة .
    وهناك حلف آخر هو حلف المطيبين، فقد ثبت أنه صلى الله عليه وسلم قد أخبر عن شهود هذا الحلف، وأثنى عليه
    بقوله صلى الله عليه وسلم:

    شهدت حلف المطيبين مع عمومتي وأن غلام فما أحب أن لي حمر النعم وإني أنكثه

    [ورد في الأثر]

    أي شيء جيد نأخذه عن الآخرين، ونتقوى به، نحن حينما نقاطع دولة معادية نقاطع بضائعها الاستهلاكية، أما برامجها وإنجازاتها العلمية ينبغي ألا نقاطعها، هذه نقوي بها أنفسنا .

    والحمد الله رب العالمين

    منقول عن: السيرة – فقه السيرة النبوية – الدرس (06-57) : أسماء النبي صلى الله عليه وسلم
    لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2005-06-06 | المصدر

    يمكنكم القراءة ايضا

    التفاؤل والإيجابية من الدين

    أمراض النفس التشاؤم والسوداوية، والنظر إلى السلبيات فقط، وعدم توقع الخير، واليأس والإحباط، هذه أمراض تصيب النفس، ولكن هذه الأمراض...

    آداب وصفات المتعلم

    لو أن الإنسان تعمَّق في الأصول والفروع، وبرَّز فيها يعد عند الناس من جملة الفحول، ولم يطهر قلبه من الأخلاق الذميمة ؛ من الحسد،...

    احصائيات القرآن الكريم

    قال تعالى : ” إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ”

    تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات حتى الآن في هذا المقال !

    تعليقات فيسبوك